هدوء في لجان الشارقة وعجمان

أدى طلبة الفرعين العلمي والأدبي، أمس، امتحاناتهم في مادتي الجيولوجيا والأحياء، وسط حالة من الارتياح، وقد عكس المستوى المتوسط للأسئلة ارتفاع الروح المعنوية لدى الطلاب والطالبات، الذين تجاوبوا مع أوراق المادتين، بارتياح وطمأنينة.

وفي ثانوية الراشدية تفقد محمد الشمري مدير ثانوية الراشدية لجان الامتحانات في المدرسة، موضحاً عقب الجولة الميدانية أن طلبة القسمين" العلمي والأدبي" أدوا امتحاناتهم في مادتي الجيولوجيا للعلمي والأحياء للأدبي، في هدوء تام باستثناء بعض الاستفسارات البسيطة، التي تم التعامل معها بمهنية عالية، الأمر الذي أضاف راحة ذهنية للممتحنين، وزاد من درجة تركيزهم داخل اللجان.

وقال الحسن عبد الملك معلم مادة الأحياء: إن طلبة الأدبي قدموا امتحانهم في وحدتين دراسيتين تم تخصيص السؤال الأول بفروعه حول الوحدة الأولى، بينما ركز السؤال الثاني على محتويات الوحدة الثانية، مشيراً إلى أن الامتحان اشتمل على رسوم ملونة وواضحة للدماغ والحبل الشوكي.

وقال وائل سلمي معلم مادة الجيولوجيا: إن الأسئلة للعلمي كانت مباشرة وراعت الفروق الفردية، مؤكداً أن مراعاة وزارة التربية والتعليم ورؤيتها للفروق الفردية بين الطلبة، عززت فرص منح كل طالب ما يستحقه من درجات، فضلاً عما تحققه الرؤية نفسها من تمييز الطلبة المتفوقين، على مستوى المدرسة والمنطقة والدولة.

رصد النتائج

وقالت فتحية زيد رئيسة قسم العمليات التربوية رئيسة الامتحانات في منطقة الشارقة التعليمية: إن الامتحانات تسير بصورة مرضية، والامتحانات حتى اليوم كانت جميعها في متناول الطالب العائد، لافتة إلى أن لجان التصحيح تعمل على قدم وساق لإنهاء عمليات التصحيح ورصد النتائج لتسليمها من دون أي تأخير، مضيفة أن اللجان التي تم تشكيلها في المنطقة تتفقد بشكل يومي لجان الامتحانات، وتعطينا تقريراً مفصلاً حول الوضع في اللجان والحمد لله حتى الآن لم نصادف أي مشكلة.

وذكرت فاطمة الملا مديرة ثانوية الغبيبة في الشارقة أن طالبات الأدبي والعلمي غادرن القاعات بعد الانتهاء من الإجابة عن الأسئلة، التي جاءت متوسطة المستوى ولم تتضمن أي جزيئيات صعبة تذكر، بل كانت مباشرة ويمكن للطالب الذي أتم المذاكرة الإجابة عنها بمنتهى السهولة.

ولفت الطالب حميد إسحاق البلوشي من لجنة امتحانات مدرسة الراشدية في عجمان إلى أن أسئلة الأحياء جاءت واضحة ومباشرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات