بعد فوزهم بأكبر مؤسسة تعليمية قدمت تطبيقات ذكية

طلبة كليات التقنية: حريصون على مواصلة الإبداع

صورة

تميزت كليات التقنية العليا بمشاركة 250 طالبا وطالبة من طلبتها في تقديم 43 مشروعا لتطبيقات ذكية ضمن مسابقة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والتي حصلت فيها الكليات على جائزة تقديرية كأكثر مؤسسة تعليمية طرحت أكبر عدد من التطبيقات الذكية.

حيث ساهمت الجائزة بشكل كبير في تشجيع الشباب على الابتكار وتقديم أفكار وحلول ابداعية تعزز من مستوى الأداء في الخدمات الحكومية، وأكد الطلبة خلال عرضهم لتفصيل مشاريعهم، حرصهم على مواصلة تطوير أفكارهم الابتكارية مستقبلا.

الإبلاغ الذكي

ومن بين المشاريع المتميزة اختارت الطالبات علياء النيادي وأماني النقبي وأسماء النعيمي وهند الظاهري من برنامج علوم الكمبيوتر والمعلومات بتقنية العين تنفيذ تطبيق حمل اسم "ReportNow" أو "بلغ الآن" والذي يهدف كما ذكرت الطالبات الى توفير الامن والأمان لجميع القاطنين في الدولة من خلال اتاحة امكانية تبليغ الجهات المختصة بأية أخطار محدقة عن طريق استخدام الهواتف الذكية وبطريقة سريعة.

كما أشارت الطالبات الى أن التطبيق يتيح لضعاف السمع امكانية التواصل مع وزارة الداخلية باستخدام لغة الاشارة، منوهات الى أنهن زرن مركز العين للرعاية والتأهيل لتجربة التطبيق على مجموعة من الطلاب ضعاف السمع، حيث تفاعل الطلبة مع التجربة بشكل واضح مما عزز لديهن الرغبة في تطوير التطبيق لخدمة هذه الفئة وغيرها من المستخدمين.

حماية المستهلك

ومن كلية التقنية بالشارقة قدم فريق من قسم علوم الكمبيوتر والمعلومات تطبيقا بعنون "استدعاء" Recall، وحول طبيعة التطبيق تحدث فريق العمل الذي ضم كلا من الطلاب حمد الشامسي، ومبارك عبيد وحمد روباري وعبدالله السويدي وحميد العلي، موضحين أن التطبيق تم تطويره بالتعاون مع وزارة الاقتصاد بهدف زيادة الوعي بين أفراد المجتمع عن المنتجات غير الصالحة للاستهلاك التي تباع في السوق أو التي بها عيوب، بحيث يمكن للمستهلك الإبلاغ عنها عن طريق إرسال الصور أو الأرقام التسلسلية للمنتج عبر الهاتف المحمول.

ولمساعدة الأفراد على انجاز معاملاتهم المتعلقة بالكهرباء والمياه، قامت الطالبات آية الحوسني وفاطمة الخاجة وعهود الأنصاري ومريم القصاب من قسم ادارة الأعمال بالشارقة بابتكار تطبيق ذكي يتيح للمشتركين لدى الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء إمكانية إدارة حساباتهم لدى الهيئة واستعراض ودفع الفواتير المطلوبة في أي وقت ومن أي مكان، كما يتيح لهم هذا التطبيق الحصول على أحدث البيانات عن حجم استهلاكهم للكهرباء والمياه.

في حين قام الطالبان علي عبدالغفور الخاجة ووضاح غيلان السليمي بتصميم نظام متكامل للدفع المسبق لخدمات المياه والكهرباء والغاز. ويهدف هذا النظام إلى تمكين المتعاملين من دفع فواتير المياه والكهرباء والغاز مقدماً دون تراكم للمديونيات، كما يساعدهم على مراقبة وتنظيم حجم استهلاكهم للكهرباء والمياه والغاز.

الخدمات الحكومية

وفي قسم الهندسة صمم الطالبان عادل عبد الله ووليد محمد، نظاماً ذكياً لتوفير طرق متعددة للمستخدمين للوصول إلى الخدمات الحكومية العامة مثل مترو دبي ومحطات الغاز والمواقف مدفوعة الأجر.

ودعما لمبادرة "أبشر" ابتكرت الطالبات أمل إبراهيم، ومروة آل علي، وفاطمة الطنيجي، وجواهر الشامسي، وحصة السركال تطبيقاً ذكياً يستهدف تعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل وتشجيعهم على الالتحاق بالعمل في القطاع الخاص، كما يساعد التطبيق في التعرف على بيئة ومتطلبات العمل في الجهات الخاصة.

البيانات الصحية

كما صممت الطالبتان آمنة منقوش ومروة آل علي تطبيق "Tap Aid"، ويوفر هذا التطبيق إمكانية الوصول للمعلومات الصحية للشخص بطريقة آمنة باستخدام تقنية الاتصال اللاسلكية (NFC) التي لا تتطلب الاتصال بالإنترنت، ومن ثم توفير أعلى مستوى من الأمن والحماية للمعلومات الطبية للمستخدم، كما تتيح له إمكانية حفظ وتسجيل التقارير الطبية والمعلومات الصحية على جهازه بغض النظر عن الوقت أو المكان.

وأيضا في المجال الصحي، ابتكرت الطالبات حصة حجي، وأسماء الشامسي، وذكريات المازمي، وحصة الشيبة، تطبيقا ذكيا لتمكين المرضى من الاطلاع على ملفاتهم الطبية من أي مكان عبر هواتفهم المحمولة، ويمكن للمريض من خلال هذا التطبيق الاطلاع على بياناته الشخصية، وطباعة التقارير الطبية، وحجز المواعيد.

تطبيق "رعاية"

أيضا حظي طلبة الاحتياجات الخاصة باهتمام من الطالبات خولة آل علي، ومنال الكعبي، ونورة خلف، ونورة عبيد، وموزة راشد، وعائشة عسكر، اللواتي عملن على طرح تطبيق لمساعدة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة تحت عنوان "رعاية"، حيث يهدف التطبيق الى توفير قاعدة بيانات تحتوي على كافة المعلومات الخاصة بهذه الفئة، مع بيان الخدمات المقدمة لها من وزارة الشؤون الاجتماعية وكيفية الحصول عليها.

وابتكرت مجموعة طلابية أخرى ضمت فاطمة المرزوقي، ومنار المازمي، وأسماء الشامسي، وموزة راشد تطبيقاً ذكياً بعنوان "المدرسة للجميع"، ويهدف التطبيق إلى التيسير على أولياء الأمور لإنجاز عملية تسجيل أبنائهم من ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس.

ويساعد هذا التطبيق على توفير الوقت والجهد وتقليل الأعباء الإدارية المرتبطة بعملية القبول والتسجيل للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس، أيضا كان لطلبة كليات التقنية في مدينة زايد والرويس مشاركة بمجموعة من التطبيقات المتميزة، حيث قدمت الطالبات هدى المريخي وعوشة المرر ومي المحيربي وحصة المزروعي، تطبيق "صندوق الزواج"، الذي هدفن من خلاله الى تحسين الوصول إلى خدمات صندوق الزواج.

مبرمجات المستقبل

أما الطالبات غاية مطر المنصوري وشما محمد القبيسي وخلود صالح الحوسني، فقد شاركن في تنفيذ تطبيق "الزكاة"، الذي يساعد صندوق الزكاة ومستخدميه في عملية احتساب نسبة الزكاة الواجبة وخدمات الدفع، حيث أكدت الطالبات أن هذا التطبيق يوفر للمستخدمين وسيلة الكترونية سهلة الاستخدام لحساب مقدار الزكاة الواجب دفعها.

