خلال معرض جامعة زايد السنوي للتوظيف في دبي

60 مؤسسة تقابل 70 طالبة و30 % يحصلن على عروض

أجرت المؤسسات المشاركة في معرض جامعة زايد السنوي للتوظيف والبالغ عددها 60 مؤسسة حكومية وخاصة نحو 70 مقابلة وحصل أكثر من 30 % من المتقدمات على عروض وظيفية، في تخصصات متنوعة شملت الخدمات المصرفية والمالية، وتقنية المعلومات، والتسويق، وقطاعات الأعمال، والضيافة والفندقة، والتربية والتعليم، والإعلام والاتصال. وافتتح معالي أحمد حميد الطاير عضو مجلس جامعة زايد ورئيس اللجنة الدائمة لإدارة الصندوق الوقفي بالجامعة، فعاليات المعرض، بحضور جمعة خليفة النابودة، ود. لاري ويلسون نائب مدير الجامعة، الذي نظمته الجامعة بمقرها في دبي صباح أول أمس.

وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد: إن الجامعة تحرص دائماً على بناء علاقات وشراكات قوية مع مؤسسات وقطاعات المجتمع المختلفة، وتحرص على تنمية علاقات التواصل مع الجامعات الدولية والإقليمية والسعي نحو تطبيق أفضل الممارسات التعليمية والأكاديمية، ما ساهم في تصميم وطرح برامج تعليمية تتوافق مع متطلبات أسواق العمل بالإضافة إلى تدريب الطلبة وإكسابهم الخبرات لمواكبة اهتمامات المجتمع خاصة مع سعي المؤسسات والقطاعات الكبرى على تنمية وتطوير أدائها العملي. وأشار خلال جولته في المعرض إلى أن الجامعة حققت معظم أهدافها في أن تكون مورداً فكرياً وثقافياً وعلمياً للدولة والمجتمع، مؤكداً أن الجامعة تحظى بدعم قوي من قيادتنا الرشيدة وفعاليات المجتمع المختلفة، حيث استطاعت أن تجسد رؤيتها في التطوير المستمر للتعليم وتأهيل الكوادر الشابة للمساهمة في الخطط التنموية للمجتمع.

وثمن حرص الجامعة على تحقيق أعلى مستويات الجودة في برامجها وتواصلها المستمر مع المؤسسات المجتمعية واهتماماتها بتخريج أجيال مؤهلة علمياً وعملياً للمشاركة في تعزيز النهضة الحضارية التي تشهدها بلادنا، وذلك من خلال اختيار البرامج التعليمية المتميزة في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا إلى جانب رعاية ودعم الأنشطة وربط الأبحاث العلمية باحتياجات المجتمع، الأمر الذي يدفع المؤسسات المجتمعية لاستقطاب طلاب الجامعة للتدريب والتوظيف نظراً لتميزهم والتزامهم. وأعرب د. سليمان الجاسم مدير جامعة زايد عن تقديره للمؤسسات والقطاعات المشاركة في المعرض، والتي حرصت على استقطابها الجامعة بهدف دعم برامج التوطين وتوفير فرص العمل والتدريب، وبذل الجهود لترجمة دعوة صاحب السمو رئيس الدولة في اعتبار هذا العام عام التوطين.

سوق العمل

وأوضحت صالحة الكاس منسقة التوظيف بفرع الجامعة في دبي، أن المعرض يطرح المبادرة الجديدة التي أطلقتها الجامعة أخيراً لتطوير آليات المساهمة في توفير فرص التوظيف لطلبة الجامعة من خلال تنظيم المعارض النوعية والهادفة للتوظيف بشكل مباشر، حيث يتقدم الطلبة الراغبون في العمل إلى قسم الشؤون المهنية بالجامعة الذي يقوم بدوره بالاتصال بقطاعات العمل وتحديد الوظائف المتاحة وبعدها يأتي إلى الجامعة ممثلو الشركات لإجراء المقابلات الشخصية توفيراً للوقت والجهد ومساعدة الخريجين في العمل إلى جانب المبادرات الأخرى التي تحرص الجامعة على طرحها لتحقيق هذا الهدف.

 

فرص وظيفية للمواطنين

 

 

قال أحمد ثاني الرميثي رئيس قسم توظيف المواطنين في أدنوك ومجموعة شركاتها لـ«البيان»: إن أدنوك تستهدف خلال العام الحالي توظيف 2500 مواطن ومواطنة 80 % منهم في التخصصات الفنية، حيث نحتاج إلى خريجي هندسات الميكانيك والكهرباء والبترول والهندسة الكيميائية، وتقوم أدنوك ومجموعة شركاتها باستقطاب خريجي الثانوية العامة الفرع العلمي وخريجي معاهد التكنولوجيا التطبيقية وتخضعهم لبرنامج تدريبي مدته 15 شهراً بالتعاون مع كليات التقنية العليا وتوظيفهم كفنيين وتوفر لهم زيارات ميدانية للمصانع وبعد تخرجهم يتم توظيفهم في المصانع التابعة لأدنوك.

من جانبها، قالت إيمان أحمد مديرة التوطين في بنك أبوظبي التجاري: إن نسبة التوطين في البنك تبلغ حالياً 41.6 % وثمة 150 وظيفة يقدمها البنك في جميع فروعه للخريجين الجدد من جامعة زايد وكليات التقنية العليا، مشيرة إلى أن البنك سيستقطب عدداً من هؤلاء الخريجين وسيقوم بتوظيفهم وتدريبهم وتأهيلهم لمدة سنة في أقسام مختلفة وبعدها يتم تعين الموظف في القسم الذي يتوافق مع تخصصه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات