العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عبر تطوير المهارات والابتعاد عن الوسائل التقليدية

    مدارس دبي الخاصة ترتقي بطلبتها

    صورة

    أفادت إدارات مدرسية خاصة في دبي بأنها تعمل على تأهيل الطلبة للعام الدراسي المقبل ووضعت كلٌّ منها خطة لتكون بمثابة خارطة طريق، وذلك للتركيز على تطوير مهارات التفكير العليا لدى طلابها، وتعزيز مهارات البحث العلمي من خلال تطبيق منهاج أكاديمي متميز، فضلاً عن منحهم لمحة تعريفية عن مناهج العام الدراسي المقبل، إضافة إلى البعد عن الممارسات التعليمية التقليدية، وأجمعوا على أن هذه الطريقة تسهم في تحقيقهم بلوغ أهداف الأجندة الوطنية، وجعل الطالب أكثر استعداداً للعام الأكاديمي الجديد، من جهة أخرى، تمنح بعض المدارس واجبات صيفية للطلبة تسهم في تنشيط العقل أيام الإجازات حتى لا يصاب الطالب بالكسل والخمول.

    تجهيز مستمر

    ومن جهتها قالت سو جونستون مديرة مدرسة السلام الخاصة، إن الإدارة حرصت على مشاركة طلبتها في التقييمات الدولية التي رشحتها لهم هيئة المعرفة والتنمية البشرية، وذلك من أجل رفع مستوى الطلبة، وتحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية، لذلك تقوم المدرسة بعملية تأهيلية للطلبة بشكل مستمر طوال العام الدراسي، وبعد الانتهاء من المقررات الدراسية وفترة الامتحانات.

    وذكرت جوليانا عبد الصمد مديرة قسم الابتدائي في مدرسة الاتحاد الخاصة فرع الجميرا، أن المدرسة تحرص على تأهيل الطلبة بشكل دائم، ولكن هذا العام اختلف بشكل كبير، حيث تمت توعية الطلبة بالأجندة الوطنية، وذلك لتكوين قناعة لديهم بالدور الكبير لهم في تحقيق أهدافها.

    وأوضحت أن الأجندة الوطنية تتطلع إلى وضع طلبتنا ضمن أفضل طلبة العالم في اختبارات تقييم المعرفة والمهارات في القراءة والرياضيات والعلوم، إضافة إلى رفع نسبة التخرج من المرحلة الثانوية بما يتناسب مع المعدلات العالمية. وتهدف الأجندة أن تكون جميع المدارس متميزة بقيادات ومعلمين جميعهم مرخصين وفقاً للمعايير الدولية وأن يكون طلبتنا فيها متقنين للغة العربية.

    أنشطة إثرائية

    ومن جانبها أوضحت ريما أبو راشد، نائب رئيسة المرحلة الابتدائية، ورئيسة قسم اللغة الإنجليزية في مدرسة الاتحاد، بأن في نهاية كل عام دراسي يقوم الطالب بتقييم ذاته، مع معلمته، وتختلف طريقة التقييم، حسب كل مرحلة دراسية، وتقوم المعلمة بوضع أهداف مختلفة للطالب الذي يرغب في تحقيقها العام الدراسي المقبل، وذلك لإكسابه مهارات أساسية وتعزيز ما لديه من معلومات، وذلك من خلال الأنشطة الإثرائية.

    برامج مبتكرة

    وفي السياق ذاته، قال غراهام بيل، مدير مدرسة أركاديا التحضيرية: دون شك ستقوم المدرسة بتنظيم (برنامج تدريبي) لأولياء الأمور والطلبة قبيل بدء العام الدراسي الجديد 2016– 2017 بهدف اطلاعهم على الفكرة الإبداعية التي تستند عليها المدرسة من خلال تقديم برنامج مبتكر للتعلم القائم على المنهج البريطاني جنباً إلى جنب مع مجموعة مختارة من الأنشطة اللاصفية مثل الترميز والروبوتات، والرسوم المتحركة والموسيقى والتصوير الفوتوغرافي.

    وأوضح أن رؤية الإدارة تتمثل في توفير بيئة عمل مميزة تهدف إلى تنمية قدرات الهيئة التدريسية إلى جانب تربية وتعليم التلاميذ على أكمل وجه من خلال اختيار كادر تعليمي ذي كفاءات عالية، إذ يعتبر المعلم الدعامة الرئيسية للمدرسة. وتتمثل رسالتنا في توفير أجواء عمل مثالية تضفي الشعور بالسعادة للمعلم والتلميذ على حدة، للوصول إلى المعادلة الثلاثية وهي: معلم سعيد، تلميذ سعيد ومدرسة سعيدة.

    ومن جهتها قالت سعاد أبو حرب، مديرة مدرسة دبي الوطنية، إنه يتم إعداد الطلاب للعام الدراسي المقبل للتأكد من جاهزية كل طالب للعام الدراسي المقبل من خلال الاطلاع على نتائج العام الدراسي الجاري، وإعداد البرامج اللازمة للطلبة الذين لم يتجاوزوا الامتحانات الخاصة بهذا العام، وذلك من أجل التأكد من تمكنهم من المواد الحالية والتي تؤهلهم للمناهج الجديدة وتشجيع الطلبة على المطالعة والقراءة خلال العطلة الصيفية وذلك لتوسعة مداركهم.

    سباق

    قالت جوليانا عبد الصمد، مديرة قسم الابتدائي في مدرسة الاتحاد الخاصة إن ما تستشرفه الدولة في أجندتها الوطنية، وما تضمنته رؤيتها من أهداف، إنما هو استحقاقات بديهية لدولة تسابق الزمن في رخائها وازدهارها، وتتقدم كل يوم في الصفوف الأولى عالمياً، وتتطلع إلى تحقيق المزيد.

    طباعة Email