إبقاء تشعيب الثاني عشر للعام الحالي فقط وحصص إثرائية لمواد العربية والإنجليزية والرياضيات

"البيان" تنشر خطة المرحلة الثانوية 2015 - 2016

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

أبقت وزارة التربية والتعليم تشعيب العلمي والأدبي للصف الثاني عشر للعام الدراسي الجديد 2015 - 2016، فقط، بمواده الدراسية المختلفة من أجل أن يواصل الطلبة ما تم اختياره سابقا من قسمهم في الصف الحادي عشر، وجاء ذلك ضمن الخطة الدراسية للعام الدراسي 2015-2016 للمرحلة الثانوية التي حصلت «البيان» على نسخة منها وتسلمتها المدارس أول من أمس.

واشتملت الخطة على صفوف المرحلة الثانوية وتوزيع المواد وعدد الحصص، وأكدت تخصيص حصص إثرائية وعلاجية لمواد اللغة العربية، واللغة الانجليزية، والرياضيات بواقع حصة واحدة لكل منها.

وتم تعديل الخطة الدراسية للصف الحادي عشر على النحو التالي: اشتراك المسارين العام والمتقدم في عدة مواد وهي (اللغة العربية، الانجليزية، الدراسات الاجتماعية، علوم الكمبيوتر، التربية البدنية والصحية) فيما ضمت مادة الدراسات الاجتماعية التي تعد من المواد المطورة لهذا العام أربع مواد وهي (التربية الوطنية والاقتصاد والتاريخ والجغرافيا).

الصف العاشر

وأوضحت الخطة أن هناك تطويرا شاملا في جميع المواد الدراسية للصف العاشر واشتراك المسارين العام والمتقدم في 7 مواد وهي التربية الإسلامية، واللغة العربية، والانجليزية، والدراسات الاجتماعية، وعلوم الكمبيوتر، والتربية البدنية والصحية، والإرشاد الطلابي.

وتم استحداث مادة العلوم الصحية للطالبات، ومادة مهارات الحياه للطلبة الذكور، وتخصيص 3 حصص للأنشطة الإثرائية والعلاجية بواقع حصتين للغة الانجليزية وحصة للغة العربية.

وتعد مرحلة التعليم الثانوي واحدة من الحلقات الأساسية في النظام التعليمي الإماراتي، وتشكل المرحلة الثانوية قمة السلم التعليمي، فالعملية التعليمية بمجملها عملية تراكمية تبدأ بالتعليم الأساسي، وتمر بالتعليم الثانوي، وتستكمل في الجامعة والحياة العملية، وقد تمت عملية تطوير النظام التعليمي في اتجاه متكامل ومتوازٍ، الأول يعنى بإعادة تنظيم التعليم الأساسي من ( 1- 9) والاتجاه الثاني يعنى بإعادة تنظيم التعليم الثانوي من ( 10-12).

 

 

ولقد اتخذت الوزارة خطوات منهجية متعددة في سبيل تطوير التعليم الثانوي، والاستفادة من التجارب العالمية الناجحة، وخلصت إلى إلغاء نظام التشعيب الحالي والقائم على وجود قسمين هما: الأدبي والعلمي للصف الحادي عشر، واستبداله بالمسار العام والمتقدم يبدأ من الصف العاشر وينتهي بالصف الثاني عشر، وذلك بهدف تطوير مخرجات التعليم العام للتناسب ومتطلبات اقتصاد المعرفة، وفي المسارين هناك جذع مشترك من المواد الدراسية، مع التركيز على تعزيز التربية الوطنية والثنائية اللغوية والمواد العلمية، واستحداث مواد جديدة، ومواد اختيارية للمسار العام. ويدخله الطلبة بعد انتهاء الطالب من الصف التاسع ودخوله المرحلة الثانوية يجد أمامه مسارين بدءًا من الصف العاشر هما المسار العام والمسار المتقدم، ويحق له اختيار الالتحاق بأحدهما، وفق ضوابط معينة، ويكمن الفارق الأساسي بينهما في عمق المواد العلمية التي يحصل عليها الطلبة الملتحقون بالمسار المتقدم، إذ يتمكنون من الحصول على محتوى أعمق في المواد العلمية والرياضيات والكيمياء والفيزياء والأحياء، بينما طلبة المسار العام يحصلون على مواد علمية أقل عمقًا تمكنهم أيضًا من الدخول في تخصصات علمية في المرحلة الجامعية.

المرتكزات العامة

وارتكزت الوزارة على قرار مجلس الوزراء رقم ( 2327 ) لإلغاء نظام التشعيب بين الأدبي والعلمي، وخطة تطوير التعليم 2015 – 2021 المعتمدة من رئيس مجلس الوزراء 2014 والتي تضمنت استحداث المسارين، والقرار الوزاري رقم ( 28 ) لسنة 2015 بشأن الخطة الدراسية المطورة لمدارس التعليم العام للسنه الدراسي 2015 / 2016 متضمنة المسارين في خطتها التطويرية الأولى والتي اشتملت على الصف العاشر، والصف الحادي عشر كمرحلة انتقالية، ووثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي الهادفة إلى إيجاد جيل إماراتي واع بمسؤولياته وواجباته تجاه وطنه وأسرته ومجتمعه، ورؤية ورسالة وقيم وزارة التربية والتعليم، وسمات الخريج الإماراتي التي تضمنها الإطار الوطني الموحد لمعايير المناهج والتقويم.

ويهدف تطبيق المسارين لتحقيق الرؤية الوطنية 2021، وتطوير مخرجات التعليم العام لتتناسب ومتطلبات اقتصاد المعرفة، وتحقيق العدالة التعليمية لجميع الطلبة، وزرع قيم تمكنهم من الالتحاق بجميع التخصصات العلمية والإنسانية في التعليم العالي، وتأهيل جميع المتعلمين لمتطلبات التعليم العالي، والالتحاق المباشر لجميع خريجي الثانوية بحلول العام الدراسي 2018 / 2019.

وجاءت ملامح مساري التعليم العام والمتقدم لكل من صفوف العاشر والحادي عشر والثاني عشر بتقليص عدد المواد الدراسية في الصف العاشر، للمسارين العام والمتقدم، لتوفير بيئة مناسبة بما يعزز مهارات الطالب البحثية، والممارسات التطبيقية، وتضمن مادة التربية الوطنية في مادة الدراسات الاجتماعية ليشمل ذلك الصفوف جميعها في المسارين وذلك تعزيزاً للهوية الوطنية.

إعداد مكثف

يحصل طلبة المسار المتقدم على إعداد مكثف في المواد التي تكفل لهم الالتحاق بالمسارات الهندسية والطبية الجامعية، واستحداث مادة العلوم الصحية للطالبات، ومادة مهارات الحياة للطلبة، وتوفير نظام تقويم يتماشى مع الأنظمة التعليمية المشابهة، وبما يشجع الطلبة على الالتحاق بالمسار المتقدم، وزيادة نصاب مادة اللغة الإنجليزية لتمكن الطلبة من إجادة مهارات اللغة وبما يتوافق مع متطلبات مؤسسات التعليم العالي.

طباعة Email