مبادرة تابعة لميثاق الأمم المتحدة تحد من حدوث أزمة اقتصادية عالمية

جامعة دبي تقود مبادئ التعليم الإداري المسؤول

قال الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي لـ"البيان": إن الجامعة تقود مبادئ التعليم الإداري المسؤول وأصبحت مرجعا لها على مستوى المؤسسات الاكاديمية في المنطقة.

لافتا إلى أن هذه المبادئ مبادرة تابعة للميثاق العالمي للأمم المتحدة، تم إطلاقها استجابة للأزمة الاقتصادية العالمية، حيث اجتمعت الأطراف الموقعة على الميثاق العالمي للأمم المتحدة لبحث ودراسة طرق ومناهج للحد من تكرار حدوث موقف مماثل، وعلى الرغم من أن هناك العديد من الشركات التي اعتمدت ممارسات إدارية مسؤولة وأكثر فاعلية منذ ذلك الحين، إلا أن الميثاق العالمي للأمم المتحدة يرى أنه يتعين تدريس هذه الممارسات ونقلها إلى الأجيال الجديدة من قادة الأعمال وصناع القرار على السواء.

وأضاف ان جامعة دبي تقوم بنشر هذه المبادئ وتساعد الجامعات في المنطقة في ادخالها بالمناهج الدراسية وتطبيقها بالتعاون مع قطاع الأعمال، وذلك بسبب أن الأزمة الاقتصادية التي حصلت كشفت سلبيات كثيرة وكان من الضروري توعية المجتمع بالمبادئ الستة للميثاق وصولا إلى الاقتصاد والتنمية المستدامة.

وأوضح أن الميثاق العالمي للأمم المتحدة حدد مبادئ التعليم الإداري المسؤول بستة مبادئ، هي: الغرض، القيم، المنهج، البحث، الشراكة، الحوار، منوها بأن تطبيقها يحد من حدوث أزمة اقتصادية عالمية مماثلة للأزمة التي حصلت في 2008.

وأضاف منذ أن قامت جامعة دبي بالتوقيع على مبادرة "مبادئ التعليم الإداري المسؤول" التابعة لميثاق العالمي للأمم المتحدة، في عام 2008، بادرت العديد من المؤسسات الأخرى من الشرق الأوسط بالانضمام لها، إضافة إلى أكثر من 500 جامعة ومعهد لإدارة الأعمال في كل أنحاء العالم، ونفذت جامعة دبي عددا من التغييرات على مناهجها الدراسية وذلك على مرحلتين: المرحلة الأولى تمثلت باستحداث جامعة دبي لمقرر جديد، وهو "الأعمال التجارية والمجتمع"، والمرحلة الثانية من خلال تقديم دراسات الحالات.

وعي بالمبادئ

وذكر أن المناقشات التي أجريت مع طلاب جامعة دبي أظهرت أن وعيهم بـمبادئ التعليم الإداري المسؤول والمسؤولية تجاه المجتمع والبيئة زادت خلال السنوات الخمس الماضية، من خلال دعوة عدد كبير من المحاضرين الزائرين لإلقاء محاضرات في جامعة دبي حول مواضيع متنوعة مثل المسؤولية الاجتماعية للشركات، وأخلاقيات العمل والاستدامة، ومشاركة العديد من الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية والموظفين في جامعة دبي في فعاليات كان لها أثر كبير عليهم ، إلى جانب قيام مجموعة أكبر من أعضاء الهيئة التدريسية بإجراء بحوث من خلال ربط الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات بتخصصاتهم.

إجراءات

وأشار الدكتور البستكي إلى أن جامعة دبي اتخذت عدة إجراءات فيما يتعلق بتنفيذ مبادئ التعليم الإداري المسؤول من أجل تنفيذ التغييرات في المناهج الدراسية على مستوى هيئة التدريس، وجهز الفريق المكلف بتنفيذ المبادئ طريقة وخطة التنفيذ والتفاصيل في المنتديات، مثل اجتماعات مجلس هيئة التدريس والمنتديات التعليمية.

كما تم تضمين مسألة تعليم هيئة التدريس لمبادئ الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية في تقييم الطلاب، ويجري ربط هذه النتائج مع تقييم أداء أعضاء هيئة التدريس من أجل الترقية.

وأضاف جرى تقديم 3 مواد شاركت هيئة التدريس في جامعة دبي بتأليفها، في منتدى البحوث بالكلية، وتبع هذه العروض جلسة نقاشية جرى خلالها الإجابة عن الأسئلة والملاحظات التي قدمها الأعضاء، وهناك بعض أعمال البحث التي يقوم بها الطلاب في جامعة دبي لقياس الوعي حول مفهوم "الاستهلاك الأخضر"، وانبعاثات الكربون، والمسؤولية الاجتماعية. ويتم التركيز على البحوث عبر إبرازها ونشرها.

نتائج

وفيما يتعلق بنتائج تطبيق مبادئ التعليم الإداري المسؤول في الجامعة أصبح كل خريج من كلية إدارة الأعمال من جامعة دبي يحصل على الفهم والإدراك اللازم حول مسؤوليته تجاه المؤسسات التي قد يعمل لها في المستقبل، بالإضافة إلى البيئة والمجتمع الذي يعيش به، علاوة على ذلك شجعت عمليات تقييم الطلاب المتعلقة بتعليم أعضاء هيئة التدريس لمبادئ الاستدامة، تركيزهم على الموضوع بشكل أكبر أثناء قيامهم بالتعليم. وفي مجال البحوث، قام أعضاء هيئات التدريس في جامعة دبي بالمشاركة في تأليف دراستين وورقة مؤتمر.

وساهمت المطبوعات والعروض التقديمية في المنتديات البحثية في جامعة دبي، فضلاً عن المؤتمرات الدولية، في تعزيز الاهتمام بين أعضاء هيئة التدريس بشكل أكبر، ونتيجة لذلك بدأ المزيد من أعضاء هيئة التدريس بالتركيز على تعزيز الأبحاث من خلال ربط الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية بتخصصاتهم، وتحرص إدارة جامعة دبي حالياً على توفير الوقت لمثل هذه الخطوات.

اهتمام

قال الدكتور عيسى البستكي: إن الاستدامة وإدارة الأعمال المسؤولة تعتبران بالغتي الأهمية لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات