مجلس أولياء أمور المنطقة الوسطى يبحث الشؤون التربوية

أكد الدكتور علي سالم الطنيجي نائب رئيس مجلس إدارة مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المنطقة الوسطى على أن التعليم في الإمارات يحظى بأهمية بالغة من القيادة الرشيدة ويشكل أولوية في سلم الإستراتيجية الاتحادية.

وأشاد برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في دعوته للمجتمع بالمشاركة في طرح كافة الأفكار والرؤى الخاصة بتطوير التعليم والصحة وما عقده من اجتماع في الخلوة الوزارية لبحث المشاريع الرامية إلى تحقيق هذه الطفرة.

وأشار الطنيجي إلى أن تطوير التعليم يجب أن ينسجم مع التقدم الذي وصلت إليه الدولة لتتناسب معاييره مع الطفرات المتلاحقة والإنجازات المتواصلة التي تشهدها الإمارات في شتى مجالات الحياة، وفقاً لرؤية تتلخص في إيجاد منظومة تعليمية تتواءم مع أفضل المعايير التربوية العالمية، وتعد الطالب لحياة نافعة ومنتجة، وتنمي لديه القدرة على التعليم المستمر والتعامل مع معطيات عصر العولمة.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الادارة لمجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المنطقة الوسطى والذي عقد بمقر المجلس في مدينة الذيد بحضور سعيد عبيد بالليث المدير التنفيذي للمجلس وسلطان مطر دلموك مسؤول لجنة الإعلام والعلاقات العامة ومهير عبيد الخيال مسؤول اللجنة التعليمة والتربوية، و صفية محمد حمودة رئيسة لجنة الأنشطة والفعاليات .

رحب الدكتور علي سالم بالحضور بالنيابة عن رئيس المجلس وشكرهم على تواصلهم الدائم مع المجلس وجهودهم في دفع المسيرة التربوية من خلال أفكار تطويرية لخدمة البيئة التعليمية النشطة.

كما وقرر المجلس إعادة تشكيل لجان وأعضاء المجلس بما يتناسب مع المرحلة القادمة، واتفق المجتمعون على أن يتم زيارة المدارس الثانوية في الفصل الدراسي الثاني ثلاث زيارات لطلاب الثانوية العامة وذلك لتحفيزهم وتذكيرهم بأهمية الفصل الدراسي.

 وتم استعراض جائزة راشد المحيان لأوائل الثانوية العامة وتم الاتفاق على أن تكون الجائزة لطلاب وطالبات المدارس الحكومية بالمنطقة الوسطى، وأن تكون نسبة الطالب/ الطالبة أعلى من 95% في كل الأقسام، وأن تكون فئات التكريم على نحو يضم الأربعة الأوائل من الطلاب المواطنين والأربعة الأوائل من الطالبات المواطنات والأول من الطلاب الوافدين والأولى من الطالبات الوافدات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات