انطلق بتوجيهات محمد بن زايد ورعاية سيف بن زايد

تخريج فوج جديد من «أقدر» للمغامرات الطلابية

صورة

احتفل برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» بتخريج فوج جديد من الطلاب المشاركين بمعسكرات أقدر للمغامرات الطلابية، والذي كان قد انطلق بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبرعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وذلك في معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني بمنطقة الشهامة في أبوظبي.

وبلغ عدد المشاركين في فعاليات الدورة الـ 5 من المعسكر 655 طالباً التي نظمها برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» بالتعاون والشراكة مع القوات المسلحة، ووزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.

مهارات

واستعرض الطلبة في حفل الختام مختلف المهارات التي تلقوها في المعسكر عكست قدرات الطلبة المشاركين ومستوى تأهيلهم وتفوقهم في المهارات ومعنوياتهم العالية التي جسدت صور الولاء والانتماء وحب خدمة الوطن والذود عنه والتضحية من أجله، مؤدين القسم والهتاف بحياة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله.

وألقى الطالب سالم عمار الجحوشي كلمة نيابة عن زملائه الخريجين تقدم فيها بالشكر لكل من ساهم في انعقاد المعسكر من الجهات المشاركة والمنظمة والداعمة للمعسكرات، وأثنى على حرصهم على توفير الإمكانات التي كان لها الأثر الكبير في رفع كفاءة الطلاب المشاركين.

رعاة

وتم تكريم الطلبة المتفوقين وأولياء أمور الطلاب مع توزيع الشهادات رعاة البرنامج والجهات المشاركة من مجلس أبوظبي للتعليم وهيئة الخدمة الوطنية ووزارة التربية والتعليم ونادي تراث الإمارات ومعهد أبوظبي للتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية وعدد من الضباط وصف ضباط من القوات المسلحة والطلبة المتميزين، ثم توسط ممثلي الشركاء المنظمين أولياء الأمور والطلبة الخريجين في صورة تذكارية.

حضر الاحتفالية اللواء الركن فيصل محمد عبدالله الشحي قائد التدريب الانفرادي بالقوات المسلحة، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام بالإنابة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والدكتور عبد الرحمن الحمادي مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، والعقيد الدكتور إبراهيم الدبل المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر»، والمهندس خلفان المراشدة مدير الأنشطة والفعاليات في وزارة التربية والتعليم وحميد عبدالله مدير إدارة الأنشطة الطلابية بمجلس أبوظبي للتعليم، وعدد من منسقي ومشرفي البرنامج وعدد من ضباط القوات المسلحة ووزارة الداخلية وممثلي وزارة التربية والتعليم، وحشد من أولياء أمور الطلبة وأقارب الخريجين.

أسس

وكانت الدورة الـ 5 لمعسكرات اقدر للمغامرات الطلابية شهدت مجموعة حافلة من الأنشطة والفعاليات المتنوعة التي ركزت على تعريف الطلبة بالأسس العامة التي يحتاجون إليها لبناء قدراتهم ومهاراتهم لتعزيز الالتزام والانضباط منها تدريبات المشاة، والرماية، واللياقة البدنية الأساسية والانضباط والالتزام، ومهارات التعايش والتواصل،وتنظيم السكن والحرص على نظافته وترتيبه، وتعزيز القيم الأخلاقية والوطنية التي تعمل على ترسيخ ولاء الطلاب وانتمائهم، وتنمية القيم والسلوكيات الإيجابية وعلى راسها قيم المجتمع الإماراتي ومهارات القيادة والتواصل الاجتماعي واتخاذ القرار.

تحديات

وركز برنامج الزيارات الميدانية على تعزيز فهم الطلبة إلى أهمية بناء قدراتهم لمواجهة التحديات وتوعيتهم بالقضايا الوطنية والأهمية التاريخية والثقافية للدولة، وتحسين مستوى المعرفة والفخر والاعتزاز الوطني، واشتمل البرنامج على زيارة الطلاب لحديقة المغامرات والألعاب المائية في العين «وادي أدفنشر».

منظومة القيم

وأكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، أن معسكرات أقدر للمغامرات الطلابية، أضحت حدثاً بارزاً يقدم الإضافة المنشودة لطلبتنا من خلال البرامج التدريبية الهادفة ومنظومة القيم والعادات والسلوكيات التي يغرسها في ذواتهم، والتي تعد هدفاً محورياً انبثق عنه المعسكر لتكريس مجموعة القيم المثلى وروح الانضباط السلوكي تحقيقاً لأجيال معتدة بنفسها تدرك حجم مسؤولياتها.

وقال، إن هذا الحدث يستمد مسوغات نجاحه من دعم ورعاية القيادة الرشيدة له، والتي ترى في إعداد المواطن المنتج الصالح محوراً ومشروعاً وطنياً تحقيقاً لمجتمع متماسك، مشيراً إلى أن المعسكرات تأتي ثمرة تعاون وشراكة استراتيجية بين وزارة التربية والتعليم والقوات المسلحة وبرنامج الشيخ خليفة لتمكين الطلاب «أقدر».

رؤية

وبين أن وزارة التربية والتعليم وفقاً لرؤيتها ورسالتها التعليمية فإنها تعمل من أجل الاستثمار في الطاقات البشرية لبناء مجتمع المعرفة وتعميق المواطنة الإيجابية والهوية الوطنية من خلال التعاون مع برنامج خليفة لتمكين الطلاب.

وثمن الحمادي حرص ودعم القيادة الرشيدة لهذا المشروع الوطني، عبر التوجيهات المستمرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو بالتالي ما هيأ السبل لترجمة تطلعات القيادة إلى مضامين مثلى تجلت في هذا الزخم المعرفي والتنويري والفكري والبدني الذي اكتسبه الطلبة المنتسبون والذي تجسد على أرض الواقع على شكل مخرجات مهمة من خلال معسكرات أقدر للمغامرات الطلابية.

محرك

وقال إن متابعة سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لمعسكرات أقدر كانت بمثابة المحرك للجميع للعمل على الخروج بأفضل التصورات وتحقيق الأهداف المتوخاة من هذا المشروع الوطني، تكريساً لتطلعات القيادة الرشيدة، كما اشاد باهتمام ومتابعة كافة الشركاء عبر العمل والمتابعة لإنجاح هذا المشروع الوطني الكبير الذي يعد فريداً في رؤيته وأهدافه وغاياته.

جهود

وأضاف أن رؤية وفكرة ومشروع معسكرات أقدر هي نتاج جهود وطنية وعمل تشاركي بين مؤسسات عدة، وهو ما هيأ السبل ليصبح المشروع رائداً في أهدافه ونواتجه حيث يعمل على بناء حصون معرفية ومهارية وسلوكية تحمي الأجيال الناشئة، وتدعمهم ثقافياً وفكرياً وخُلُقياً لغرس المناعة الذاتية، التي تمكنهم من مواجهة كافة التحديات، وتواكب التطورات وتوفق بين العادات والتقاليد وبين التطور والرقي.

وأكد أن تأهيل الأبناء نفسياً واجتماعياً وفكرياً وبدنياً وتجهيزهم لأداء الخدمة الوطنية يعد من أفضل الوسائل التي نحقق بها أهدافنا، حيث بذلت كل المؤسسات المعنية جهوداً كبيرة ومخلصة من أجل إنجاح هذه الفعالية التي نرى ثمارها اليوم في الشباب المنتسبين وهم تتملكهم العزيمة والإرادة ليكونوا على قدر المسؤولية التي أُوكلت إليهم.

أدوار

وأشاد اللواء الركن فيصل محمد عبدالله الشحي قائد التدريب الانفرادي بالقوات المسلحة بأهمية الدور الكبير الذي يقوم به برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» في تنمية الوعي الوطني للشباب وغرس حب الوطن، وتعزيز الهوية الوطنية لديهم من خلال فهم أدوارهم المستقبلية في خدمة بلادهم والدفاع والزود عنها.

ومن جانبه ثمن العميد محمد بن دلموج الظاهري الأمين العام بالإنابة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية دعم ورعاية القيادة العليا للأبناء بتوفير الإمكانات الكبيرة لشباب الوطن وربطه بهويته الوطنية واستثمار أوقات فراغهم بما يعينهم على خدمة أنفسهم ومجتمعهم ووطنهم بشكل عام.

وأكد العميد الظاهري الحرص على ترجمة رؤى سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتطوير البرنامج لتلبية الاحتياجات لمواكبة المستجدات والتطورات وتحقيق الأهداف المرجوة منه، وغرساً لقيم الولاء والانتماء وتقاليد الانضباط والالتزام التي تعمل هذه المعسكرات الطلابية على تجسيدها في أبناء الدولة.

وقال الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم إن الإمارات تعتز وتفخر بأبنائها الطلبة المشاركين في معسكرات أقدر للمغامرات الطلابية وبإنجازاتهم وكلنا ننظر نحو مستقبل مشرق لبلادنا وذلك بفضل مهاراتهم وقدراتهم ومعارفهم الثرية طوال فترة انضمامهم في أنشطته وبرامجه.

وأضاف أننا اليوم نشهد تخريج دفعة جديدة من الشباب المؤهل والناجح والذين تلقوا تدريبات صارمة واكتسبوا خبرات ساعدت على إكسابهم المعرفة والمهارات اللازمة وعلى تعزيز قيم الولاء والانتماء لهذا الوطن المعطاء .

قيم

وثمن العقيد الدكتور إبراهيم الدبل المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» تفاعل وتجاوب أولياء الأمور وأبنائهم الطلبة مع أنشطة مبادرة «معسكرات أقدر للمغامرات الطلابية» ما يسهم في تحقيق أهدافه في بناء قدرات الطلاب وتحفيزهم لخدمة الوطن.

تعليقات

تعليقات