EMTC

أولياء أمور يطالبون بالزام المدارس الخاصة بعدد كاف من المرشدين الاجتماعيين

إنذار نهائي لمعلم سمح لأربعة من طلابه بلعب الورق أثناء الحصة

وجه قسم الرقابة المدرسية في وزارة التربية والتعليم، بإنذار معلم في مدرسة خاصة بالشارقة تتبع المنهاج الوزاري إنذاراً نهائياً لضعف ادارته الصفية، وذلك بعد أن سمح لأربعة طلاب بممارسة لعب الورق أثناء الحصة الدراسية، دون اعتبار للأنظمة واللوائح المعمول بها، فيما قام طالب برصد الواقعة بالفيديو وبثها، وتناقلها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما وجه قسم الرقابة بمعاقبة الطلبة بحسب لائحة السلوك الطلابي.

تسجيل

ويظهر التسجيل معلماً يشرح درساً في مادة الرياضيات لطلبة، بينما ينهمك أربعة من الطلاب في لعب «الورق» دون اكتراث لوجود ومكانة المعلم، ما أثار ردود فعل سلبية.

المدرسة تحققت من صحة التسجيل، محملة المسؤولية واللوم إلى المعلم الذي كان حرياً به أن يقوم بواجباته داخل الفصل ومنع هذه الممارسات من الحدوث، إذ أن واجبه المهني والأخلاقي يحتم عليه توجيه الطلبة بشكل أبوي بأن اللعب داخل الحجرة الصفية ممنوع ومخالف، بل واصل حصته بشكل طبيعي وكأن ما يحدث في كوكب آخر.

استياء

وأبدى أولياء أمور استياءهم من مضمون الفيديو لأنه على حد قولهم كشف واقعا يعيشه الميدان التربوي وهو فقدان المعلم لمكانته واحترامه، ما أصاب بعضهم بحالة من اللامبالاة والسلبية كتلك التي ظهرت على المعلم في الفيديو، لافتين إلى ان ذلك يعود إلى غياب العلاقة الحقيقية بين المعلم والطالب نتيجة عدم تقدير الأخير لأهمية دور المعلم في بناء الأجيال، مطالبين بتغليظ العقوبة على الطالب عندما يسيء إلى المعلم كي تردعه عن الاستمرار بهذه التصرفات.

وشددوا على ضرورة أن يكون هناك عدد كاف من الاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين في المدارس وجعل ذلك بالنسبة للمدارس الخاصة إلزامياً، نظرا لوجود العديد من الظواهر السلوكية السلبية التي أخذت ترتفع وتيرتها في السنوات الأخيرة ما يستوجب محاصرتها بخطط علاجية ووقائية.

وقالوا إن إعادة هيبة المعلم تتطلَّب أن يكون المعلم متمكنا من أدواته، وغرس احترام المعلمين من قبل الأسرة في أبنائهم، مؤكدين أن هيبة المعلم ينبغي ان تكون بديهية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات