تغريد اجتماعي

إعادة تدوير الكتب المدرسية.. فكرة عملية

ت + ت - الحجم الطبيعي

بادر أولياء أمور طلبه أنهوا دراستهم بنجاح خلال العام الدراسي 2014-2015، بالتبرع بالكتب والملابس المدرسية، حيث قام كل واحد منهم بكتابة اسم مدرسة ابنه والصف الذي درس فيه وتحديد المنهاج المدرسي، لتسهيل الاستفادة منها.

وكانت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلت مع مبادرة إعادة التدوير والاستفادة من الكتب التي تلقى الإهمال وعدم الاستفادة منها مع نهاية كل عام دراسي، واعتبر المغردون لهذه الصفحات أن هذه المبادرة تعد مساهمة مجتمعية من أولياء الأمور تساهم في تخفيف الأعباء على بعضهم البعض في ظل غلاء رسوم الكتب المدرسية وأسعار الملابس.

وقالت أم غالي في صفحتها على الفيسبوك إن طلاب اليوم اختلفوا كثيراً عن طلبه الزمن السابق، حيث أصبحت الكتب مغلفه بشكل كامل ويتعاملون معها بكل ترتيب، وفي ظل توجيهات المعلمات بأهمية المحافظة على نظافة الكتاب من الداخل أيضاً، وعدم الكتابة بالقلم الحبر والاكتفاء بالكتابة بالقلم الرصاص فقط، فمن السهل أن يتم محي الكتابة وإعادة استخدام الكتاب مرة أخرى.

تهيئة

وأفادت أم موزة، أن كتب المدارس الخاصة مرتفعة الرسوم بالإضافة إلى الأعباء الأخرى التي تقع على عاتق أولياء الأمور لذلك فإن هذه المبادرة الإنسانية ستعمل على حل أزمات كثير من أولياء الأمور الذين ليس لديهم المقدرة على دفع رسوم الكتب.

ومن جهتها ترى لقاء زيد، أنه يمكن الاستفادة من الكتب في تهيئة الطلبة للعام المقبل قبل بدأ العام الدراسي الجديد، فلابد أن يعمل أولياء الأمور على إنعاش عقول الأطفال من العطلة الصيفية، مشيرة إلى أن هذه الكتب يمكن أن تساعد في إنعاش الذاكرة والتعريف بما يمكن أن يدرسه الطالب في عامه الدراسي الجديد.

قيم

وأكدت أم ياسين، أهمية انتشار تلك التجربة في محيط المجتمع المدرسي، وخاصة أنها تكسب الطالب قيمة المحافظة على الكتاب المدرسي، واحترامه، وعدم التفريط به، وتعويد المجتمع المدرسي على احترام الكتاب المدرسي، والمحافظة عليه، وتأكيد الهوية الوطنية لدى الطالب من خلال غرس قيمة المحافظة على المال العام، وغرس قيمة المحافظة على الكتاب المدرسي بوصفه وعاءً علمياً ذا قيمة، وإكساب الطالب قيمة المشاركة المجتمعية الإيجابية، وقيم المحافظة على البيئة، واستثمار مواردها استثماراً سليماً.

مساهمة

اعتبرت حلا إحدى المغردات أن هناك مدارس خاصة حالياً في دبي تقوم بعمل إعادة تدوير للكتب للاستفادة منها في عدد سنوات كثيرة وتقوم بالتنبيه على الطلبة بعدم الكتابة في الكتاب وخاصة للمواد العلمية بفرعيها الأدبي والعلمي وفي حال رغبتهم في الكتابة مباشرة في الكتاب يستعاض عنها بالكتابة على الملصقات الورقية على أن تزال عند التسليم.

طباعة Email