كلية محمد بن راشد تستضيف خبيراً في المهارات القيادية

استضافت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في الوطن العربي، محاضرة خاصة حضرها عدد من المدراء التنفيذيين وكبار المسؤولين في مؤسسات رائدة من مختلف أنحاء الإمارات، وأقيمت المحاضرة تحت عنوان "تحدي المفاهيم التقليدية في القيادة والنمو"، وركزت على أهمية أن يكون المرء قائداً وليس مجرد رب عمل تقليدي.

وألقى المحاضرة راجيف بيشاواريا، الرئيس التنفيذي لمركز إيكليف للقيادة والحوكمة ومؤلف كتاب "الكثير من المدراء، القليل من القادة"، حيث ركز خلالها على جوهر القيادة، مشدداً على أن القادة الحقيقيين يمتلكون ما يكفي من الطاقة لتحقيق أحلامهم من أجل خلق مستقبل أفضل على الرغم من ردود الفعل السلبية والتحديات التي تواجههم. وهذه الطاقة المصدر الأساسي للصمود في وجه التحديات الهائلة هي التي تميز بين قائد وغيره.

وقال بيشاواريا: "إن الحقيقة المؤسفة هي أن هناك الكثير من أرباب العمل، مقابل القليل جداً من القادة. والأفراد الذين يرغبون بالانتقال من مستوى رب العمل إلى مستوى القائد يتوجب عليهم كخطوة أولى فهم الفارق بين أن يكون الفرد قائداً حقيقياً، أو أن يكون في منصب قيادي. والخطوة الأولى هي امتلاك الفرد لرؤية واضحة لأهدافه وقيمه الخاصة، فإذا فكر الفرد بعمق وتأنٍ بالمستقبل الأفضل الذي يتطلع إليه "الهدف"، وبالمبادئ التي سوف يعيش بها أثناء القيام بذلك، عندها فقط تكون رحلة القيادة قد بدأت".

وأضاف: عند تحويل أرباب العمل إلى قادة، علينا إعادة التفكير في النهج المتبع في تنمية المهارات القيادية وتجنب الأساليب التقليدية المكررة".

وقدم بيشاواريا أيضاً دورة تعليم تنفيذي تحت عنوان "القيادة من أجل نمو مستدام"، وذلك يومي 24 و25 نوفمبرالماضي، وأتاحت الدورة للمشاركين فرصة الحصول على إجابات لأسئلة متعلقة بالأداء الحالي لمؤسساتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات