00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تحسن أداء 74 % من«الخاصة» في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت نتائج الدورة الرابعة لتقييم أداء المدارس الخاصة في أبوظبي أن 74 % من المدارس التي خضعت للتقييم خلال العام الدراسي 2015 – 2016، جاءت ضمن النطاقين «أ» و «ب»، مما يشير إلى حدوث تحسن واضح في أداء تلك المدارس.

وبلغ إجمالي عدد المدارس الخاصة التي خضعت للتقييم خلال العام الدراسي المنصرم منها 110 مدارس، وشمل التقييم 31 مدرسة تُدرِّس المنهاج الأميركي، و25 مدرسة تطبق المنهاج البريطاني، و27 مدرسة تطبق منهاج وزارة التربية والتعليم، و11 مدرسة تتبع المناهج الهندية، و16 مدرسة أخرى تتبع مناهج متنوعة (مثل الباكستانية والألمانية ومدارس البكالوريا الدولية وغيرها).

وقال المهندس حمد الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالمجلس، «إن هذه هي المرة الأولى التي نشهد فيها مدارس تحقق هذه النتائج المتميزة في إمارة أبوظبي، مما يُعَّد مؤشراً واضحاً على أن إدارات تلك المدارس تبذل جهوداً حثيثة، لا سيَّما تلك التي أظهرت تحسناً ملحوظاً، مشيراً إلى أنه على مستوى النطاقات، حققت 43 مدرسة من بين 110 مدارس النطاق أ.

بينما وصلت 38 مدرسة إلى النطاق ب، وجاءت 29 مدرسة في النطاق ج، ما يعني أن مستوى جودة التعليم في 39 % من المدارس، أو 43 مدرسة، يتراوح على أقل تقدير بين جيد جداً وجيد.

تصنيفات

وأضاف: فيما يتعلق بمستوى الجودة التعليمية، تَّم تصنيف أربع مدارس من 110 بأنها تقع ضمن الفئة الممتازة، و12 بأنها جيدة جداً، و27 بأنها جيدة، و38 مدرسة مرضية مقبولة، 23 مدرسة ضعيفة، وست مدارس فقط ضعيفة جداً، علاوةً على أن 40 % من المدارس تحسن أداؤها في الفترة الفاصلة بين «الدورة الثالثة» و«الدورة الرابعة» من دورات تقييم أداء المدارس.

من بينها 19 مدرسة انتقلت من النطاق ب إلى النطاق أ، و15 مدرسة انتقلت من النطاق ج إلى النطاق «ب»، وأربع مدارس قفزت من النطاق ج إلى النطاق«أ»، وفي الوقت نفسه، شهدت أربع مدارس تراجعاً في الأداء، ولا تزال المدارس المتبقية محتفظة بنفس مستوى الأداء.

وأوضح الظاهري أن معايير التقييم التي حددها المجلس تشكل عنصراً رئيسياً من عناصر تطوير قطاع التعليم، حيث إنه يُمثّل أفضل النماذج المتبعة في التقييمات المدرسية وتطوير أداء المدارس، والذي يُطبق على مختلف مدارس الإمارة، مما ساهم في وضع وتحديد رؤية عامة ومشتركة لما يجب أن تبدو عليه جودة التعليم على مستوى الدولة.

يشار إلى أنه تخضع كل مدرسة خاصة في إمارة أبوظبي إلى التقييم مرةً واحدة كل 18 أو 24 شهراً، وفي هذه الفترة، تحظى المدارس بمتسعٍ من الوقت للعمل على تحسين أدائها بشكل عام، الأمر الذي من المتوقع أن يشهد المزيد من التحسُّن بفضل تطبيق إطار التقييم، والذي يفسح للمدارس مجالاً لتحقيق فهم أفضل لما هو متوقع منها، بُغية ضمان جودة الخدمات التعليمية التي تقدمها لكافة الطلبة.

طباعة Email