إدانة

إطلاق اسم طارق الشحي على قاعات التدريب في «جمعية المعلمين»

دانت جمعية المعلمين بشدة العمل الإرهابي الآثم الذي استهدف الشهيد الملازم أول طارق الشحي، واثنين آخرين من أفراد الأمن البحريني جراء انفجار إرهابي أودى بحياتهم، وهم يؤدون واجب الدفاع عن الوحدة الخليجية وأمن الخليج، في وقت أصدرت الجمعية بياناً نعت فيه الشهيد طارق الشحي، وتقدمت بخالص العزاء لاسرته وابنائه، مؤكدة التزامها الدائم ووقوفها خلف القيادة الرشيدة لدولة الامارات لمواجهة الإرهاب بصوره وأشكاله كافة.

وقالت شريفة موسى أمينة سر الجمعية إن بيان مجلس إدارة الجمعية، دان بشدة العمل الارهابي الذي راح ضحيته الشهيد طارق الشحي وآخرين تلبية لنداء الواجب ودفاعاً عن الحق والعدل وحماية الأبرياء، مضيفة إننا إذ نعزي أسرة الشهيد ندعو الله أن يتغمده وشهداء الأمن البحريني فسيح جناته، ويلهم أفراد أسرهم الصبر والسلوان.

وأضافت شريفة موسى أن الجمعية قررت إطلاق اسم الشهيد طارق الشحي على جميع قاعاتها التدريبية، تقديراً لما قدّمه الشهيد على مدار سنوات خدمته العسكرية، لحماية الوطن وأبنائه، ولدوره الوطني في أداء واجبه وتضحيته بحياته من أجل الوطن.

وأكدت أ أن الجمعية تدين وتندد بجميع الأعمال الإرهابية التي تشهدها عدد من الدول العربية، وجمعية المعلمين بدورها لن تألو جهداً للوقوف خلف القيادة الرشيدة للدولة للتصدي لاي عمل يهدد أمن واستقرار الوطن والمواطن.

واستنكرت شريفة موسى التفجير والاعمال الإرهابية التي تهدف إلى العبث باستقرار دول الخليج، والإمارات ستظل واحة أمن واستقرار مهما حاول الحاقدون ضرب هذا الاستقرار.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات