00
إكسبو 2020 دبي اليوم

لقاء مع أمهات الطلبة يدعو إلى تحديد قنوات لضمان التواصل

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال جمال حسن الشيبة مدير مدرسة عمر بن الخطاب النموذجية في دبي، إن مدرسته نظمت لقاءً تربوياً مع أمهات الطلبة بالتنسيق مع مجلس الأمهات فيها، الذي تم انتخابه في موعد مسبق من هذا العام، وكان الحضور والتفاعل لافتاً للنظر، وبناء على خطة معدة مسبقاً تم جمع الاقتراحات والأفكار من المعلمين والطلبة حول العديد من القضايا التي تهم المجتمع المدرسي، واتسم اللقاء بالتفاعلي والإيجابي فقد تشارك المجتمعون من أمهات الطلبة ومجلس الأمهات وإدارة المدرسة، ووضعوا النقاط على كثير من الحروف والمواضيع التي تهم بالدرجة الأولى مصلحة الأبناء في مختلف المجالات التربوية والتعليمية والسلوكية، وحرصت إدارة المدرسة على تقديم الاستشارة اللازمة وحددت عدة قنوات لضمان التواصل مع الأمهات ومنها المشرف التربوي الذي يضمن التواصل المستمر والذي يعنى بعدد محدود من الطلبة ويعرف عنهم تفاصيل دراستهم وبعضاً من القضايا التي قد تؤثر على سلوكياتهم وتحصيلهم العلمي سواء السلبي منها أو الإيجابي، هذا وقد لاقت فكرة المشرف التربوي استحساناً وقبولاً وتفاعلاً.

وأوضح أن المدرسة تسعى من خلال تطبيقه إلى التعاون المشترك البناء في تربية الأبناء والحرص على رفع المستوى التحصيلي لهم، شارك في اللقاء أحمد حميد مساعد المدير بإضافة الأفكار التي جذبت الأمهات وزادت من تفاعل اللقاء، وتم فتح المجال لتعارف الأمهات فيما بينهم وذلك من خلال الاستراحة التي تم تخصيصها لهذا الغرض، وفي نهاية اللقاء تم تعريف الأمهات بمرافق المدرسة وذلك بالاستماع إلى شرح مفصل عن تجاوب الطلبة مع المناشط التي يختارونها وذلك من خلال استحداث العديد من المرافق الحيوية التي تلبي رؤية وزارة التربية والتعليم، ومنها حوض السباحة والغوص الذي تم إنشاؤه هذا العام، وانتهت زيارة الأمهات إلى المدرسة بالاتفاق على دورية اللقاءات لما لها من الأثر المحفز على الاهتمام بالأبناء.

يوم فقط

وتخصص بعض المدارس يوماً واحداً في كل فصل دراسي للقاء أولياء الأمور مع المعلمين، ويكون مضمونها «صفر» بحسب قول ولي أمر «الطالب طارق» الذي وصف هذا اليوم بتأدية الواجب بمعنى أدق انه لابد من تفعيل الشراكة مع ولي الأمر ولا بد من أخذها بعين الاعتبار بكل جدية في تغير النمط التقليدي للتدريس والوقوف على سلبيات الطلبة، حيث يلتقي المعلمون مع أولياء الأمور وتسليمهم ورقة تضم صفات وأخلاق ومميزات وعيوب الطالب، ولم تناقش فيها ولي الأمر، وفي كثير من الأحيان تضم هذه الورقة صفات متشابهة بين جميع الطلبة وتكاد تكون غير صحيحة فهي فقط مجرد شكليات للقاء بأولياء الأمور ودائماً يخرج منها ولي الأمر من دون جدوى تفيد ابنه أو مستقبله.

غياب الجدية

تؤكد مديرة إحدى المدارس الخاصة التي تحفظت على ذكر اسمها، بأنها تلجأ إلى هذا اليوم لدعوة أولياء الأمور بالتعرف على مستويات أبنائهم العلمية، وغالباً ما يحضر عدد قليل من أولياء الأمور، مما يؤكد عدم جديتهم في معرفة أداء أبنائهم داخل المدارس، وكونهم غير متعاونين مع إدارة المدرسة تلجأ بعمل ثلاثة أيام على مدار العام للقاء بهم، حتى لا نفقد الشراكة معهم بشكل كامل.

وذكرت إدارة المدرسة، أنها تعاني من التواصل مع عدد كبير من أولياء الأمور لذلك تكتب تقارير مصغرة عن كل طالب وترسلها إلى ولي الأمر، عبر البريد الإلكتروني، أو تسليمها باليد حينما يحضر إلى المدرسة.

طباعة Email