مبارك الشامسي :دعم القيادة يعزز الريادة العالمية للتعليم التقني في الإمارات

أكد مبارك الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني أن الإمارات تكتسب الريادة العالمية، نتيجة الجهود الكبيرة والمتنامية والدعم المادي والمعنوي الرائد الذي تقدمه القيادة الرشيدة، لكافة القطاعات الحيوية بالدولة وفي مقدمتها التعليم التقني والمهني، بما يضمن الارتقاء المتواصل بالعنصر البشري المواطن باعتباره الثروة الحقيقية التي تقام له وبه المشروعات التطويرية الكبرى التي تشيدها الإمارات في حاضرها ومستقبلها.

جاء ذلك خلال المؤتمر الدولي الذي نظمه المركز الدولي للتعليم والتدريب التقني والمهني «يونيفوك» التابع لمنظمة اليونسكو، مؤخراً في مقره بمدينة بون الألمانية.

وتوافقت توصيات المؤتمر، مع إستراتيجية مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، الرامية إلى جعل التعليم التقني والمهني الخيار الأول لمواطني الدولة وذلك لارتباطه المباشر بتطوير القوى العاملة التي تُعتبر من أهم عناصر الإنتاج، والدعامة الأساسية لتحقيق أهداف التنمية الشاملة والتقدم وتوفير الحياة الكريمة للشعوب.

تخصصات

وكان مبارك الشامسي رئيس وفد الدولة استعرض في كلمته خلال المؤتمر الملامح الرئيسية لإستراتيجية مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، لضمان جاذبية التعليم التقني والمهني، والتي من بينها تنوع التخصصات التقنية والمهنية وفقاً لمتطلبات سوق العمل، وضمان المرونة في انتقال الطلبة من التعليم العام إلى التقني والمهني، والمشاركة الفاعلة للمؤسسات الصناعية المتخصصة في تطوير المؤهلات.

كما قدم الشامسي عرضاً حول جاهزية الإمارات ممثلة في «أبوظبي التقني» لتنظيم مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017، خلال شهر أكتوبر المقبل بمشاركة 1300 متسابق يمثلون أكثر من 70 دولة، يتنافسون في 51 مجالاً تقنياً ومهنياً.

ريادة وشمولية

من جهته، قال البروفيسور شيمال ماجمدار رئيس المركز الدولي للتعليم والتدريب التقني والمهني «يونيفوك»، خلال المؤتمر أن إستراتيجية العمل في «أبوظبي التقني» مشهود لها بالريادة والشمولية كونها تتضمن مختلف السبل الكفيلة بجعل التعليم التقني والمهني أكثر جاذبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات