التغذية المدرسية محور ورش عمل «دبي العطاء»

نظمت دبي العطاء ورشة عمل على مدى اليومين السابقين جمعت فيه شركاء المؤسسة الدوليين لتبادل أهم الخبرات وأفضل الممارسات في مجال الخدمات الإنسانية، وركّزت ورشة العمل هذه السنة على برامج التغذية المدرسية بالمنتجات المحلية في البلدان النامية حول العالم. وسلطت الضوء على البرامج التي تموّلها دبي العطاء بناءً على خبرتها في بنغلادش وإثيوبيا وغانا وفلسطين.

وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء في كلمته خلال ورشة العمل: "يعتبر تبادل الخبرات جزءاً لا يتجزأ من عمل دبي العطاء. فعبر جمع الشركاء الدوليين وأبرز الأطراف المعنية بالشؤون الإنسانية، لا ننشئ فقط صلة وصل بين الأشخاص الذين يعملون في المجالات عينها في ظلّ ظروف مختلفة، بل نقدم للمؤسسات والمسؤولين الحكوميين منصة ليشاركوا نجاحاتهم والتقدم المحرز في ما يتعلق ببرامج التغذية المدرسية، بالإضافة إلى الصحة المدرسية والتغذية بشكل عام".

نموذج

وتعتمد برامج التغذية المدرسية بالمنتجات المحلية نموذجاً معاصراً واقتصادياً مملوكاً محلياً يرتكز على الصحة المدرسية والتغذية المستدامة. كجزء من برامج متكاملة للصحة المدرسية والتغذية التي تشمل توفير المياه والمرافق الصحية والنظافة المدرسية، بالإضافة إلى أنشطة التخلص من الديدان المعوية، تهدف التغذية المدرسية بالمنتجات المحلية إلى تعزيز معدلات الالتحاق بالمدارس، والحد من التغيّب عن المدرسة وتحسين القدرات المعرفية للأطفال. ولا يقتصر التزام دبي العطاء في هذه البرامج على زيادة فرص حصول الأطفال على التعليم الأساسي السليم في البلدان النامية فحسب، إنما يتعداه لينسجم ويدعم المبادرة الخمسية التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة، مبادرة التعليم أولاً العالمية.

ومن بين المشاركين في ورشة العمل، ممثلون عن مؤسسات غير حكومية دولية ومحلية، بالإضافة إلى وكالات الأمم المتحدة، والدوائر الحكومية والمؤسسات الأكاديمية وخبراء في القطاع من حول العالم. وقد تمكّن المشاركون من مختلف البلدان من تسليط الضوء على الخبرات المكتسبة من البرامج عبر العروض الفردية، إضافة إلى حلقات نقاش تفاعلية، حيث جرى تبادل الآراء حول مواضيع معينة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات