نتيجة جلسة عصف ذهني نظمتها إدارة الأنشطة المدرسية

دراسة تخفيف نصاب حصص معلمي المراكز الإعلامية

صورة

صرحت شريفة موسى مديرة إدارة الأنشطة المدرسية في وزارة التربية والتعليم لـ«البيان» عن اعتزام الوزارة دراسة تخفيف نصاب الحصص الدراسية للمعلمين المشرفين على المراكز الإعلامية، والتي جاءت من ابرز نتائج جلسة العصف الذهني التي نظمتها الادارة مؤخراً، بمشاركة 36 مشاركاً من مشرفي المراكز ومديري المدارس وبعض رؤساء أقسام الأنشطة في المناطق التعليمية لمناقشة الجوانب التطويرية التي ستطبقها الوزارة للارتقاء بتلك المراكز.

كما تعتزم تزويد 30 مركزاً إعلامياً بأجهزة ومعدات في العام الدراسي المقبل، كاشفة عن إطلاق مسابقة تصميم شعار للمراكز الإعلامية المدرسية في المدارس الحكومية والخاصة تحت مسمى «المراكز الإعلامية المدرسية»، كما ان الوزارة انتهت من توريد اجهزة لنحو 20 مركزاً ضمن المرحلة الثانية بتكلفة 650 ألف درهم خلال الأسبوع الماضي.

جلسة تطويرية

وتفصيلاً، قالت موسى، إن الإدارة عقدت جلسة عصف ذهني لتطوير المراكز الإعلامية وأوضح المعلمون المشرفون عن اقبال الطلاب على الاشتراك في نشاطات المراكز الإعلامية وأثبتوا جدارتهم في العمل الإعلامي، كما تناول المشاركون خلال الجلسة التحديات والرؤى المشتركة، وتبادلوا الأفكار والخبرات والتجارب الناجحة في مجال الإعلام المدرسي، كما ناقشوا اهم إشكاليات عمل الإعلامي المدرسي في المدارس، ومنها عدم مراعاة نصاب الحصص الدراسية للمعلم المشرف على المراكز الإعلامية من قبل الإدارة المدرسية، وعدم وجود ميزانية للمراكز الإعلامية.

فريق التقييم

وأوضحت موسى، ان الادارة شكلت فريقاً لتقييم مبادرة المراكز الإعلامية في مرحلتها الأولى لأخذ التغذية الراجعة عن المشروع ووضعها بعين الاعتبار، وقد حرص الفريق على زيارة المراكز الإعلامية في دبي والمناطق الشمالية والتأكد من فعاليتها، وأعد تقرير ورفعه للإدارة المركزية في الوزارة، واشتمل التقرير على 8 توصيات ومقترحات قدمت من الميدان التربوي، وهي: عقد لقاء تعريفي لمدارس المبادرة بحضور مديري المدارس ومنسق المنطقة والمشرف الإعلامي، وتفعيل موقع التواصل الاجتماعي بإنشاء حساب على الانستغرام وتويتر للمركز الإعلامي، واستخدام جهاز المكسر في ساحة المدرسة لتوظيفه في الإذاعة والمسرح المدرسي.

بالإضافة إلى تدريب مدارس المرحلة الأولى والثانية على اجهزة الكمبيوتر المتطورة، وتنفيذ دورات تدريبية للطلبة وللمشرفين على استخدام الكاميرات وكتابة الخبر الصحافي، وتفعيل موقع المركز الإعلامي على اليوتيوب، وتنفيذ ملتقى سنوي لعرض أعمال المراكز الإعلامية على مستوى الدولة، وتزويد المراكز الإعلامية بكاميرات فيديو رقمية أكثر تطوراً لتسهيل التسجيل في اللقاءات الصحافية بالنسبة للطلبة.

شروط

وحددت الوزارة 11 شرطاً لتصميم شعار المراكز الإعلامية على ان يكون الشعار مبتكراً ومعبراً عن أهداف المراكز وان يتضمن الشعار اسم المراكز الإعلامية باللغتين العربية والانجليزية، وان تكون الفكرة معبرة وبأسلوب جميل وبسيط يعكس هوية المراكز وتكوين عمق دلالة المضمون، على أن يتم الحد من الألوان المستخدمة في التصميم قدر الإمكان، وان يتميز التصميم بإمكانية تنفيذه في جميع وسائل الإعلام والإعلان وتنفيذه على الدروع والميداليات والشهادات دون اختفاء مكوناته عند التصغير والتكبير، وان ينفذ العمل باستخدام احد البرامج الاحترافية في التصميم وبجودة عالية، على ان يرفق مع التصميم اسم المدرسة والصف الدراسي للطالب أو المسمى الوظيفي لو كان المقدم معلماً وترسل الأعمال على البريد الإلكتروني noorah.albloushi@moe.gov.ae، وآخر موعد لتسليم الأعمال 30 مارس الجاري.

لقاءات

وذكرت موسى، ان الوزارة حرصت على تنظيم حزمة من الورشة التدريبية بالتعاون مع مؤسسة دبي للإعلام، لصقل المهارات الإعلامية لمشرفي المراكز، وذلك بواقع أربعة أيام، واستهدفت كافة العاملين على المراكز الاعلامية مفيدة بأن الورش التدريبية ستنمي مهارات المشرفين بالإضافة الى انها ستنعكس على الطلبة المنتسبين للمركز، مشيرة الى ان توجه الوزارة نحو تأسيس المراكز الإعلامية يعكس رؤية الحكومة الرشيدة بضرورة اعداد جيلٍ واعٍ لمواجهة المتغيرات الحديثة التي تطرأ على الإعلام.

كما ان إنشاء المراكز الإعلامية جاء لاستثمار القدرات والطاقات الكامنة لدى الطلبة، معتبرة ان المراكز الإعلامية تعمل على توفير الخبرات الإعلامية والبرامج المختلفة والمهارات المتعددة للطلبة المشاركين في المراكز، وامتداد العمل للمدارس الأخرى، مفيدة إلى أن توجيه وزارة التربية والتعليم نحو تأسيس المراكز الإعلامية في المدارس يعكس رؤية الحكومة الرشيدة بضرورة إعداد جيل قوى واع بكافة متغيرات الواقع المعيشي.

وقالت إن المدرسة تعد مؤسسة تربوية تعليمية لها دورها الاستراتيجي في تخريج الأجيال وفق المستويات التعليمية المطلوبة وربط الطالب بمجتمعه المحلي إلى جانب متغيرات العصر من علوم ومعارف نافعة ولذا يمثل الإعلام التربوي جزءاً لا يتجزأ من العمل التربوي، موضحة أن الإعلام التربوي يسعى إلى تحقيق أهداف عديدة من أبرزها تثقيف الناشئة بسبل فهم الأمور وتقديرها، وسبل التعايش مع الآخرين واستيعاب مقتنيات العصر الحديث وآليات التفاعل مع العولمة وتعبئة الشباب لمواجهة الأحداث الجارية والطارئة وغيرها، بالإضافة إلى تمكنهم من المهارات التي تعينهم على المواجهة عوضاً عن الخوف والاستسلام والانعزال والرفض.

 

ثقافة إعلامية

ذكرت مديرة إدارة الأنشطة شريفة الموسى، أن إنشاء المراكز الإعلامية جاء لا يجاد فكر وثقافة إعلامية لدى الطلبة منذ الناشئة، حيث إن المراكز دائماً تواكب التطور في كافة المجالات وتساهم في صقل شخصية الطالب واستثماره قدراته، بحيث يكون قادراً على ترجمة الرسائل الإعلامية المختلفة وتمييز الجيد والرديء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات