مبادرة «لغتي» تبدأ التقييم في مدارس الشارقة

مبادرة لغتي تجذب اهتمام فئات واسعة من الطلبة والمدرسين من المصدر

بدأت مدارس ورياض الأطفال في إمارة الشارقة، استخدام البرامج الخاصة بمبادرة «لغتي»، والتفاعل معها، حيث انطلق فريق «لغتي» إلى مرحلتي التقييم والمتابعة للمبادرة، للتأكد من مردودها المعنوي والتعليمي على فئتي الطلبة والمدرسين، وضمان الوصول إلى أهدافها، وذلك من خلال تنفيذ الفريق لعدد من الزيارات الميدانية للمرحلة الأولى تضمنت رياض الأطفال.

وتمثل مبادرة «لغتي»، الهوية الجديدة لمبادرة دعم تعليم اللغة العربية بوسائل ذكية لطلبة إمارة الشارقة والتي تم إطلاقها في العام 2013 بهدف تعزيز استخدام لغة الضاد والتعلّم بها من خلال أحدث الوسائل والبرامج الذكية وتهيئة البيئة المدرسية الملائمة للإبداع باللغة العربية، وقد جذبت اهتمام فئات واسعة من الطلبة والمدرسين، الذين رأوا فيها وسيلة تعليمية مبتكرة توظف التقنية لصالح لغتهم الأم.

وقالت بدرية آل علي مديرة مبادرة «لغتي»، إن هذه الزيارات الميدانية تأتي ضمن الخطط الاستراتيجية التي وضعت لمتابعة وتقييم مستوى وتفاعل الطلبة والمعلمين مع المبادرة في مرحلتها الجديدة.

وعن الزيارات الميدانية قالت عائشة سيف الأمينة العامة لمجلس الشارقة للتعليم، إنها تهدف إلى تقييم ومتابعة الطلبة والمعلمات في التفاعل والتعاطي مع المبادرة، لافتة الى أن المرحلة الثانية من المبادرة قاربت على الانتهاء من توزيع الأجهزة على جميع طلبة الصف الأول في 49 مدرسة في الشارقة، بمجموع 3088 جهازاً لوحياً ذكياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات