في يوم المرأة العالمي

منال بنت محمد: المرأة الإماراتية ركن أساسي في بناء الوطن

أشادت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، بدعم ورعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للمرأة الإماراتية، حتى أصبحت ركنا أساسيا ضمن معادلة بناء الوطن. وقالت في كلمة لها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف اليوم «الثامن من مارس»: «ونحن نحتفل باليوم العالمي للمرأة نستذكر وبكل فخر ماحققته المرأة الإماراتية من إنجازات نوعية ونجاحات كبرى، ماكانت لتتحقق لولا الدعم الكبير والرعاية التي أولتها قيادتنا الرشيدة للمرأة في كل مناحي الحياة، وقد بدأت مسيرة دعم المرأة مع المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي حرص على أن تكون المرأة جزءاً فاعلاً في بناء المجتمع، وشريكاً حقيقياً في مسيرة التنمية، واستمرت هذه المسيرة مع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتتبوأ المرأة أعلى المناصب في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية».

وأكدت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم أن المرأة في الإمارات أصبحت ركنا أساسيا ضمن معادلة بناء الوطن، والمشاركة في صنع قراره الاجتماعي، والتربوي، والاقتصادي، والرياضي، والإعلامي، والثقافي، وغير ذلك من المجالات. لافتة إلى أن «الدعم اللامحدود من القيادة مكّن المرأة الإماراتية من التغلب على مختلف التحديات التي تواجهها، وتبوؤ مواقع قيادية مرموقة في الجهات الحكومية والقطاع الخاص على حد سواء».

دور رائد

وأضافت سموها: «ولا يفوتني أن أنوه بجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، التي كان لها الفضل الأكبر والدور الرائد الداعم للحركة النسائية والمرأة، حيث أثمر هذا الدعم عن تشجيع المرأة والأخذ بيدها للتقدم والتطور، وتحقيق الذات، والتفاعل مع الأحداث».

تمكين المرأة

قالت سمو الشيخة منال: «نفخر نحن في مؤسسة دبي للمرأة بالقيام بدور محوري في تمكين المرأة وتعزيز دورها، لتشارك جنباً إلى جنب مع الرجل في بناء دولتنا الحديثة، وترسيخ مكانتها اقليمياً ودولياً.

وإن كنا نعتز بما حققته المرأة الإماراتية من إنجازات، لا بد لنا من دعوتها إلى مضاعفة الجهود، ومواصلة مسيرة العطاء، من أجل الارتقاء بأسرتها ومجتمعها ووطنها، الذي لا يمكن له أن يتطور دون المشاركة الفعالة للمرأة والرجل معاً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات