جامعة الإمارات تطلق مبادرة «استقطاب»

أطلقت كلية العلوم بجامعة الإمارات، مبادرة «استقطاب» والتي تسعى من خلالها إلى تحفيز وتشجيع طلبة الثانوية للالتحاق بكلية العلوم، وذلك بالتعاون مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين للجامعة، وهم شركة توتال ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ومجلس أبوظبي للتعليم.

نقلة نوعية

وأكد الدكتور علي راشد النعيمي مدير جامعة الإمارات، أن تبني كلية العلوم لمثل هذه المبادرات الأكاديمية المهمة والتي يصل أثرها الى خارج نطاق الجامعة تستهدف فئة طلبة المرحلة الثانوية، مشيراً إلى انه غالباً ما يحتاج طلبة المدارس الثانوية إلى نوع من التوجيه والإرشاد الأكاديمي قبل دخولهم المرحلة الجامعية.

وهذه المرحلة الانتقالية بين الثانوية والجامعة هي الأهم في حياة الطالب، لأنها تحدد مصير مستقبله المهني وتخصصه العلمي ومدى تأثير ذلك في حياته العملية والخاصة، في نفس الوقت لذلك حين تدخل الجامعة وبالشراكة مع المؤسسات الكبرى والتي تمثل سوق العمل في توجيه الطلبة الى ما هو افضل لهم ويتناسب مع مؤهلاتهم، فهذا يساهم في دعم مسيرة التعليم العالي ويجنبنا مشاكل انخفاض المستوى العلمي.

إضافة الى المساهمة في صناعة مخرجات تعليمية ترفد سوق العمل الوطني باحتياجاته، مثنياً على الدور الذي ساهمت به كل من شركة توتال وادنوك في دعم هذه المبادرة والمساهمة برفدها بكل ما تحتاجه كي تصل الى أهدافها المرجوة.

شراكة تفاعلية

من جانبه أكد حاتم نسيبه، رئيس توتال للاستكشاف والإنتاج ممثل توتال في الإمارات، زيادة أعداد الكوادر الوطنية بمخرجات اكاديمية نوعية متميزة في كافة المجالات وحرص الجامعة على إطلاق مبادرة "استقطاب" سيكون لها أثر إيجابي دائم وبعيد المدى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات