طلبة تقنية الشارقة يقدمون 20 ألف درهم لـ«القلوب الدافئة»

اختتمت كليات التقنية العليا بالشارقة حملة التبرعات التي نظمتها لصالح مبادرة "القلوب الدافئة" لإغاثة اللاجئين السوريين، التي أطلقتها حرم صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد بن سلطان القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، المناصرة البارزة للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة، والراعية لحملة "القلب الكبير" لدعم ومؤازرة الأطفال اللاجئين السوريين، وتم تسليم التبرعات التي بلغت قيمتها نحو 20 ألف درهم أمس إلى المكتب التنفيذي للشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الذي سيقوم بدوره بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر بالإمارات بتوصيلها للاجئين السوريين الذين فروا من أعمال العنف في بلادهم.

حملة

وقام طلاب وموظفو كليات التقنية العليا بالشارقة خلال الحملة بجمع عدد كبير من الملابس الشتوية والبطانيات وغيرها من الاحتياجات اللازمة لمساعدة اللاجئين السوريين على مواجهة الشتاء القارس في مخيمات اللجوء.

وفي تصريح لها على هامش تسليم التبرعات، أشادت مديرة الكليات الدكتورة محدثة الهاشمي بحملة "القلب الكبير" والجهود النبيلة التي تبذلها الشيخة جواهر القاسمي تجاه اللاجئين والنازحين السوريين، وأوضحت أن تلك التبرعات تأتي في إطار حرص الكليات على تقديم كل سبل الدعم والعون للإخوة السوريين، ورفع المعاناة الانسانية عنهم.

تطوير القيم

وأكدت طريفة عجيف الزعابي عميد شؤون الطلبة والتطوير المؤسسي حرص كليات التقنية العليا على إشراك طلبتها في الحملات الإنسانية كجزء أساسي في عملية تطوير القيم والارتقاء بمفهوم المسؤولية الاجتماعية.

هذا وستنظم كليات التقنية العليا بالشارقة على مدار العام المزيد من الأنشطة والفعاليات الخيرية التي سيعود ريعها لحملة "القلب الكبير" دعماً للأطفال اللاجئين بسوريا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات