دعوة أولياء الأمور لتوعية أبنائهم بمخاطر قيادة الدراجات

دعا العقيد عبد الله مبارك بن عامر مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة إلى ضرورة التقيد بالتعليمات واتباع القوانين عند قيادة الدراجة النارية، لافتاً إلى أن ولي الأمر هو صاحب القرار وحجر الزاوية في موضوع الدراجات النارية وعليه استشعار المسؤولية بتوعية أبنائه بمخاطر القيادة بتهور وفي الأماكن غير المخصصة، مشدداً على أن عدم التعاون من قبل الأهالي وتجاهلهم لأهمية الدور المنوط بهم يزيد من العبء الأمني عليهم .

وقال: مع قرب إجازة الفصل الدراسي الأول تكثر الرحلات إلى البر والبحر، وتزيد نسبة استخدام الدراجات النارية في تلك المناطق، مشيراً إلى أن حالة إزعاج يسببها بعض المستخدمين لتلك الدراجات، علاوة على السياقة بتهور، لافتاً إلى أن بعض الأبناء يتم متابعتهم من قبل الأهل، وقد يصل راكب الدراجة إلى إمارة أخرى من دون أن يتنبه الأهل.

وطالب العقيد ابن عامر ولي الأمر بلعب دور محوري في هذا الإطار من أجل سلامة أبنائه أولاً وضمان امن المجتمع ثانياً، وذكر العقيد بن عامر أن على ولي الأمر أن ينبه أبناءه ويجعلهم يستشعرون المسؤولية.

حملات توعية

وقال: نحن نطلق حملات توعية تتخذ صفة الديمومة فهي لا تتوقف أبداً، وبسبب زيادة ظاهرة انتشار الدراجات النارية، وما تسببه من خطورة وإزعاج فقد أولينا هذا الموضوع اهتماماً كبيراً حرصاً منها على سلامة المواطنين والمقيمين ورغبة في ردع مثل هذه الظواهر غير السلوكية، وأهاب مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية أولياء الأمور بضرورة توخي الحذر، وعدم تمكين الأبناء من قيادة هذه الدراجات، من دون رخصة مسبقة من الجهات المخولة، حفاظاً على سلامتهم وسلامة الجميع.

 

مخاطر

أكد العقيد ابن عامر أن مخاطر قيادة الدراجة النارية بتهور وطيش لا تقل عن خطورة قيادة المركبة، داعياً إلى التصدي لهذه التصرفات لحماية الأبناء والحفاظ على سلامة مستخدمي الطرق، عبر حملات التوعية، التي تسهم في ترسيخ مفهوم القيادة الآمنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات