تعميم تجربة التعليم الذكي الإماراتية في المنطقة

تعمل «كونك مي» الشرق الأوسط للنظم التعليمية، الشركة الرائدة في مجال تمكين الشباب وتطوير التوظيف، على تعميم التجربة الإماراتية في مجال التعلم الذكي وتوسيع نطاق برامج التمكين الشبابية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما فيها السعودية وعُمان وغيرها من أسواق المنطقة في إطار مساعيها لنشر التجارب الناجحة، وفي سبيل تحقيق هذه الرؤية ترتبط «كونك مي» بعدد من الأسماء العالمية ذائعة الصيت في مجال التمكين من المملكة المتحدة، السويد، فرنسا، إلى جانب العديد من الدول.

وتواصل الإمارات سعيها الدؤوب لتحتل مراتب متقدمة عالمياً على سلم التنافسية في مجال التعلم الذكي بحلول العام 2021. وقد جرى اتخاذ العديد من الإجراءات على الأرض لضمان تحقيق هذا الهدف كتوزيع المزيد من الأجهزة اللوحية، وتوفير نطاقات سريعة لخدمات الإنترنت والعديد من أدوات التعليم الإلكترونية في القرن الحادي والعشرين، ويأتي الانتقال إلى التعلم الذكي في إطار رؤية الإمارات 2021.

وقال محمد شديد، المدير التنفيذي للشركة: «تتخطى نسبة الشباب ممن هم دون سن الخامسة والعشرين، النصف في منطقة الشرق الأوسط، لذا تبرز مسألة تمكينهم كشرط ملح وأساسي على طريق الارتقاء بأجيال المنطقة. فهم لا يمثلون قادة الغد كما درجت العادة لوصفهم، وإنما هم بالفعل قادة اليوم والمستقبل معاً، والأمثلة الحية على ذلك كثيرة، فقد أسهمت نخبة من الشباب في تغيير العالم في مجال المال والأعمال، التكنولوجيا، الإعلام، النشاط الاجتماعي، التعلم وغيرها من المجالات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات