300 شاب يشاركون في منتدى «نحو المستقبل نفكر»

«أبوظبي التقني» يطلق منصة لتطوير المنظومة الدولية للتعليم المتخصص

■ مبارك الشامسي متوسطاً نخبة من شباب وفتيات الإمارات المشاركين في المنتدى | من المصدر

أطلق مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، منصة عالمية جديدة أمام العالم أجمع لطرح الأفكار الجديدة لتطوير المنظومة الدولية للتعليم التقني والمهني، عبر youth ideas @YI_UAE.

وتتيح هذه المنصة أمام الشباب التقدم بمقترحاتهم تمهيداً لدراستها وتطبيقها بالتعاون مع القطاع الصناعي المعنى فور ثبوت فوائدها العملية، لافتاً إلى أن هذه المبادرة تأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة التخطيط المستقبلي لعشرات السنين لإحداث التطور المنشود في حاضر ومستقبل المجتمع الإماراتي بشكل عام.

جاء ذلك خلال فعاليات منتدى «أبوظبي التقني الدولي للشباب» الذي أطلقه مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أمس ويستمر لمدة 6 أشهر عبر الإنترنت، تحت شعار «نحو المستقبل نفكر» وبمشاركة نحو 300 شاب وفتاه يمثلون 60 دولة، بينهم 85 من الطلبة الجامعيين المواطنين و150 من الشباب العاملين في هذا المجال من مختلف أنحاء العالم، الذين تحدثوا حول مستقبل المهارات المهنية والتقنية، حيث يستمر النقاش بين شباب العالم عبر الإنترنت لمدة ستة أشهر وكذلك على هامش فعاليات مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017 التي ينظمها «أبوظبي التقني» خلال شهر أكتوبر المقبل.

فعاليات

وكانت فعاليات المنتدى قد انطلقت في جامعة نيويورك بأبوظبي بحضور مبارك سعيد الشامسي والدكتور محمد الزعابي أستاذ الذكاء الاصطناعي والروبوتات والخبير في مركز محمد بن راشد للفضاء، حيث شارك الطلبة في أنشطة بناء فرق العمل، وجلسات العصف الذهني، وأداروا حوارات حول مستقبل المهارات حول العالم، كما ناقشوا وثيقة مشتركة تحمل شعار «الوعد الشبابي» بخصوص مستقبل المهارات المهنية والتقنية حول العالم، والتي سيتم تقديمها للوزراء المشاركين في مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017.

وقال مبارك سعيد الشامسي في كلمته إن «أبوظبي التقني» ينظم هذا المنتدى في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتأكيد سموه الدائم على أن الرهان على الشباب باعتبارهم عماد التطوير المستقبلي في كافة المجالات، وثقة في أن شباب وفتيات الوطن يمتلكون الكفاءات العالية لطرح المزيد من الأفكار لما سيكون عليه العالم بعد مئة سنة، ومن ثم فإن من أهداف هذا المنتدى، التخطيط للمستقبل خلال 50 ومئة سنة مقبلة، بمشاركة طلبة الجامعات بالدولة ونخبة من الجامعات العالمية الذين يمثلون 60 دولة، يعملون جميعاً على طرح آرائهم حول سبل الارتقاء بمستقبل التعليم المهني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات