محمد بن حمد الشرقي يكرّم أوائل الثانوية العامة

ولي عهد الفجيرة يتوسط المكرّمين | وام

أكد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة أن الاستثمار الحقيقي والأكثر ديمومة لبناء الأوطان والدخول إلى المستقبل هو الاستثمار بالإنسان لذا كان التعليم رهان الدولة الحقيقي في مسيرة تنميتها الرائدة مثمناً الحرص الذي توليه القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تجاه دعم وتطوير التعليم والتأسيس لبيئة تعليمية تتمتع بمعايير عالمية المستوى.

جاء ذلك خلال تكريم سموه طلاب الصف الثاني عشر الأوائل على مستوى الدولة والفجيرة للعام الدراسي 2017/‏2016 وذلك خلال الحفل الذي أقامه مجلس رعاية التعليم والشؤون الأكاديمية بحكومة الفجيرة في فندق سيجي الديار.

حضر الحفل إلى جانب سموه.. الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس الاتحاد الإماراتي لبناء الأجسام والقوة البدنية، والمستشار راشد عبيد سيف حماد الحفيتي رئيس مجلس رعاية التعليم والشؤون الأكاديمية بالفجيرة.

وقام سمو ولي عهد الفجيرة بتكريم 50 طالباً وطالبة من المتفوقين على مستوى الدولة والفجيرة في الصف الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي وطلبة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية والطلبة أصحاب الهمم من المواطنين والمقيمين كما كرم سموه مديري المدارس التي حقق أبناؤها تفوقاً على مستوى الدولة والفجيرة.

وهنأ سمو ولي عهد الفجيرة الطلبة المكرمين متمنياً لهم التوفيق والنجاح في مواصلة مسيرتهم العلمية والمهنية وتطوير مقدراتهم والإبداع والابتكار وتقديم الجديد والمختلف كل في مجاله بما يخدم الدولة ويحقق مصالحها.. مجددا ثقته بأبناء الإمارات وقدرتهم على تعزيز مكانة الدولة.

وقال سموه: «إننا نفخر في الفجيرة بأن التعليم واحد من أسرع المسارات تطوراً في خطط عملنا الأمر الذي يؤكده المستوى الذي بلغناه في العملية التعليمية ومخرجاتها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات