«عجمان الدولي للتعليم» يفتح أبوابه 8 مارس

■ خلال المؤتمر الصحافي | من المصدر

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان تنطلق فعاليات معرض ومؤتمر عجمان الدولي للتعليم والتدريب تحت شعار «نحو تنمية معرفية مستدامة» بتنظيم غرفة تجارة وصناعة عجمان وذلك خلال الفترة من الثامن إلى العاشر من مارس الحالي في مركز الإمارات للضيافة بمنطقة الجرف، ويهدف المعرض إلى إيجاد منصة دولية لمؤسسات التعليم والتدريب من الدول العربية والأجنبية المشاركة، بمشاركة 45 مؤسسة تعليمية محلية وخارجية.

خطوط عريضة

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس للإعلان عن المعرض والفعاليات المصاحبة له بفندق قصر عجمان، وقال ناصر الظفري المدير التنفيذي لقطاع التخطيط ودعم الأعضاء، رئيس اللجنة المنظمة لفعاليات المعرض إن القطاع التعليمي بإمارة عجمان يحظى بدعم مباشر ودائم من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة عجمان، ومتابعة مستمرة للوقوف على تطوره من سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان ـ رئيس المجلس التنفيذي.

وأفاد أن تنظيم غرفة عجمان لمعرض ومؤتمر عجمان للتعليم والتدريب في نسخته الرابعة لدليل واضح على أهمية المعرض وما يقدمه لمسيرة التعليم بإمارة عجمان خاصة والتعليم بالدولة بشكل عام، لاسيما في ظل الحضور الدولي الكبير الذي يشهده المعرض، مشيرا إلى أن عدد المشاركين 45 مؤسسة تعليمية من مؤسسات التعليم العالي من الدولة وكل من الأردن سلطنة عمان، ماليزيا، إضافة إلى مشاركة ممثلي الجامعات من نيوزيلندا وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية والهند. ومتوقع أن يزور المعرض 5000 زائر على مدار أيام المعرض الثلاثة.

سوق العمل

وأكد الظفري أن المعرض أصبح منصة رئيسية لعرض أحدث وأهم البرامج والتخصصات للمؤسسات المشاركة والتي تتواكب فعليا مع متطلبات سوق العمل، كما إن فعاليات المعرض أصبحت حدثاً هاماً يطلع من خلاله الطلبة وأولياء الأمور على مختلف المؤسسات التعليمية وآليات التقديم والعروض المقدمة تحت سقف المعرض، كما يخدم المعرض الهيئات التدريسية والإدارية وذلك في ظل التعاون الكبير بين اللجنة المنظمة والمناطق التعليمية.

وأشار إلى أن تنظيم مؤتمر «بناء المهارات الأكاديمية في القراءة لتحقيق التنمية المعرفية المستدامة» المصاحب للمعرض سيتناول العديد من المحاور وأوراق العمل لتسلط الضوء على أهم التحديات التي يواجهها قطاع التعليم وكذلك ابرز المنجزات والأدوات لقطاع التعليم. كما سيشمل المعرض في نسخته الرابعة عدداً من الدورات التي تعزز من نجاح المعرض والوصول إلى أهدافه.بناء المهارات الأكاديمية

من جانبها كشفت إيمان الشامسي أن المؤتمر يستهدف ممثلي الجهات الرسمية وممثلي المؤسسات التعليمية من جامعات ومؤسسات التعليم العالي والمديرين الأكاديميين ومؤسسات ضمان الجودة ومديري النظم التعليمية والباحثين والطلاب، مشيرة إلى أن المؤتمر سيعزز تمكين المؤسسات التعليمية من تسخير تقنيات الابتكار لضمان بناء المهارات الأكاديمية في القراءة.

استراتيجيات مبتكرة

وسيناقش المؤتمر آليات التشجيع على القراءة من خلال استراتيجيات مبتكرة مع الحرص على دمج التكنولوجيا في دعم القراءة وتأصيل العلاقة بين التعليم والمعرفة بما يعزز إيجاد اقتصاد معرفي مستدام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات