«حمدان التعليمية» تطلق مشروع المدارس الحاضنة لرعاية الموهوبين

Ⅶ مريم الغاوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، مشروع «المدارس الحاضنة لبرامج الموهوبين»، وأعلنت الدكتورة مريم الغاوي مديرة رعاية الموهوبين في جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز.

في تصريح لـ«البيان» عن انتهاء الجائزة من تجهيز الصفوف الحاضنة للموهوبين ضمن 4 مدارس حكومية تم اختيارهم وفق المعايير المعتمدة من الجائزة، وتم تقديم التدريب اللازم للمعلمين والمشرفين المشاركين في تطبيق المشروع بالمدرسة، ودراسة احتياجات هذه المدارس من الأجهزة والوسائل التعليمية الحديثة والمراجع العلمية اللازمة، لاكتشاف الطلبة الموهوبين ولتقديم الرعاية لهم.

وقالت إن المدارس المرشحة لتطبيق مشروع المدارس الحاضنة لرعاية الموهوبين، التابع لجائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز هي مدرسة النخبة، ومدرسة عمر بن الخطاب، ومدرسة جميرا، ومدرسة الإبداع، بواقع فصل دراسي في كل مدرسة مختارة.

وقالت إن الجائزة أطلقت مشروع «المدارس الحاضنة لبرامج الموهوبين» والذي يعد أحد برامج الخطة الوطنية لرعاية الموهوبين، لإتاحة الفرصة للطلبة للتعلم في بيئة مدرسية جاذبة تستجيب لاحتياجاتهم وتتحدى قدراتهم وتنمي مواهبهم، من خلال توفير برامج إثرائية متطورة، يقوم عليها معلمون يتم اختيارهم وتدريبهم للتعامل بكفاءة وفاعلية مع الموهوبين في مدارس حاضنة، يتم اختيارها وفقاً لمعايير معتمدة من إدارة الجائزة.

أولويات

وقالت إن توفير الرعاية للموهوبين من أهم أولويات جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، والتي تسعى إدارة رعاية الموهوبين بالجائزة لتحقيقها بالصورة المثلى من خلال برامجها التي تتلخص في اكتشاف الطلبة الموهوبين ثم تقديم الرعاية الموجهة واللازمة لهم في بيئة تربوية جاذبة ومتميزة. وستقوم الجائزة بتقديم الدعم اللازم للمدارس التي تقدم برامج خاصة برعاية الموهوبين من خلال مشروع المدارس الحاضنة لرعاية الموهوبين، والتي سوف يتم اختيارها وفق معايير علمية دقيقة، يتم إعدادها من قبل خبراء.

ويهدف المشروع إلى رعاية الطلبة الموهوبين في التعليم العام من الصف الرابع إلى الثاني عشر، وتطوير أنظمة ومعايير وبرامج العمل مع الموهوبين في المؤسسات التعليمية، وتوفير الكوادر الوطنية المؤهلة لرعاية الموهوبين، والبيئة التعليمية الجاذبة للطلبة الموهوبين في الدولة، كما يخلق جوا من المنافسة بين المدارس في تقديم الرعاية اللازمة وتوفير البرامج المناسبة للطلبة الموهوبين.

مبررات المشروع

وأفادت أن مبررات المشروع هي حاجة الميدان إلى توفير بيئة تعليمية جاذبة ومحفزة للطلبة الموهوبين، والحاجة إلى تأهيل كادر تعليمي وإداري قادر على توفير البيئة التعليمية والرعاية اللازمة للطلبة الموهوبين داخل المدرسة، وإعداد المدارس الحاضنة لتصبح نموذجاً يحتذى به في رعاية الموهوبين.

طباعة Email