قانون

ندوة عن التواصل الاجتماعي لطالبات مراكز الفتيات

نظم معهد التدريب والدراسات القضائية ندوة بعنوان الآثار القانونية المترتبة على سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، استهدفت الطالبات المنتسبات لمراكز الفتيات، وحضرها 34 مشاركة.

وأكد المستشار الدكتور محمد محمود الكمالي مدير عام معهد التدريب والدراسات القضائية، أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة بالشكل السليم والأمثل، أمر يعزز العلاقات بين الناس، ويخلق صداقات جديدة تسهل على المستخدمين، التواصل وتبادل المعارف والثقافات فيما بينهم، لكن مكمن الخطورة يظهر في الاستخدام السيئ لتلك الوسائل، وما يترتب على ذلك من آثار اجتماعية وخيمة، وكذلك الآثار القانونية التي تلاحق المستخدم السيئ وتضعه تحت طائلة المساءلة القانونية، ولا يعفيه الجهل بالقانون من العقاب.

الجدير بالذكر أنه أدار الندوة مريم المرزوقي باحث قانوني بالمعهد، وحاضر فيها أسامة يسن باحث قانوني بالمعهد والذي تناول بعض مواد القانون الاتحادي رقم (5) لسنة 2012م في شأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات، وعرف الشبكة المعلوماتية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات