1200 طالب يستفيدون من "سوق الاتحاد"

حققت تجربة "سوق الاتحاد"، التي نظمتها كلية دبي للطلاب، نجاحاً باهراً في نسختها الأولى التي جاءت ضمن احتفالات كليات التقنية العليا في دبي باليوم الوطني 42، من خلال تقديمها لمنتجات طلابية، ومشاريع واعدة لاقت إقبالاً واسعاً من الجمهور الزائر للسوق الذي ضم فعاليات ثقافية عديدة.

و استفاد من "سوق الاتحاد" حوالي 1200 طالب، بين متسوق، ومشارك، إلى جانب ضيوف الكلية الذين توافدوا للاطلاع على تجربة تنظيم سوق يحمل مضامين ثقافية، وتراثية، وإنتاجية، ومجتمعية تحكي قصة تطور فكرة التجارة عبر الزمن في دولة الإمارات.

وأوضح الدكتور سعود الملا، مدير كليات التقنية العليا في دبي أن "سوق الاتحاد" في كلية دبي للطلاب شكل ملتقى حيوي بين الطلبة، وأولياء الأمور، وفعاليات مجتمعية، وزوار من كافة الأطياف، ساهموا في إنجاح تجربة طلابية فريدة، هدفها الرئيسي هو تطبيق روح الاتحاد في مكان يجمع التجارة بالثقافة، والأصالة بالمعاصرة.

ويقول صالح الطاهر، رئيس مجلس طلبة كلية دبي للطلاب: "جاءت فكرة إنشاء سوق يضم منتجات طلابية، ولمحات من تراث، وثقافة، وعادات المجتمع الإماراتي، لاطلاع الزائرين من الطلاب وذويهم، والجمهور بصورة عامة على حياة التاجر الإماراتي في الأسواق الشعبية، حيث يعيش الزائر يوماً ممتعاً في التسوق، ولقاء الأصدقاء، وبناء روابط جديدة مع الثقافة والفنون وأركان المجتمع".

وعرضت في فعاليات "سوق الاتحاد" منتجات طلابية، ومشاريع تجارية صغيرة، ولمحات من التراث والثقافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات