مشاريع نوعية في السياحة والتجارة والرياضة

أفكار ابتكارية لطلبة كليات التقنية برأس الخيمة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحاول المؤسسات التعليمية خاصة الجامعية منها جاهدة خلق المبادرات النوعية التي تفجّر الإبداع والابتكار الطلابي بل وحتى تزرعه وتعتني به، ومن هذا المنطلق افتتح الدكتور علي المنصوري مدير كليات التقنية العليا برأس الخيمة فعاليات مؤتمر الأعمال «المسار» للعام الثالث على التوالي، ووفر المؤتمر خبرات التعلم بالممارسة لطلبة برنامج إدارة الأعمال خاصة وباقي التخصصات عامة، كما ركز على ثلاثة محاور رئيسية وهي: الوظائف، وريادة الأعمال، والتسويق.

وأشار الدكتور علي المنصوري مدير الكليات ان المعرض تضمن فعاليات باليوم الاول منها مجموعة من ورش العمل بقيادة عدد من الطالبات المتميزات والهيئة التدريسية المواطنة، بالاضافة لمعرض المشاريع المتميزة لعدد من طالبات كليات رأس الخيمة يعرضن فيه عددا من الافكار الواعدة في مجال ريادة الاعمال الخاصة والتسويق وتعميق فهم الطلبة لمفاهيم ادارة الأعمال وربطها مع عالم الأعمال، حيث قدم الطلبة 29 فكرة مميزة.

وقالت عبير الراسي مديرة برنامج بكالوريوس إدارة الأعمال في كليات التقنية العليا برأس الخيمة، ان افتتاح معرض الأعمال صاحبه مجموعة من ورش العمل، بمشاركة أكثر من 22 شركة ومؤسسة في معرض الأعمال لهذا العام 2015، ويعتبر هذا المؤتمر من الأنشطة الداعمة لحملة أبشر التوعوية لنشر ثقافة العمل في القطاع الخاص، المنبثقة عن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، «أبشر» ـ لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل، والتي أطلقتها وزارة شؤون الرئاسة تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تحت شعار «القطاع الخاص.. ليس مجرد وظيفة».

المفتاح الذكي

ومن المشاريع النوعية التي احتضنها المعرض فكرة مشروع المفتاح الذكي، والمعني بإيجاد مفتاح السيارة في حالة ضياعه، والتي قامت عليه كل من الطالبات عائشة جمال الجروان وعائشة البدري وآمنة القاسمي ومريم البستكي، تقول عائشة الجروان ان الفكرة بسيطة جدا ولكنها تحل إشكاليات يومية تواجه الأسرة عند ضياع مفتاح السيارة، سواء داخل المنزل او خارجه، وتقوم عبر برنامج يحمل في الهاتف الذكي ويبرمج بمفتاح السيارة ومن خلاله تستطيع تحديد موقع المفتاح بكل سهولة.

الفندقة الجبلية

الطالبان سيف الجروان وعبد الله الخنبولي من كليات الطلاب، قدما فكرة مشروعهما في المجال السياحي، جاءت بعد دراسة لواقع مميزات إمارة رأس الخيمة الطبيعية، إضافة إلى توجهات الحكومة المحلية التي تركز على السياحة بصورة كبيرة، لذا طرحا فكرة انشاء فندق جبلي في إحدى الجبال المحيطة بالإمارة، وخططا كل تفاصيل الحياة التي سوف يعيشها الزائر لهذا الفندق، بحيث يعيش تجربة تراثية كاملة تعرفه بكل طرق الحياة القديمة في الإمارات.

الحذاء الذكي

وأبدع فريق «الفلات شوز» الحذاء المتعدد في طرح فكرة مشروعهم، بحثوا فيها طويلا إلى ان وجدوا ضالتهم في احدى دول العالم البعيد، تبين الطالبة رؤيا حمدون انها وفريقها فكروا في احتياجات طارئة في ظل تعقيد الحياة وحاجة الإنسان لكل دقيقة من وقته، لذلك جاءت فكرة تواجد حذاء يحتوي حذاء آخر لاقت استحسان الجميع، فالحذاء يتحول من حذاء رياضي إلى حذاء سطحي ينفع للمشي في الأسواق، يتواجد بمواصفات عالية وألوان متعددة تلبي كل الأذواق.

التسوق عن بعد

ولاقت فكرة الموقع الإلكتروني للتسوق بالنيابة، استحسان العديد من الحاضرين إلى معرض الطلبة، فالفكرة كما تقول احدى الطالبات من فريق العمل تقوم على التسوق البديل، فما على الشخص إلا ان يدخل موقع الإنستغرام الخاص بالفكرة ويختار ما يريد من بضائع، مبينة ان هذه البضائع هي ذاتها المتواجدة في المحلات الكبرى في الدولة، ومن ثم يوصلها إلى صاحب الطلب لقاء رسوم معينة.

الفئات الخاصة

ولم يغفل طلبة كليات التقنية العليا برأس الخيمة احتياجات الفئات الخاصة من المعاقين في المجتمع، فطرحت اكثر من فكرة مشروع تلبي احتياجات هذه الفئات، مثل العصا الذكية لفئة فاقدي البصر وهي عبارة عن عصا تتحدث وتصدر اصواتا وتوجه صاحبها بأصوات معينة إلى وجهته عبر ربطها بالقمر الصناعي، كما طرحت الطالبات مشروعا لترجمة مواقع الإنترنت إلى اصوات تسهل استخدامها من قبل فئة المكفوفين، كذلك تضم ترجمة بلغة الإشارة لفئة فاقدي السمع.

أفكار متميزة

كما ضم المعرض العديد من الأفكار الاستثنائية للطلبة والتي كانت في غاية البساطة لكنها عملية في ذات الوقت، مثل مشروع الكعب المؤقت في الحذاء، وتطبيق التحكم في غسالة الملابس عن طريق برنامج في الهاتف يمكن التعامل معه في اي وقت خارج المنزل او داخله، وبطاقة ذكية لإيجاد الأطفال، والمكنسة الذكية صديقة البيئة، وقرية تراثية في صحراء نيفادا تعرف الأميركان ببيئة الدولة، ومشروع متعدد السماعات لجميع الأجهزة الذكية، والعربة الذكية للتسوق والتي تتيح للمتسوق حساب الأسعار قبل الوصول إلى المحاسب عبر ربطها بجهاز آيباد ثابت، وتطبيق طلب سيارة الأجرة، وتطبيق التواصل السريع مع الجهات المختصة في حالة وقوع اي حوادث، إضافة إلى مشروع حضانة لطالبات الكلية المتزوجات وغيرها الكثير من المشاريع.

المفتاح الذكي

من المشاريع النوعية التي احتضنها المعرض فكرة مشروع المفتاح الذكي، والمعني بإيجاد مفتاح السيارة في حالة ضياعه، والتي قامت عليه كل من الطالبات عائشة جمال الجروان وعائشة البدري وآمنة القاسمي ومريم البستكي، تقول عائشة الجروان ان الفكرة بسيطة جدا ولكنها تحل إشكاليات يومية تواجه الأسرة عند ضياع مفتاح السيارة، سواء داخل المنزل او خارجه.

طباعة Email