00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استعداداً لإطلاق مهرجان الأفلام العلمية بالتعاون مع معهد غوته الألماني

مدينة الطفل تستضيف دورات تخصصية في إدارة الفعاليات التعليمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشارك مدينة الطفل التابعة لبلدية دبي في استضافة مهرجان الأفلام العلمية 2016 الذي يدعو جماهيره لاستكشاف العالم المذهل تحت عنوان «علم المواد»، حيث تعتبر فعاليات مهرجان الأفلام العلمية رائدة في مجال نشر العلوم وتدريسها في ست عشرة دولة في جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا من ضمنها دولة الإمارات، المتمثلة في مدينة الطفل، الذي وصل عدد زواره الإقليمي في 2015 قرابة 750,000 زائر.

وعليه استضافت مدينة الطفل دورات تدريبية تخصصية في مجال إدارة الفعاليات التعليمية بالتنسيق مع معهد غوته الألماني الذي يضم مجموعة من شركاء الحدث الإقليمي لمهرجان الأفلام العلمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الخليج؛ لمناقشة وعرض سلسلة من البرامج العلمية للمجموعة المختارة من الأفلام العلمية لمهرجان الأفلام العلمية 2016، ويتضمن الحضور عددا من الشركاء المتمثلة من معهد جوته الألماني في الإمارات ومدينة الطفل ومتحف الأطفال في فلسطين والأردن والسودان ومصر وعمان ومنطقة الخليج.

صرحت بذلك نيلا المنصوري رئيسة مدينة الطفل مضيفة: يأتي هذا الحدث إكمالاً لمنظومة السعادة التي توليها بلدية دبي لسكان هذه المدينة العصرية الجميلة، غير متناسية الأهمية الكبيرة للعلوم المرتبطة بالطفل وبالعائلة التي تعتبر ركناً أساسياً من أركان النهضة الشاملة التي نشهدها ويشهدها الجميع في إمارة دبي والتي ترجمتها من خلال المشاريع المختلفة التي تدعم هذا التوجه، ومدينة الطفل تحب العلم ويسعدنا أن نجري فعاليات مهرجان الأفلام العلمية للعلوم وبالتعاون مع جميع الجهات المختصة.

معارف

وقالت: إن هذا المهرجان أصبح حقيقة ملموسة أمام الجميع ويستطيع المشاهدون له الإطلاع على العديد من المعارف موجودة في دبي وفي مدينة الطفل بالتحديد، ودعت إلى الاستفادة من علم المواد.. هذا العصر الجميل الذي اختزل معارف علمية وإنسانية كثيرة ومتنوعة لم تحظ بها العصور التي قبلنا لا من حيث الكم أو التنوع. وقالت: فلنجعلها في سبيل رفاهية وسعادة الإنسانية.

وأصرت على التأكيد أن هذا النوع من المهرجانات يساهم في إثراء معلومات الطفل واستكشاف الطيف الواسع للتكنولوجيا المبتكرة في طليعة العلوم، من خلال محتويات سينمائية وتلفزيونية نموذجية من مختلف الثقافات وبقاع هذا العالم إضافة إلى الكثير من الأنشطة الأخرى.

 وأعربت عن أملها بأن يستفيد الجميع مما يطرحه المهرجان الذي تتبناه بلدية دبي في هذا المرفق الحيوي المتمثل في مدينة الطفل ليكون ضمن خدماتها المجتمعية لفائدة أجيالنا المستقبلية.

تدريب

وأكدت مروة سعيد المؤذن، رئيسة قسم تطوير الموارد البشرية بإدارة الموارد البشرية ببلدية دبي، أهمية هذه المبادرة في تعزيز عمليات التدريب على رأس العمل من خلال تأهيل تزويد المعنيين بمدينة الطفل بأساسيات ومبادئ إدارة الفعاليات التعليمية على أيدي المختصين في هذا المجال ووفق أحدث أساليب التدريب والمحاكاة الحديثة، التي تضمن بدورها استمرارية نقل المعرفة والتميز في الأداء والمخرجات وفق تقنيات تدريبية متطورة اشتملت على النطاق النظري والعملي، التي تؤكد أهمية خدمة العملاء والمفاهيم المتطورة للعمل.

طباعة Email