ولطلبة تقنية دبي مشاركة فاعلة في المسابقة أيضا حيث قدم الطالبان خالد المداوي وحسن البستكي من قسم الكمبيوتر وأنظمة المعلومات تطبيق "جوازي"، الذي يوفر خدمات فورية لمن يرغب في تجديد جواز السفر دون مراجعة إدارة الجنسية، وقد تم تصميم التطبيق ليناسب أجهزة الهواتف الذكية، حيث يمكن اتمام عملية إجراء الخدمة في غضون دقائق معدودة، واكد الطالبان أنهما يسعيان لتطوير الفكرة مستقبلا وتضمينها خدمات أخرى.

تفاعل تقني

وأكد الدكتور سعود الملا مدير كليات التقنية العليا في دبي، ان مشاركة طلاب وطالبات كليتي دبي جاءت في الوقت الذي يبحثون فيه عن التفاعل بين ما ينتجه الطلبة في التقنية، ومؤسسات الدولة.

فقد كانت أقسام تقنية المعلومات في الكليات تنتج على الدوام العديد من الأفكار والتطبيقات التي من شأنها أن تساهم في رفع مستوى الخدمات الإلكترونية والتقنية المعنية بالهواتف النقالة على مستوى الدولة، وشكلت هذه المسابقة الحاضنة الأمثل لابداعات الطلبة.

كما أوضحت همسة صالح العماري مديرة كليات التقنية العليا بالعين، أن كليات التقنية في العين تتخذ من شعار "التعلم بالممارسة" وسيلة أساسية في إعداد طلبتها لمتطلبات سوق العمل، كما أنهم يحثون طلبتهم باستمرار للتفاعل مع القضايا المحيطة بهم وبذل المبادرات والجهود في خدمة كافة فئات المجتمع.

الطفرة التقنية

بينما ثمنت الدكتورة محدثة الهاشمي، مديرة كليات التقنية العليا بالشارقة ما قدمه الطلاب والطالبات من تطبيقات ذكية متميزة ومبتكرة، ما يؤكد ما تزخر به الكليات من كفاءات ومواهب طلابية متميزة، قادرة على القيام بدور فاعل في مجال تطوير وتقديم الخدمات الحكومية بشكل يواكب الطفرة التقنية والتقدم التكنولوجي الهائل الذي يشهده العالم حالياً، منوهة لحرص الكليات على توفير كافة الإمكانيات الحديثة في العملية التعليمية التي تمكن الطلبة من إخراج كل ما لديهم من طاقات ومواهب.

كما أكد نايل فاريلل، مدير كليات التقنية العليا في مدينة زايد والرويس أن طلاب كليات التقنية العليا في مدينة زايد والرويس اشتركوا في هذا التحدي بكل طاقة وابداع.

 

"بلادي" للمقيم والسائح

 

قدم الطالبان حمد ذياب وعيسى المسماري تطبيق "برنامج بلادي"، ويحتوي البرنامج على 8 خدمات تتراوح بين الكترونية إلى ذكية، وهي برامج ملفي، وسفاري، وأغثني، وتتبعني، والعين الساهرة، وعين الطريق، وتحديثات مرورية، وأماكن تهمك، وأهلا، وتوفر كل خدمة منها البيانات الكاملة للمستخدم، والمعلومات، وخدمات الربط الإلكتروني مع الإدارات الخدمية في الدولة لإجراء معاملاته بيسر، وكذلك أرقام التواصل السريع مع المؤسسات الإماراتية في داخل الدولة وخارجها. كما يمكن للسياح الزائرين للدولة الاستفادة من هذا التطبيق.

أما الطالبات عبير العطاس، وحمدة خميس، وشيخة النعيمي من كليات التقنية العليا بدبي فقدمن تطبيق "فيوا" حيث يحتوي هذا التطبيق على خدمات متعددة للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء والتي تشمل خدمة دفع الفواتير، الاستعلام عن قيمة الفواتير، وملاحظات العملاء، وتحديد مواقع الأفرع، وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات