النعيمي يثني على جهود إدارات مراكز تحفيظ القرآن في عجمان

أثنى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، على الجهود المبذولة من قبل القائمين على مراكز تحفيظ القرآن الكريم ودورها الكبير في تعليم المنتسبين وتحفيظهم القرآن الكريم والأحاديث والسنة النبوية وعلوم وسير الصحابة.

وأشاد سموه بالرعاية والدعم الذي تحظى به مراكز تحفيظ القرآن الكريم من القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات سائلاً المولى العلي القدير أن يحفظ دولتنا ويديم عليها نعمة الأمن والاستقرار.

جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي مديرات مراكز تحفيظ القرآن الكريم في عجمان الفائزة في الدورة الثامنة لمسابقة جائزة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لتحفيظ القرآن الكريم واللائي تشرفن بالسلام على سموه وتقديم التهنئة له بشهر رمضان الكريم.

ورحب سموه، بوفد المراكز معرباً عن تقديره لجائزة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لتحفيظ القرآن الكريم ولدورها في تطوير رسالة تلك المراكز وتشجيع الناشئة وأولياء أمورهم على حفظ كتاب الله والتنافس في تجويده وتلاوته.

واستمع سموه خلال اللقاء من مديرات المراكز الفائزة إلى تقارير موجزة عن أدوار المراكز في نشر ثقافة تحفيظ القرآن الكريم بين رواد تلك المراكز وأولياء أمورهم.

من جانبه أشاد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالمشاركة الإيجابية للمراكز المشاركة من عجمان مثمناً الدعم الكبير الذي تحظى به مراكز التحفيظ ومساجد إمارة عجمان من قبل صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان.

وقال إن تنظيم جائزة القرآن الكريم وتجويده من قبل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على مستوى الدولة يأتي في سياق خطة الهيئة الاستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء وتشجيعاً على قراءة وحفظ كتاب الله وتعلم علومه.

وأضاف: إن مراكز تحفيظ القرآن الكريم أصبحت بفضل الدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة منارات تربوية نموذجية مزودة بكل الوسائل التعليمية الحديثة التي تواكب النهضة الحضارية للدولة كما توفر الهيئة منهجاً موحداً لتحفيظ القرآن الكريم في جميع المراكز بعدة لغات حرصاً منها على خدمة جميع فئات المجتمع على مختلف جنسياتهم.

وأكد أن تأسيس هذه الجائزة جاء بهدف الارتقاء بمستوى حفظة القرآن الكريم وإيجاد روح التنافس بين أفراد المجتمع في مجال تلاوة وحفظ القرآن ورعاية وتكريم المتميزين منهم، مشيراً إلى أن الجائزة شهدت التنافس في تسعة مستويات شارك فيها المتنافسون من فئات مختلفة ضمت البراعم والناشئة وكبار السن وأصحاب الهمم إلى جانب المحفظين والمحفظات العاملين في المراكز.

وقد تأهل في التصفيات النهائية لجائزة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف للقرآن الكريم في دورتها الثامنة 267 من الدارسين والدارسات في مراكز وحلقات التحفيظ على مستوى الدولة منهم 49 من أصحاب الهمم ونزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية تأهلوا جميعاً من بين 797 تنافسوا في التصفيات الأولية للجائزة ضمن مختلف فروعها.

وفاز مركز الأترجة في عجمان والذي يدرس فيه 1207 طالبات بالمركز الأول على مستوى الدولة في فرع «أفضل المراكز» حيث نال المركز الأول بفئة حفظ ثلاثة أجزاء والمركز الثاني بفئة حفظ عشرين جزءاً من القرآن الكريم متتالية فئة المواطنات والمركز الثاني بفئة حفظ عشرين جزءاً فئة المقيمات.

أما مركز الاتحاد في عجمان والذي يضم 581 طالباً وطالبة فقد حصد المركز الثالث في الفرع التاسع «تأليف القصص القرآنية» والتي تنافس فيها المحفظون والمحفظات في مراكز الهيئة وحصل على المركز الثاني والثالث في الفرع الثامن «الحناجر المواطنة» وهو فرع أدخلته الهيئة كمشروع للعالمية في احتراف تلاوة القرآن الكريم وحقق المركز الثالث في فرع «التلاوة والتجويد» وفي فئة أصحاب الهمم حصل مركز هاجر والذي يبلغ عدد طالباته 677 طالبة على المركز الأول على مستوى الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات