مركز بحوث الطرق في جامعة الإمارات ينجز 30 مشروعاً بـ20 مليون درهم

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أنجز مركز بحوث الطرق والمواصلات والسلامة المرورية في جامعة الإمارات أكثر من 30 مشروعاً حيوياً واستراتيجياً بتكلفة 20 مليون درهم، بهدف المساهمة في إيجاد آلية ذكية لتخطيط وتنظيم برامج النقل والمواصلات في الدولة، ووضع معايير ومواصفات السلامة المرورية والممارسات الخطرة، والعمل على إيجاد الحلول للازدحام من خلال نظم التحكم التقنية، اضافة لدراسات حول الآثار البيئية.

وأكد الدكتور غالب الحضرمي نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا لـ"البيان" أن مركز بحوث الطرق والمواصلات يعتبر المركز الوحيد في الدولة المعني مباشرة في قضايا ومجالات النقل، وتتمحور رؤية المركز بأن يصبح المركز وحدة بحوث عالمية رائدة وناجحة، مع الحرص على التميز والالتزام بخدمة مجتمع دولة الإمارات خاصة، وعلى مستوى العالم بشكل عام في مجال الطرق والنقل والسلامة المرورية.

أبرز البحوث

وتشمل أبرز البحوث التي أجراها المركز جمع وتحليل البيانات الخاصة بنقاط بدء ووجهات رحلات النقل العام في إمارة أبوظبي، وهو خاص بدائرة النقل في أبوظبي، ودراسة تطوير تشريعات ومواصفات ومعايير جديدة لنظم النقل الجماعي والمتخصصة ودليل التدريب لسائقي الحافلات لصالح الهيئة الوطنية للمواصلات، ودراسة مستويات أداء السلامة المرورية للحافلات المدرسية لصالح كل من وزارة التربية والتعليم ومواصلات الإمارات، ودراسة متعمقة للحوادث المرورية في أبوظبي لصالح هيئة الصحة ابوظبي، ومعايير ومواصفات السلامة المرورية في دولة الإمارات لصالح الهيئة الوطنية للمواصلات، ومعدلات الحوادث في دولة الإمارات ومسبباتها وكيفية تلافيها لصالح الهيئة الوطنية للمواصلات، وواقع ومتطلبات السلامة المرورية في دولة الإمارات لصالح وزارة الداخلية، ووضع نظام لتوفير المعلومات المرورية جغرافياً حول الازدحام وتصنيف الحوادث وحالات الدهس، واستخدام التقنيات الحديثة في الرقابة المرورية وإمكانية خصخصتها، وحصر وتحسين السلوكيات الضارة لمستخدمي الطرق وتوحيد وتطوير معايير الفحص الفني للمركبات لصالح وزارة الداخلية، وتطوير قاعدة بيانات لحوادث الطرق في إمارة أبوظبي ـ العين لصالح "جنرال موتورز هولدن أستراليا"، وتطوير سياسة الخدمة لمؤسسة النقل البحري لصالح هيئة الطرق والمواصلات دبي، وتقييم خدمات النقل بالحافلات العامة في إمارة أبوظبي لصالح دائرة النقل في أبوظبي.

ومن أهم الموضوعات البحثية العلمية الحالية والتي تم إنجازها تطوير النظم المرورية المتقدمة في الإدارة والتنظيم، وتطوير نظم النقل الذكية، ورفع كفاءة وسائل النقل والمواصلات العامة، وتحليل الحوادث المرورية ودراسات الوقاية منها، وإعداد وإدارة قاعدة بيانات للحوادث المرورية والإصابات الناجمة عنها في دولة الإمارات، ودراسات متعمقة لحوادث المرور الخطيرة والمميتة، ودراسات معايير ومواصفات السلامة المرورية.

تأسيس

وتم تأسيس المركز العام 2004 بقرار الرئيس الأعلى للجامعة رقم (34) لسنة 2004م، ليساهم في سعيها وتقديم الخدمات الاستشارية في مجالات هندسة الطرق والنقل والسلامة المرورية للمؤسسات والهيئات العاملة بالدولة. وبخصوص المواضيع والمجالات البحثية المطلوبة، والتي تفيد الدولة حسب الأجندة الوطنية، فهي تتركز في الأبحاث الخاصة بالسلوكيات المرورية الخاطئة لقائدي المركبات، وتطوير النماذج لدراسة آليات اختيار وحجم الرحلات اليومية المطلوبة في وسائل النقل المختلفة، الأبحاث الخاصة بدراسة مستويات آداء وسائل النقل المختلفة وزيادة فعالية استخدامها.

مشاريع بحثية

وأوضح الدكتور ياسر السيد حواس مدير المركز، أنه توجد في المركز خبرات في العديد من المجالات تتعلق بستة مجالات، منها السلامة المرورية بجميع عناصرها، سلامة المركبات، السلوكيات الخطرة لقائدي المركبات، نظم النقل الذكية المتطورة، تخطيط وتطوير نظم النقل العام، التعامل مع مشاكل الازدحام المروري من خلال نظم التحكم المتقدمة، والآثار البيئية للنقل.

ويشتمل المركز ايضا على وحدتين رئيسيتين للخدمات البحثية والاستشارية، الوحدة الأولى تعنى بالبحوث والخدمات الاستشارية في المجالات الخاصة بالطرق والمواصلات، اما الوحدة الثانية فهي خاصة بالبحوث والخدمات الاستشارية المتعلقة بمجالات السلامة المرورية

طباعة Email