00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مدير فرع مواصلات الإمارات في المنطقة الغربية لـ«البيان »:

صيانة كاملة لـ260 حافلة مدرسية ورقابة ميدانية للسائقين

انتهى فرع مواصلات الإمارات في المنطقة الغربية من تنفيذ صيانة كاملة لنحو 260 حافلة مدرسية استعداداً للفصل الدراسي الثاني، وفقاً لمحمد سيف المزروعي، مدير الفرع.

وأكد المزروعي لـ«البيان» أن الفرع استغل فترة الإجازة المدرسية لإنجاز أعمال الصيانة، مشيراً إلى أن مواصلات الإمارات راعت في كل حافلاتها توافر المقاعد المريحة والتكييف، إضافة إلى الاهتمام بوسائل الأمن والسلامة.

وأضاف: «انتهت مواصلات الإمارات في المنطقة الغربية من تدريب السائقين والمشرفين استعداداً للفصل الدراسي الثاني، وسيتم استخراج التصاريح لجميع المشرفات وفق الإجراءات الرسمية».
محاضرات توعوية

وأشار المزروعي إلى أن مواصلات الإمارات استعدت للفصل الدراسي الثاني من خلال تعيين السائقين وإقامة المحاضرات التوعوية لهم، ورفع الوعي التثقيفي بما يتناسب مع عوامل الأمن والسلامة والالتزام بعناصر القيادة السليمة، إضافة إلى قيام السائقين بالتشغيل التجريبي بهدف التعرف إلى خطوط السير المنتظمة..

وكذلك تعيين المشرفين على حافلات طلبة الرياض والحلقة الأولى وتدريبهم على معرفة أنماط وسلوكيات الأطفال للوقوف على سلامتهم، من خلال عقد الورش التدريبية في هذا المجال، حيث يخضع أداء سائقي الحافلات المدرسية لرقابة ميدانية للتأكد من التزامهم بأنظمة العمل وقواعد السير والمرور، وإجراءات الحفاظ على سلامة الطلبة والحافلات ومستخدمي الطريق.

وتابع: «لدينا نحو 250 سائقاً، وانتهينا من عمل دورات تدريبية مكثفة لهم، كما يوجد مركز تدريب في دبي يستقبل السائقين ويمنحهم دورات وتدريبات مكثفة والتراخيص اللازمة»، مشيراً إلى أن تراخيص المزاولة النهائية تصدر عن دائرة النقل وفقاً للمواصفات والمقاييس.
المشرفات

ورأى مدير فرع مواصلات الإمارات بالمنطقة الغربية أن عدد مشرفات الحافلات مناسب جداً، حيث توجد 276 مشرفة لمدارس مجلس أبوظبي للتعليم في الغربية، و149 مشرفة لمدارس أدنوك، و29 مشرفة لمجمع بينونة، و10 مشرفات لدار زايد، إضافة إلى 60 مشرفة لمراكز تحفيظ القرآن الكريم للفترة المسائية.

وزاد: «توجد في كل حافلة 7 كاميرات تراقب جميع المقاعد من زوايا مختلفة، وتم استكمال متطلبات هيئة المواصفات والمقاييس بشأن أبواب الطوارئ والتصفيح وإلغاء المقاعد المتحركة في وسط الحافلات الصغيرة وغيرها من المتطلبات».

ولفت إلى أن كل حافلة بها جهاز (GPS) لتعقب جميع الحافلات، ليس في مدن المنطقة الغربية فقط، ولكن في مختلف إمارات الدولة، حيث أصبح بإمكان إدارات المدارس أو أولياء الأمور تعقب سير الحافلة..


مشيراً إلى أن النظام يتلافى العديد من المشكلات، خصوصاً تلك التي تحدث مطلع كل عام دراسي، نتيجة عدم معرفة بعض أطفال الروضة بأماكن إقامة أسرهم، وهو ما يضطر بعض السائقين إلى العودة بهم إلى مقر المؤسسة، ولكن مع تطبيق النظام يستطيع من خلاله ولي الأمر تعقب الحافلة ومعرفة مكانها.
       



 

طباعة Email