الحمادي: المعلمون مصدر إلهام لأجيال المستقبل

تقدم معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، بالتهنئة لمريم راشد سليمان الزيودي من مدرسة الماسة للتعليم الثانوي الفائزة بجائزة الإمارات للمعلم المبتكر في دورتها الثانية، والتي كرمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات.

كما هنأ المشاركين من المعلمين والمعلمات ممن حصدوا مراكز متقدمة في الجائزة، معتبراً أنهم نخبة الميدان التربوي الذين نعتز ونفتخر بهم وبمجهوداتهم الكبيرة والمخلصة، كونهم يعدون مصدر إلهام أجيال المستقبل.

ودعا الحمادي المعلمين ممن لم يحالفهم الحظ وزملاءهم في سلك التعليم بالمشاركة بالجائزة وتقديم الإضافة المثلى لنيل سبق الصدارة، وتحقيق طموحاتهم بالفوز المستحق.

منطلق

وقال إن «جودة التعليم هدف أساسي ومنطلق لنا في مختلف توجهاتنا وخططنا التعليمية بوزارة التربية والتعليم، النابعة من مستهدفات الدولة ورؤيتها 2021، لذا سنواصل دعم وتعزيز فرص تطور وتقدم المعلم وتمكينه حتى يستطيع أداء مهامه وواجباته على الوجه الأمثل، لبناء منصة لأجيال كفؤة يعول عليها كثيراً في تحقيق التقدم الذي ننشده».

وأكد أن «دولة الإمارات أصبحت راعية للعلم ولجميع عناصر ومكونات العملية التربوية بفضل الاهتمام المتنامي من قبل القيادة الرشيدة في هذا القطاع الحيوي، والتي وجهت بضرورة حفز الخطى نحو إدراج أفضل الممارسات في قطاع التعليم، والاهتمام بالمعلم باعتباره المحرك الأساس في تطور التعليم، ونقل أبنائنا الطلبة إلى مستويات أكثر تقدماً في العلم والمعرفة، وصولاً إلى تحقيق مخرج تعليمي قادر على التنافسية العالمية».

معايير

وقال إن الوزارة لن تدخر جهداً في تحقيق معايير التعليم الفعال القائم على سياسات تربوية مستدامة، وتنويع الممارسات التعليمية التي تكرس أهداف التعليم المتطور، مع الأخذ في الاعتبار توفير حيز واسع من الإبداع للمعلم القائد الذي تتكئ عليه عملية نجاح المنظومة التعليمية، خصوصاً أولئك المعلمين الصفوة الذين يشكلون نقطة ارتكاز فاعلة قادرة على تحقيق خطط وبرامج وزارة التربية.

وأشار إلى أن الجائزة تأتي لتعزز من دور المعلم الطلائعي، ولتسهم في ترسيخ التنافسية الإيجابية في قطاع التعليم، وحفز المعلمين على تقديم أفضل ما لديهم من أداء، مؤكداً أن الجائزة تأتي أيضاً استجابة لتطلعات القيادة الرشيدة واهتمام الدولة بالتعليم، بما يضمن ترسيخ هذه التوجهات، وما تضمنته الأجندة الوطنية من مستهدفات، وبما يتسق مع رؤية الإمارات 2021.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات