العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ضمن مبادرة تعزيز مستوى الصحة المدرسية

    «دبي العطاء» تُغذّي 59 ألف طالب إثيوبي

    ■ طارق القرق خلال زيارته إحدى المدارس في إثيوبيا | من المصدر

    زار وفد من دبي العطاء برئاسة طارق القرق، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، إثيوبيا لاختتام البرنامج المتكامل للتغذية المدرسية بالمنتجات المحلية. ويعتبر البرنامج، الذي أطلق في سبتمبر 2015، جزءاً من مبادرة تعزيز مستوى الصحة المدرسية، وهو برنامج تجريبي لدبي العطاء يتم تنفيذه من قبل برنامج الغذاء العالمي ومنظمة الشراكة من أجل نماء الطفل ومنظمة هولندا، بالتعاون مع الحكومة الإثيوبية ومعهد بحوث الصحة العامة الإثيوبي.

    وقد أثبت برنامج التغذية المدرسية بالمنتجات المحلية، الذي يغطي 10 مناطق في إثيوبيا، نجاحه مقدماً الدعم إلى 58812 طفلاً.

    وقامت دبي العطاء، وهي جزء من مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، العالمية، بتمويل برنامج مدته 3 سنوات، بهدف تحسين التعليم، والصحة، والتغذية للأطفال في سن الدراسة في منطقة الأمم الجنوبية في إثيوبيا. وضمن هذا السياق، تم توظيف التمويل في إطلاق برنامج متكامل يتضمن التغذية المدرسية بالمنتجات المحلية وتدخلات المياه والمصارف الصحية والنظافة المدرسية إلى جانب معالجة الأطفال المعرضين للإصابة بالديدان المعوية، وذلك بالشراكة مع المزارعين المحليين، بهدف الحد من تفشي الأمراض المدارية المهملة، أبرزها الديدان الطفيلية التي تعيش في التربة وداء البلهارسيا.

    نجاح الشركاء

    وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: «زيارتنا لإثيوبيا، وعلى وجه الخصوص مدرسة ونتي بوديتي، أتاحت لنا الفرصة لرؤية نجاح شركائنا التنفيذيين بوضوح. وفي الوقت الذي نختتم فيه البرنامج، يمكننا الاستفادة من دروس مهمة بعيدة عن أنشطتنا، والتي سوف تساعدنا في تحسين برامجنا المستقبلية المعنية بالتغذية المدرسية بالمنتجات المحلية. كما يسرنا رؤية جزء مهم من تدخلنا التجريبي لتعزيز الصحة المدرسية يحقق بدوره الأهداف التي وضعناها. هناك الكثير مما ينبغي القيام به لدعم الأطفال في المنطقة، ولكننا نعرف الآن أن خطتنا في مكانها الصحيح».

    دعم غير محدود

    وأضاف : «يحضنا دوماً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على التواصل مع شركائنا وأصدقائنا لتقديم الدعم غير المشروط للمساهمة في تحقيق النمو المستدام والتنمية العالمية الفعالة. تتمتع دولة الإمارات وإثيوبيا بعلاقة متميزة وروابط صداقة قوية. ويعكس برنامج دبي العطاء للتغذية المدرسية بالمنتجات المحلية، رغبة دولة الإمارات في تعزيز العلاقات الثنائية طويلة الأمد مع إثيوبيا بغية توطيد العلاقة بين الشعبين».

    نجاح البرنامج

    وأثبت برنامج التغذية المدرسية بالمنتجات المحلية، الذي يغطي 10 مناطق في إثيوبيا، نجاحه من خلال قدرته على تحقيق الأهداف ووصوله إلى عدد أكبر من المستفيدين مما كان مخططاً له أصلاً. في الوقت الحالي، تدعم دبي العطاء ما مجموعه 58,812 طفلاً من خلال هذا البرنامج. وهذا بدوره أدى إلى زيادة بنسبة 6%في معدل الالتحاق السنوي في المدارس المستهدفة، وتحسن في معدل الحضور بنسبة 96,4%، وانخفاض بمعدل التسرب المدرسي بنسبة 16%.

    كما نجحت دبي العطاء أيضاً من خلال أنشطتها الإنسانية، بتحسين فعالية البرنامج من حيث التكلفة وتعزيز قدرة الحكومة على تخطيط وتنفيذ برنامج التغذية المدرسية بالمنتجات المحلية في المستقبل. وقد خصصت الحكومة ميزانية سنوية لتوسيع برنامج التغذية المدرسية بالمنتجات المحلية ليصل إلى عدد أكبر من الأطفال، مع تحديد ميزانية بقيمة 368355 دولاراً أميركياً لعام 2016.

    من جانبه، قال غازي عبدالله سالم المهري، سفير دولة الإمارات في إثيوبيا: «نحن نقدر ونثني على الجهود الخيرية والإنسانية التي تقدمها دبي العطاء.

    طباعة Email