لبنى القاسمي: جائزة خليفة التربوية تعظيم لدور التعليم - البيان

لبنى القاسمي: جائزة خليفة التربوية تعظيم لدور التعليم

عبرت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الدولة للتسامح رئيسة جامعة زايد عن سعادتها لتسميتها وتكريمها من قِبَل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء الجائزة بوصفها الشخصية التربوية الاعتبارية لدورتها الحالية 2016/‏2017، في حفل تكريم الفائزين.

وتزامن الاحتفال مع مرور 10 سنوات على انطلاق مسيرة الجائزة، بما يجسد «عقداً من التميز» في رسالتها وأهدافها كما حددها راعي الجائزة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في أن تكون هذه الجائزة مبادرة وطنية رائدة للنهوض بالتعليم داخل الدولة وخارجها، وتحفيز العاملين في الميدان التربوي.

اهتمام القيادة

وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي في تصريح لها بهذه المناسبة: إن جائزة خليفة التربوية تتوج الاهتمام الكبير الذي توليه قيادتنا الرشيدة للتعليم وتعظيم دوره باعتباره أهم محركات التقدم والنهضة المستدامة لمسيرة التنمية في دولة الإمارات، كما تجسد تحفيز الدولة للمؤسسات والأفراد العاملين في قطاعات التربية على تطوير أدوارهم باستمرار من أجل تحقيق إنجازات مميزة ضمن هذه المنظومة.

وأكدت أن هذا الهدف الكبير يشكل أحد الروافد الملهِمة للقدوةِ الرفيعةِ والمثلِ الأعلى الذي تجسدُهُ كلَّ يومٍ قيادتُنا الرشيدةُ في دفعِها لمبادراتِ الخيرِ ومشاريعِ العطاءِ، والتحفيز على الإنجاز، والتي تملأُ أرجاءَ الدولة والدنيا.

وأضافت: «كما نذكر بالفخر فضل الرعايةِ الكريمةِ التي تفيضُ بها (أم الإمارات) سموُ الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسةُ الاتحادِ النسائيِّ العام، الرئيسةُ الأعلى لمؤسسةِ التنميةِ الأُسَرية، رئيسةُ المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، على أبنائِها وبناتِها الطلبة والخريجين في مختلف مراحل التعليم، حيث تتابعُ مسيرتَهم في التعلُّمِ وتباركُ وتكرِّمُ تفوقَهم وتحثهم باستمرار على التسامي في مراتب الإنجاز».

كما توجهت معالي الشيخة لبنى القاسمي بخالصِ الشكرِ والامتنانِ إلى سمو الشيخ منصور بن زايد لدعمه اللامحدود للمؤسسات التعليمية حتى تقومَ برسالتِها على الوجهِ الأمثَل.

وعبرت عن تقديرها لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة ودوره التأسيسي في إطلاق ومتابعة مسيرة التعليم العالي في الدولة وكذلك القائمون على جائزة خليفة التربوية والمسؤولون عن قطاع التعليم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات