وزير التربيةوالتعليم: ممارسات الجائزة عززت ثقة المؤسسات العالمية

جائزة حمدان التعليمية عضواً في المنظمة الدولية للمعلمين

أعلن معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز عن فوز الجائزة بعضوية اللجنة العليا في المنظمة الدولية للمعلمين من أجل التربية للجميع والتي تضم أكثر من تسعين دولة ومنظمة دولية وإقليمية في إطار مبادرة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو".

جاء ذلك عقب اجتماع مجلس الأمناء الذي عُقد أمس برئاسة معاليه في مكتبه بديوان الوزارة وحضره الدكتور جمال المهيري نائب رئيس المجلس والأمين العام للجائزة وأعضاء المجلس، حيث اطلع على تقرير مشاركة الجائزة في اجتماعات المنظمة في كنشاسا الأسبوع الماضي والتي خصصت جانبا منه للترويج لجائزة حمدان اليونسكو لمكافأة الممارسات والجهود المتميزة لتحسين أداء المعلمين حضره موانغو ماكر وزير التعليم الكونغي.

رعاية

وأشاد معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء الجائزة بالرعاية التي يحظى بها التعليم في الدولة من لدن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات، مما مكنه من مواكبة التطور العالمي وتحقيق إنجازات كمية ونوعية ودخوله في شراكات مع منظمات دولية عبر مشروعات وبرامج تخدم غايات التنمية المستدامة، كما أشاد معاليه بدعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الجائزة للبرامج والمشروعات النوعية التي تنفذها الجائزة بالتعاون مع المؤسسات المحلية والمنظمات الدولية والتي تعكس المكانة المميزة للتعليم في الدولة وتدعم حضور الدولة المميز في المحافل الإقليمية والدولية كما تعكس المكانة المتقدمة للتعليم في دائرة الاهتمام والرعاية الرسمية.

وقال: إن المحصلة التراكمية للممارسات التعليمية المتميزة المتوفرة لدى الجائزة من خلال منافساتها الرصينة محليا وخليجيا وعلى مستوى جائزة البحث التربوي في الوطن العربي وجائزة حمدان اليونسكو إضافة إلى المحصلة المعرفية والخبرة في مجال إدارة التميز التعليمي، عززت من ثقة المؤسسات الدولية في قدرة الجائزة على دعم أهداف برامجها الموجهة للتعليم وتحقيق إضافات فيها قد تشكل رصيداً مهماً في دفع الجهود الأممية تجاه نشر التعليم وتوسيع قاعدة ممارساته المتميزة، كما نوه معالي رئيس مجلس الأمناء بان جائزة حمدان تمتلك من الخبرة والمقومات التي تضعها على أعتاب التحول إلى برنامج للجودة التعليمية مما يفتح آفاقاً جديدة للمؤسسات المدرسية في الدولة والدول الشقيقة.

ثقة وتفاعل

وثمن الدكتور خليفة السويدي عضو مجلس أمناء الجائزة والمنسق العام للجان التحكيم ورئيس وفد الجائزة في اجتماعات كنشاسا ثمن ثقة الدول الأعضاء في المنظمة على انتخابهم للجائزة في عضوية اللجنة العليا في المنظمة الدولية للمعلمين، معرباً عن ارتياحه لسير الانتخابات والتفاعل الذي لقيه المؤتمر الصحفي الذي عقد بحضور موانغو ماكر وزير التعليم الكونغي وآدم أدوبرا ممثل منظمة اليونسكو والدكتورة تيريز ديكومب عضوة لجنة التحكيم عن القارة الافريقية وعدد كبير من ممثلي وسائل الاعلام.

وأضاف السويدي أن المؤتمر شهد التعريف بالجائزة وأهدافها وفروعها وتقييم منظمة اليونسكو لها كإحدى أهم الجوائز التي تدعم أهداف المنظمة في مجال الارتقاء بمكانة ودور المعلم في المجتمعات، وأضاف السويدي أن المؤتمر قدم أحد الفائزين في جائزة حمدان اليونسكو كإحدى الممارسات المتميزة في مجال تحسين أداء المعلمين، حيث شرح الأثر الايجابي للمشاركة في الجائزة وكيف كان للفوز بها نتائج كبيرة على مركزهم الدور الذي يقومون به كما انه ذكر ان الفوز بالجائزة جعل وزارة التربية في بلدهم تهتم بمركزهم كما تم تطوير البرامج التي يقدمونها للمعلمين، مما لقي الإشادة والاستحسان بأثر الجائزة في صنع نماذج من الممارسات التعليمية وقولبتها للنشر وتعميم فائدتها.

وكان الوزير الكونغي قد أشاد بدور الجائزة في نشر التميز التعليمي ورعاية الموهوبين وتحفيز المعلمين على مستوى الدول النامية للارتقاء بأدائهم نحو الأفضل، معربا عن شكره وتقديره لدولة الامارات العربية المتحدة وجهود سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

 

مهنية عالية

 

أكدت الدكتورة تيريز ديكومب عضوة لجنة التحكيم عن القارة الافريقية من خلال تجربتها العملية على المهنية العالية في إجراءات التحكيم الدولية للجائزة ودقة المعايير المستخدمة وتخصص لجنة الخبراء الدولية التي تتكون من خبراء يمثلون أقاليم مختلفة في الكرة الأرضية، وتحدثت عن أهمية تدريب المعلمين، وأن الجائزة باهتمامها بالمعلم انما تؤكد على الدور المهم الذي يقوم به وذكرت انهم في أفريقيا يهتمون بمهن معينة مثل الطب والمحاماة لكن المعلم المتميز هو من ينتج المهندس والطبيب والمحامي، داعية الجميع إلى الاشتراك في الجائزة في هذه الدورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات