وفد »سفراء الابتكار« يطلع على تجارب عالمية في أوروبا وأميركا

أوفدت وزارة التربية عدداً من الطلبة والمعلمين المشاركين في برنامج سفراء الابتكار إلى عدة وجهات عالمية رائدة في مجال الابتكار، وذلك ضمن مبادرة «سفراؤنا» التي أطلقتها التربية أخيراً بغية تكريس ثقافة الابتكار لدى مختلف مكونات المدرسة الإماراتية، بما يسهم في تحقيق ريادة المنظومة التعليمية في الدولة وتحقيق مستهدفاتها التربوية والتعليمية عبر إرساء أدوات وأساليب تعلم عصرية تحاكي وتستشرف التوجهات المستقبلية في مختلف المجالات والتخصصات الأكاديمية.

كوادر مواطنة

ويأتي برنامج سفراء الابتكار بشقيه تدعيماً لنهج ورؤية الدولة في إيجاد كوادر بشرية مواطنة تمتلك زمام المبادرة وطرق تفكير إبداعية كفيلة بالحفاظ على مكتسبات الدولة وما حققته في معظم المجالات الريادية على الصعيد العالمي، وذلك من خلال تزويد الطلبة بأدوات المستقبل وغرس الابتكار كثقافة وأسلوب حياة لديهم، بما يسهم تالياً في استدامة التنمية والتميز في مختلف المجالات.

وتهدف وزارة التربية والتعليم من خلال البرنامج إلى طرح نماذج حية أمام الطلبة وتقريب مفاهيم الابتكار والإبداع إلى أذهانهم باعتبارها حاجة ملحة وليست ترفاً، من خلال انخراطهم في ورش عمل مباشرة وإجراء زيارات ميدانية تكشف عن توجهات الدول المتقدمة وآلية عملها وتخطيطها للمستقبل، عبر اعتمادها على أدوات ابتكارية لتحقيق تطلعاتها في شتى الميادين.

وشملت جولة الطلبة والمعلمين المشاركين في برنامج سفراء الابتكار ضمن مبادرة سفراؤنا زيارات لمؤسسات ومعاهد وجامعات عالمية مرموقة في الولايات المتحدة الأميركية وسويسرا وهولندا تعرفوا خلالها على أهم المعارف والعلوم والابتكارات التي تعكف تلك المؤسسات على دراستها وتنفيذها باعتبارها استحقاقاً وضمانة لتلك الدول ومجتمعاتها للبقاء ضمن دائرة التنافسية العالمية ولاعبين مؤثرين في رسم ملامح المستقبل.

وتعرف طلبتنا خلال رحلتهم إلى مدينة إندهوفن في هولندا على المفاهيم العصرية لمجال ريادة الأعمال والإبداع والابتكار فضلاً عن حضور ورش عمل تخصصية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضات والبرمجة اللغوية العصبية والروبوت وتصاميم الحاسوب، وذلك بهدف إعداد جيل قادر على الابتكار وبلورة الأفكار الإبداعية وتنفيذها ومواجهة التحديات وإيجاد حلول ناجحة لها.

تفكير إبداعي

وفي فرجينيا بالولايات المتحدة الأميركية، اطلع طلبتنا على كيفية تنمية مهارات التفكير الإبداعي من خلال استخدام عقولهم وتوجيه تفكيرهم بطريقة ابتكارية وإبداعية تسهم في إعدادهم للحياة العلمية والعملية من خلال الورش التدريبية والزيارات الميدانية. وركزت زيارة الطلبة والمعلمين ضمن برنامج سفراء الابتكار لجامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأميركية والمعهد الاتحادي للتكنولوجيا في زيورخ السويسرية على تعرف تقنيات الطباعة الثلاثية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات