120 طالباً يتأهلون في اختبارات أكاديمية الموهوبين برأس الخيمة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تأهل 120 طالبا من الصف الثامن وحتى الثاني عشر من بين 600 طالب أدوا اختبارات اكاديمية الموهوبين التي اقيمت خلال الشهر الماضي في مقر الأكاديمية برأس الخيمة ، جاء هذا خلال اللقاء الذي نظمته الأكاديمية مع اولياء امور الطلبة المتأهلين في جمعية الإمارات للتنمية الإجتماعية راعية البرنامج، لتعريفهم بأهمية الالتحاق بالفرص التي تتيحها الأكاديمية لأبنائهم في مجال الموهبة.

وقالت سمية حارب السويدي مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية:إن اهمية اكاديمية الموهوبين تتناسق وتتماشى مع توجهات دولة الإمارات التي تركز على الإبتكار ، فهو مركز متخصص يدعم المجتمع التربوي في إمارة رأس الخيمة في مجال الموهبة والتفوق ويقوم بتجميع الطلبة منَ المدارس الحكومية والخاصة خارج إطار الدوام المدرسي.

بهدف التعرف على القدرات والطاقات الكامنة لديهم وتقديم البرامج الملائمة لهم بما يتيح الفرصة لتطوير قدراتهم ومواهبهم،، كما يعمل المركز على دعم العاملين مع الطلبة الموهوبين بتوفير فرص التدريب المستمر وتبادل الخبرات بالتواصل مع بيوت الخبرة في هذا المجال.

لقاء متكامل

وأشارت عائشة جاسم الشامسي مديرة اكاديمية الموهوبين إنه تم عرض عدد من النقاط مثل مبررات برنامج رعاية الموهوبين، و كيفية اختيار الطلبة، وبرامج الأكاديمية، وبرنامج الإعداد التخصصي روافد، وبرامج الروبوت والبرمجة الذي تحدث فيه عمار سيف الشعبي موجه أول تقنية معلومات، وخدمات النادي العلمي برأس الخيمة الذي عرض خلاله جاسم البلوشي مدير النادي العلمي برأس الخيمة كل جديد لديهم

استقطاب الموهوبين

وبينت مديرة الأكاديمية أن الطلبة المرشحين تم استقطابهم من خلال ترشيح المعلمين لهم وارتفاع درجاتهم في المواد، ومن ثم تم اخضاعهم لنوعين من الإختبارات الأول اختبارات قدرات عقلية عامة واختبارات قدرات عليا في مادة الموهبة، مضيفة ان الطلبة الذين لم يحصلوا على درجات عليا لهم حصة من اهتمام الأكاديمية حيث سيوجهون لبرامج اخرى في مجال البرمجة والروبوت والمشاريع المبتكرة إضافة إلى برامج النادي العلمي.

خدمات استثنائية

واكدت الشامسي أن الأكاديمية تهدف إلى تقديم خدمات استثنائية مثل تهيئة بيئة تربوية تتيح للموهوبين إبراز قدراتهم وتنمية إمكاناتهم ومواهبهم، وإعداد وتدريب وتطوير الكوادر التربوية في مجال تربية الموهوبين، وتقديم الدعم للمدارس في مجال رعاية الموهوبين .

مثل : إعداد المناهج والوحدات الإثرائية، الكشف عن الطلبة، تدريب العاملين مع الطلبة الموهوبين وغيرها ، والمساهمة في توعية المجتمع : أولياء الأمور، مؤسسات المجتمع المحلي حول برامج الموهوبين ، وإعداد البرامج والبحوث والدراسات العلمية في مجال تربية الموهوبين كقياس فعالية تطبيق مختلف البرامج في الميدان التربوي ، وإصدار المواد الإعلامية المتخصصة لنشر المعرفة والوعي في مجال الموهبة والإبداع.

شراكات نوعية

واضافت انه من ضمن الأهداف ايضا بناء شراكة مجتمعية مع المؤسسات المختلفة ذات العلاقة بالمجال، ضمن الممكنات الإستراتيجية لحكومة الإمارات بتكوين شبكات حكومية تفاعلية تساهم في عدد من الأهداف المشتركة مثل توحيد الجهود وتقنين النفقات، ومن هذا المنطلق تأتي شراكة الأكاديمية مع عدد من الجهات مثل النادي العلمي التابع لهيئة الشباب والرياضة .

حيث يتم تنسيق الخدمة من خلالها بحيث لا تكرر الفعاليات ويتم الإستفادة من المنتسبين في كلتا الجهتين، كما تسعى الأكاديمية لتوسيع الشراكات مع جهات نوعية تقدم خدمات تخدم مجال الموهبة والتعليم ليس داخل الدولة فحسب بل وخارج الدولة.

أوقات الأكاديمية

وعن اوقات الأكاديمية التي تقدم خلالهـا البرامج للطلبة المنتسبين فيها كما بينت عائشة الشامسي برامج مسائية خلال أوقات الدراسة، وبرامج صيفية خلال جزء من الإجازة الصيفية (غالبا تكون لمدة شهر)، وبرامج إجازة نهاية الأسبوع مثل : (برنامج يوم السبت).

طباعة Email