برمجيات فائقة المستوى أثرت اهتمامات التربويين والمختصين

صورة

أثارت البرمجيات فائقة المستوى التي عرضت في منتدى التعليم العالمي اهتمامات التربويين والمختصين وجعلت المدارس الحكومية والخاصة تتسابق في الاطلاع على كل ما هو جديد ومستجد في عالم تقنيات التعليم الحديثة.

وقال علي مال الله مدير مدرسة الصفا للتعليم الثانوي: ان كل المدارس تطلع على التقنيات وتختار ما يناسبها لتتعاقد عليها كل بدوره وهناك الأخرى التي لا تنساق وراء التطورات وتنتظر المبادرات او المشاريع التطويرية التي تطبقها الوزارة في المدارس، معتبراً ان المنتدى يهدف إلى فتح قنوات للحوار وتعزيز التواصل البنّاء، بين خبراء التعليم من جهة، وصناع القرار التعليمي، والميدان التربوي من جهة أخرى.

بهدف التعرف على أحدث الحلول التعليمية والتقنيات التي يمكن الاستفادة منها بشكل فعال في تطوير نظم التعليم من خلال مجموعة من المحاضرات وورش العمل المتخصصة، في حين يهدف معرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم إلى عرض أهم المنتجات والتقنيات الحديثة والمبتكرة وسبل توظيفها في المؤسسات التعليمية، ولذلك فإن على جميع المدارس ان تستغل ذلك الحدث العالمي في تطوير ذاتها.

كما ان منتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم تميز بنجاحه في استقطاب نخبة متميزة من مسؤولي وخبراء التربية والتعليم عالمياً، إلى جانب رصده لأهم قضايا التعليم في عصر المعرفة، وطرح الحلول التعليمية المناسبة لها من خلال مجموعة كبيرة من المحاضرات والمناقشات وورش العمل التي تمتد على مدار ثلاثة أيام كاملة.

فيما أكد أن تأثيرات العولمة وتسارع وتيرة تطوير تقنيات المعلومات والاتصالات يوفر اليوم لطلبة المعرفة فرصا حقيقية وآنية للوصول للمعرفة والتعامل معها وهذه حقيقة ماثلة أمام أعيننا رأي العين.

من هنا، فإننا نأمل أن يمثل منتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم أرضية خصبة لتبادل الأفكار والخبرات والمشاريع التربوية المرتبطة باستخدامات تقنية المعلومات والاتصالات في مجال التعليم، بما فيه مصلحة جميع المهتمين والقائمين على العملية التعليمية.

وقالت شيخة عبدالله مديرة مدرسة روضة الغرفة في الفجير ان المنتدى سيقوم بدمج الأدوات التقنية في قطاع التعليم، من خلال تزويده بأحدث الحلول والمعدات على مستوى العالم عبر منصة واحدة متكاملة.

وبذلك نستطيع تقديم حلول تقنية جديدة، وحديثة، قادرة على تحقيق الهدف، بما يعود بشكل إيجابي على طلبة مدارسنا، وعناصر الميدان التربوي، ويُطوّر مستقبل العمل التربوي ليس في دولة الإمارات فقط، وإنما في دول المنطقة كلها.

واوضحت سو جوهنستون مديرة مدرسة السلام الخاصة: أن المدارس تحرص على استثمار أفضل التكنولوجيا الحديثة في الدول المتقدمة، وعرض أحدث مستلزمات وحلول التعليم، والأخذ منها وفق ما يتناسب مع ظروفنا وإمكاناتنا، موضحة انها دائما تواكب كافة التقنيات والبرامج التعليمية الحديثة التي تساهم في الارتقاء بمستوى المدرسة وتجعلها مواكبه للتكنولوجيا المتطورة.

معتبرة ان معرض التعليم الدولي، افضل منصة حاضرة على الساحة، ومتجددة في محتوياتها وموضوعاتها، لتلبي طموحات الدولة في الوصول إلى تعليم متطور قادر على مواجهة تحديات العصر، وتحقيق أفضل المؤشرات الدولية في مجال التنافسية العالمية.

 وخاصة أن هذا الحدث، شهد حضور عدد كبير من مسؤولي التعليم على المستوى المحلي والخليجي والعربي والدولي، إلى جانب مشاركة شركات ومؤسسات دولية عاملة في مجال تكنولوجيا التعليم، فضلاً عن آلاف التربويين والمهتمين بالشأن التعليمي داخل الدولة، وأعداد كبيرة من الطلاب والطالبات.

تقنيات

 

قالت شيخة عبد الله مديرة مدرسة روضة الغرفة في الفجيرة، إن الوزارة وفرت افضل التقنيات الحديثة من خلال منتدى التعليم ومعرضه، ليكونا ضمن أبرز التظاهرات التي يمكن للمدارس الاعتماد عليها، خاصة وان معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم دعا كافة مدارس الدولة، والميدان التربوي بوجه عام ليشارك في المعرض بنماذج مبتكرة لتطوير التعليم،

طباعة Email
تعليقات

تعليقات