استراتيجية التطوير محور مؤتمر التربية العربي

7 وزراء يبحثون تحقيق التكامل التربوي العربي

ناقش المكتب العربي للتربية والتعليم بحضور معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، وفيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم ( السعودية )، وسعد بن إبراهيم آل محمود وزير التعليم والتعليم العالي والأمين العام للمجلس الأعلى للتعليم ( قطر)، والدكتور نايف الحجرف وزير التربية والتعليم العالي ( الكويت)، والدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم ( البحرين )، والدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم ( سلطنة عمان) ، والدكتور عبد الرزاق الأشول وزير التربية والتعليم ( اليمن )، وعدد من وكلاء الوزارات المعنية، والمسؤولين والمتخصصين .في اجتماعهم أهمية تضافر الجهود في المرحلة المقبلة لتنفيذ الاستراتيجية، بعد إقرار آليات تنفيذها واعتمادها بشكل نهائي، فيما أشاروا إلى أهمية الدور الذي يقوم به مكتب التربية العربي لدول الخليج، في دعم مسيرة تطوير التعليم في الدول الأعضاء .

مبادرات

تضمنت الاستراتيجية مجموعة من المبادرات، في مقدمتها : تعزيز التعاون والتنسيق والتكامل الخليجي، وتطوير نظم التعليم، والمناهج، وتحسين جودة الخدمات التعليمية، وتبني أفضل الممارسات التربوية والتعليمية، وتطوير سياسات تعليم اللغة العربية، والمحتوى العربي التربوي، مع توثيق شراكات المكتب مع المؤسسات والهيئات المعنية باللغة العربية، إلى جانب مبادرات ( المسابقات والأولمبياد، والفعاليات الاجتماعية والكشفية ) .

كما شملت مبادرات الاستراتيجية : المجتمع التربوي الافتراضي، والريادة المجتمعية، والخدمات الاستشارية، والمنتجات التدريبية، والاعتماد المهني، والمعرفة الإلكترونية، وتطوير البنية التنظيمية والتقنية، وتحديث نظم الموارد البشرية، والشراكات المهنية .

وناقش الوزراء، أهم الأهداف التي حملتها استراتيجية المكتب المستقبلية ، التي تضمنت، تعزيز التنسيق بين الدول الأعضاء، وتطوير وتقويم السياسات التربوية والتعليمية، ونشر أفضل الممارسات التربوية، وخدمة اللغة العربية، ودعم تطوير مخرجاتها في التعليم العام، والإسهام في تنمية النشء، وتعزيز قيم المواطنة ووحدة الهدف، وتعزيز المسؤولية المجتمعية، وتفعيل الخدمات المقدمة، ودعم الاستدامة المالية والبنية المؤسسية .

وكان معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، قد رحب في مستهل الاجتماع بالوزراء، منوهاً بأهمية تضافر الجهود ورفع مستوى التنسيق بين وزارات التربية في الدول الأعضاء بالمكتب، كما ثمن الدور الرائد الذي يقوم به مكتب التربية وجهازه الفني الذي يقوده المدير العام للمكتب الدكتور علي القرني .

من جانبه لفت علي ميحد السويدي وكيل وزارة التربية بالإنابة عضو المجلس التنفيذي للمكتب، إلى ان المجلس سيكثف مباحثاته ونقاشاته في الفترة القادمة حول الاستراتيجية ومبادراتها وأهدافها، وتقديم خلاصة وافية للوزراء، خلال شهرين، بما تم التوصل إليه ونتائج المناقشات، تمهيداً لاعتماد الاستراتيجية بشكل نهائي .

وذكر الدكتور علي القرني مدير عام مكتب التربية العربي لدول الخليج، أن مسارات تنفيذ الاستراتيجية تركز على تحقيق التكامل الأمثل بين وزارات التعليم في الدول الأعضاء بالمكتب، مع التركيز على دعم لغتنا الأم، وتربية النشء والشباب وتأهيلهم .

اعتماد اختبارات مطورة لقياس كفاءة المعلمين في 11 مادة

اعتمدت وزارة التربية والتعليم اختبارات مطورة لقياس كفاءة المعلمين في نحو 11 مادة تعليمية، بالاضافة الى مجموعة أخرى تضم التخصصات العامة (التربوية، واللغوية، والعددية)، وذلك بموجب اتفاقية تعاون وقعتها الوزارة مع مكتب التربية العربي لدول الخليج، تقضي باستفادة الوزارة من برنامج اختبارات المعلمين المطور، الذي استحدثه المكتب، وسبق أن تم تجريبه بشكل محدود في وقت سابق بالإمارات، قبل اعتماده نهائياً من المكتب.

وذلك على هامش الفعاليات الختامية لمنتدى التعليم العالمي، ووقع الاتفاقية علي ميحد السويدي وكيل الوزارة بالإنابة، وعن مكتب التربية العربي الدكتور علي القرني مدير المكتب، وتقضي الاتفاقية باستعانة الوزارة بمنظومة الاختبارات التي أنجزها المكتب، وتشتمل على برامج متخصصة في مواد "التربية الإسلامية، واللغة العربية، والرياضيات، والعلوم، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، والحاسب، والجغرافيا، والتاريخ، واللغة الإنجليزية"، إضافة إلى مجموعة أخرى تضم التخصصات العامة (التربوية، واللغوية، والعددية).

وقال علي ميحد السويدي وكيل التربية بالإنابة إن الوزارة بادرت بالاستفادة مما أنجزه المكتب في شأن الاختبارات المقررة على المعلمين الجدد، التي ستكون جزءاً أصيلاً من إجراءات التعيين في التربية، وضمن أسس برامج التطوير المهني والتدريب المستمر التي تنفذها التربية، مشيرا الى ان الاتفاقية تعمل على تعزيز التعاون والتواصل بين الوزارة والمكتب، على هذا الصعيد، ولاسيما في عملية تطوير نماذج الاختبارات ومؤشراتها، وإجراء دراسات عليها، وتطويرها بما يواكب عمليات التطور الجارية في مجال التنمية المهنية.

المعرفة والكفاءة

وأوضح أن الاختبارات تركز على شقين، أولهما يتعلق بالجانب المعرفي لدى المعلمين والخاص بالمواد الدراسية، أما الشق الثاني فيختص بقياس الكفايات المهنية للمعلمين، وهذا ينسجم بدوره مع توجهات الوزارة في استقطاب أفضل الخبرات والكفاءات للعمل في مدارس الدولة .

فرق عمل

ومن جهتها قالت فوزية حسن غريب وكيل الوزارة المساعد للعمليات التربوية إن الفترة القادمة ستشهد تشكيل فرق عمل مشتركة بين الوزارة والمكتب لتفعيل بنود الاتفاقية، وتحقيق أهدافها وفق البرمجة الزمنية المحددة .

منتدى عالمي يوصي بتوظيف تقنيات التعلم لخلق بيئات جاذبة

أوصى منتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم 2013، في ختام أعمال دورته السادسة أمس، بتفعيل دور التقنيات الحديثة، وتوظيفها لتسهيل عملية التعليم بالوسائل التقنية المساعدة، وترغيب الطالب فيها، وتشجيع المؤسسات التربوية ودعمها في العمل على استخدام الأدوات التقنية الذكية لتفعيل دور المتعلمين، مع توظيف تقنيات التعلم، لخلق بيئات جاذبة للتعلم، والاهتمام بتدريب المعلمين وتهيئتهم إيجابياً على استخدام برامج حاسوبية، وأنظمة التعليم الإلكتروني لتصميم محتوى المناهج وتطويرها. وطالب المشاركون في المنتدى، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم لمدة ثلاثة أيام في المركز التجاري العالمي بدبي، بتهيئة وتشجيع مجتمع التعلم بتوفير التقنيات الحديثة الخاصة بالطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وإعفائها من أي التزامات مالية، وتوفير وتطوير البنية التحتية للمدارس، لتسهيل استخدام التكنولوجيا المساعدة للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتطوير وتكييف أدوات ومعايير عملية لتقويم مستويات دمج التقنية في التعليم.

نتائج أبحاث

كما طالبوا بضرورة توظيف نتائج الأبحاث والدراسات العلمية في تطوير المناهج والأنظمة التعليمية الذكية الوطنية، واستثمار مبادرة التعلم النقال والمعتمد على التقنية «السحابية» في تحسين العملية التعليمية، مع تشجيع ودفع المؤسسات التربوية والتعليمية إلى استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لتحسين العملية التعليمية.

حوسبة المناهج

وأكدت التوصيات على ضرورة تطوير وتطبيق أدوات التقويم التقنية، ضمن منظومة عمليات التقويم المستمر، وتشجيع المدارس والمؤسسات التعليمية على حوسبة المناهج التعليمية، واستخدام برامج إلكترونية متكاملة، والعمل على بناء مجتمعات التعلم باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي لخدمة العملية التعليمية.

تحفيز الإبداع

وركزت التوصيات على أهمية إطلاق مبادرة لدعم وتأسيس شبكة معرفية أكاديمية بحثية، تسمح للمتعلمين وأعضاء الهيئة التدريسية تسهيل الوصول إلى مصادر المعرفة، وتوثيق التجارب الناجحة، وتحفيز محاولات الإبداع على المستويات المختلفة لدى الطلبة والمعلمين والإداريين، فضلاً عن تحسين العلاقة بين المدرسة والمجتمع المحلي، حتى تكون المدرسة نواة للتغيير في مختلف مجالات الحياة.

بدء تقييم 80 مدرسة العام الحالي

سلط مجلس أبوظبي للتعليم الضوء على تقييم 30% من المدارس الحكومية خلال العام الدراسي الحالي بواقع 80 مدرسة، خلال فعاليات اليوم الختامي لمنتدى التعليم العالمي ومعرض مستلزمات الخليج لحلول التعليم، وأوضحت انتصار الجنيبي اداري اول خدمات الشبكة الداخلية، أن برنامج "ارتقاء" لتقييم جودة الاداء للمدارس في امارة ابوظبي تجري وفقا للخطة العشرية للمجلس التي تركز على أربع أولوليات رئيسة هي: الارتقاء بمستوى الجودة في المدارس وزيادة فرص الطلبة في الالتحاق بالتعليم المدرسي، وتوفير فرص تعليم متميز بالمدارس الخاصة برسوم دراسية مناسبة، بالاضافة الى التركيز على ترسيخ الهوية الوطنية والتطوير المهني والوظيفي.

 البرامج الأكاديمية وسوق العمل

تقرير هيئة المعرفة والتنمية البشرية عن واقع التعليم العالي في دبي 2012 غير منطقي وفقا للإحصائيات التي يتضمنها. تشير الأرقام في التقرير إلى أن 42 % من إجمالي الطلبة الذين يدرسون في 53 مؤسسة تعليم عالٍ في دبي، يدرسون تخصص إدارة الأعمال وأن 61 % من الخريجين الاماراتيين في العام الدراسي الماضي هم في تخصص إدارة الاعمال، بينما تخصصات العلوم الطبية والصحية 2 % وفي التربية 1 % وفي العلوم الطبيعية والفيزيائية 1 % والسياحة والضيافة 1 % الهندسة المعمارية والانشائية 3 %. وهذا يقودنا إلى السؤال عن مدى جدوى التخطيط لدى الجهات القائمة على التعليم، وكيفية توجيه المواطنين لدراسة تخصصات تتوافق مع خطة الحكومة الاستراتيجية، وهل يحتاج سوق العمل إلى هذا الكم الكبير من خريجي إدارة الأعمال؟.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات