العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    افتتح دورة معرض عجمان الدولي الثالثة

    النعيمي: دعم القيادة الرشيدة ساهم في تطور التعليم

    صورة

    أشاد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بالتطور والنمو المتزايد والتوسع الكبير الذي يشهده قطاع التعليم في دولة الإمارات عامة وإمارة عجمان خاصة، وذلك بفضل الرعاية والمتابعة المستمرة من القيادة الرشيدة، وما توفره من بنية تحتية لقطاع التعليم، من حيث إنشاء المدارس وتجهيزها بأفضل الأجهزة التعليمية، وقال سموه خلال افتتاحه بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، أمس الدورة الثالثة لفعاليات معرض عجمان الدولي للتعليم والتدريب «ايتكس 2015»، والذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة عجمان تحت شعار «وجهة تعليمية لمستقبل واعد» بمشاركة اكثر من 60 مؤسسة تعليمية من عدة دول، إن الاستثمار في قطاع التعليم هو الأفضل والأجدى كونه يلامس حاجات الشباب في التعليم وبناء المستقبل القائم على العلم والمعرفة والابتكار في كافة المجالات، ما ينعكس على مجتمعاتنا ودولنا بالخير والتقدم الاقتصادي والثقافي والعلمي وغيرها من القطاعات ذات الصلة، داعيا الشباب من طلبة المدارس والمعاهد والجامعات للتعلم والتبصر في كل ما هو جديد ونافع لمسيرتهم ومستقبلهم وخدمة أوطانهم.

    منصة

    ويهدف المعرض ليكون منصة جديدة للمؤسسات التعليمية العليا الراغبة في لقاء طلاب إمارة عجمان والإمارات المجاورة من مواطنين ووافدين للتواجد والتعريف عن برامجها واختصاصاتها، وكذلك التسهيلات المقدمة للطلاب خلال التسجيل والالتحاق بهذه المؤسسات، سواء لإكمال دراستهم الجامعية أو الدراسات العليا والتعرف على آخر التطورات في الشأن التعليمي محليا ودوليا، إضافة إلى فتح قنوات التعاون وتبادل الخبرات بين الجامعات المحلية والعربية والأجنبية.

    حضر مراسم حفل الافتتاح الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان والشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان حاكم عجمان وسالم بن أحمد النعيمي مستشار صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الخيرية وعبدالله أمين الشرفا المستشار بديوان الحاكم وعلي حسن مدير منطقة عجمان التعليمية وعدد من كبار المسؤولين والمدعوين.

    وبدأت فعاليات حفل الافتتاح بوصول صاحب السمو حاكم عجمان لمقر المعرض، حيث كان في استقبال سموه عبدالله المويجعي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان، وأعضاء المجلس وأعضاء اللجنة المنظمة، وقام سموه بجولة تفقدية في أرجاء وأجنحة المعرض استمع خلالها ومرافقوه إلى شرح واف من المشاركين والمسؤولين عن الأجنحة المختلفة والبرامج التعليمية التي يقدمونها.

    واطلع سموه على ما تحتويه الأجنحة المشاركة والعارضين من أحدث التقنيات التي تساعد الطلبة على التعلم، كما استمع الى أهم البرامج التعليمية والتخصصات التي تقدمها الجامعات المشاركة للطلبة ومواكبتها لتكنولوجيا المعرفة من خلال البرامج والأجهزة المخصصة للعملية التعليمية.

    عصر العولمة

    وأكد سموه على قوة ومتانة قطاع التعليم بكافة مراحله الذي يستند إلى أساليب متطورة ومبتكرة تتواكب وعصر العولمة وتلبي طموحات مجتمعنا وحاجته لمزيد من التطور ومواكبة الثورة العلمية والإبداع في كل مناحي الحياة حتى نصل إلى أهدافنا المنشودة.

    وأعرب عن سعادته وارتياحه لتنظيم مثل هذه المعارض، لأنها تشكل فرصة لأولياء الأمور وللطلبة والطالبات والهيئات التدريسية وكل المهتمين بالشأن التعليمي في دولتنا للتعرف عن قرب على مؤسسات التعليم بكافة مراحلها والمتواجدة في الدولة وإمارة عجمان.

    وأشاد بالمستوى الراقي الذي ظهر عليه المعرض وبجهود غرفة تجارة وصناعة عجمان في تنظيمه وسعيها نحو إيجاد منصة عرض لمؤسسات التعليم الخاص بإمارة عجمان من جامعات وكليات ومعاهد تدريب ومدارس.

    نصيب وافر

    وقال عبدالله المويجعي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان: «حكومتنا الرشيدة أولت اهتماما مستمرا لقطاع التعليم منذ بدء الاتحاد، ولإمارة عجمان نصيب وافر من الاهتمام بقطاع التعليم من قبل صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وذلك بحرصه وتوجيهه المباشر بتوفير كل ما يدعم قطاع التعليم والتأكيد على الاستثمار في العنصر البشري من خلال وجود مؤسسات تعليمية رائدة بمواصفات ومعايير عالمية».

    وأضاف: «إن الاهتمام بالتعليم والمؤسسات التعليمية عموما، سواء الحكومية أو الخاصة من أولويات التنمية المستدامة وتحقيق خطة ورؤية عجمان الاستراتيجية 2021 وبإيجاد اقتصاد أخضر لمجتمع سعيد في ظل حكومة متميزة نتيجة لمؤسسات أنجبت أجيالاً قادرة على تحقيق أهداف الإمارة، والتي تصب في أهداف الدولة عموماً».

    وأشار إلى أن القطاع التعليمي في الإمارات عموما وعجمان خصوصا شهد طفرات وقفزات كبيرة خلال العقود الماضية، لنجد التعليم بات يستهدف كبار السن قبل الطلبة واعتماد مؤسسات التعليم الحكومي والخاص على التكنولوجيا ومواكبة تطورها، إلى جانب اعتماد المعايير العالمية لتقييم مؤسسات التعليم كافة وما يؤكد ذلك الاهتمام أن عدد العاملين المواطنين في سلك التعليم سوف يصل خلال العام 2020 إلى 90 في المائة من إجمالي العاملين.

    تطور

    وأوضح ان معرض عجمان الدولي للتعليم والتدريب 2015 يؤكد على مدى التطور الذي شهدته مؤسسات التعليم في عجمان، كما أن استقطاب مؤسسات تعليمية دولية للمشاركة بالمعرض يشير إلى أن عجمان باتت مركزا لاستقطاب مؤسسات تعليمية دولية لافتتاح فروع لها بالإمارة من جامعات ومدارس ومراكز تدريب، الأمر الذي تعززه البنية التحتية والمرافق التي تمتلكها عجمان.

    وقال: "تأتي أهمية المعرض واستهدافه مؤسسات التعليم العالي كون عجمان يدرس بها بمدارس التعليم الحكومي والخاص 52 ألفا و913 طالبا وطالبة بواقع 27 ألفا و407 طلاب و25 ألفا و506 طالبات بكافة المراحل الدراسية من خلال 63 مدرسة منها 40 مدرسة حكومية و23 مدرسة خاصة كما يستهدف المعرض ضمن فعالياته الهيئة التدريسية، لا سيما أن عجمان لديها 3152 معلماً.

    علامة فارقة

    قال سالم السويدي مدير عام غرفة عجمان، إن معرض عجمان الدولي للتعليم والتدريب 2015 في نسخته الثالثة أصبح علامة فارقة في مسيرة قطاع التعليم بعجمان، ويؤكد دور غرفة عجمان في دعم أعضائها من مؤسسات التعليم الخاصة، سواء بتنظيم المعرض أو المشاركة في معارض خارجية خاصة. وأضاف أن الغرفة تهدف من خلال معرض عجمان الدولي للتعليم والتدريب استهداف الطلبة المواطنين والمقيمين بالدولة، إلى جانب استقطاب الطلبة الخليجيين للدراسة بعجمان وإيجاد منصة تضم كافة الاختيارات والتخصصات للطلاب وأولياء الأمور مع توفير فرص التعرف على برامج الدبلومات والماجستير بكافة التخصصات بكبريات الجامعات المحلية العربية والأجنبية المشاركة في المعرض.

    استقبال

    استقبل صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، عددا من كبار المشاركين في الدورة السابعة لمؤتمر عجمان للتخطيط العمراني في مكتبه في الديوان الأميري، من بينهم ليزا سكافيدي عمدة وحاكم مدينة بيرث الأسترالية، واللورد دونالد ولسن عمدة وحاكم مدينة أدنبرة الاسكتلندية، وايبون إريسو عمدة مدينة بلباو الإسبانية، وخبراء أكاديميون بجانب عدد من كبار الشخصيات والمسؤولين.

    ورحب سموه في بداية اللقاء بمشاركتهم في المؤتمر، متمنيا لهم التوفيق والنجاح والتوصل إلى نتائج إيجابية، وتوصيات يمكن الاستفادة منها في وضع الخطط المستقبلية لتطوير كافة المشاريع الخاصة بالتخطيط العمراني والمدن الحديثة، لجذب مزيد من الاستثمارات لتنفيذ مشاريع جديدة ومتنوعة، سواء كانت عمرانية أو اجتماعية أو ثقافية أو صحية أو رياضية وغيرها. عجمان- وام

    طباعة Email