لتمكين الطلبة من الربط بين التخصصات الأكاديمية والمهن المستقبلية

وزارة التربية تنفذ المعرض المهني الثاني في جامعة زايد بدبي

تنفذ وزارة التربية والتعليم المعرض المهني الثاني في جامعة زايد بدبي خلال الفترة من 3-7 مارس الجاري، وخصصت معرضاً مركزياً لكل منطقة تعليمية على حدة، لتمكين الطلبة من الربط بين التخصصات الأكاديمية والمهن المستقبلية، وتعريفهم بفرص التوظيف والتدريب التي تقدمها مؤسسات مجتمعية، بالإضافة الى تمكينهم من المواءمة بين احتياجات سوق العمل وميولهم المهنية.

وكان وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة علي ميحد السويدي أصدر قرارا بشأن تنظيم المعارض المهنية المصغرة للعام 2012-2013، ونص القرار على أن تكلف ادارة الإرشاد الطلابي ببرنامج المعارض المهنية المصغرة ضمن مشروع الارشاد التعليمي المهني لطلبة التعليم الثانوي، على أن يضم اربعة معارض منذ فبراير المنصرم تم تنفيذ معرض في الفجيرة في كليات التقنية العليا للطالبات، والثاني في مارس الجاري، وتعتزم تنفيذ المعرض الثالث في الشارقة في 14 -18 ابريل المقبل في كليات التقنية العليا للطالبات، والمعرض الأخير في رأس الخيمة في الفترة من 21-25 من الشهر والمكان ذاته.

مخرجات راقية

وقال مدير منطقة دبي التعليمية الدكتور أحمد المنصوري، بحضور وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة علي ميحد السويدي وحشد كبير من الطلبة ومديري مدارس في دبي، إن المنطقة تسعى إلى إيجاد مخرجات تعليمية ترقى إلى طموح الوطن والقيادة، كحال كافة المؤسسات التربوية على امتداد الوطن، ومن هذا المنطلق يتعين علينا أن نكون أهلاً لهذا الطموح وعلى قدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا جميعاً.

وأضاف أن المعارض المهنية الإرشادية والخطط والبرامج والمبادرات التي توفرها وزارة التربية والتعليم أولاً والمناطق التعليمية والمؤسسات التربوية المختلفة، لاسيما في ما يتعلق بدعم مشروع الإرشاد التعليمي المهني في المدارس الحكومية، هي أمور في غاية الأهمية وتصب في خانة البناء والتنمية والارتقاء بالإنسان، مؤكدا أن التعليم يحتاج إلى توجيه وإرشاد ليحقق أهدافه المرجوة.

معارض مصغرة

ومن جهتها قالت مديرة ادارة الارشاد الطلابي في وزارة التربية والتعليم كنيز العبدولي، إن تنظيم المعارض المهنية المصغرة جاء في إطار فعاليات برنامج الإرشاد التعليمي المهني في التعليم العام وبحيث يخصص معرض مركزي لكل منطقة تعليمية على حدة لمدة اسبوع ( 5 ايام عمل )، بمشاركة الجهات التي تقدم للطلبة فرص العمل والتعليم والتدريب في مجالات متنوعة، تنظيم المعارض بإشراف الوزارة كواحد من البرامج الإرشادية المعتمدة .

وأضافت أن المعارض تهدف الى تقديم الإرشاد الأكاديمي للطلبة حول فرص التعليم الجامعي وتخصصاتها المتنوعة، وتمكن الطلبة من الربط بين التخصصات الأكاديمية والمهن المستقبلية، وتعريف الطلبة بفرص التوظيف والتدريب التي تقدمها مؤسسات مجتمعية، بالإضافة الى انها تمكن الطلبة من المواءمة بين احتياجات سوق العمل وميولهم المهنية.

وأشارت إلى انه يتم اختيار المشاركين في المعرض من طلبة الصف الثاني عشر في مدارس مشروع الارشاد التي تم استهدافها وفق خطة الوزارة، وعدد من طلبة الثاني عشر من خارج مدارس المشروع بإشراف المرشدين الاكاديميين من مناطق أخرى، بناء على تصنيف الطلبة وفق مقياس الميول المهنية، وتصنيف الطلبة وفق درجات المواد الدراسية ( الرياضيات الفيزياء اللغة الانجليزية )، كما انه يتم توزيع الطلبة على البرامج الإرشادية التي تقدمها الجهات المشاركة وفقا للمعايير التي تحددها الجهات.

أساليب نوعية

وجه مدير منطقة دبي التعليمية الدكتور أحمد المنصوري القائمين على المعارض المهنية لطلبة المرحلة الثانوية بالبعد عن الامور التقليدية واللجوء إلى أساليب نوعية جديرة بالواقع ومؤثرة لمحاكاة واستنباط ما في داخل الطالب والوصول إلى الأهداف المرجوة، أما أن تترك عملية الإرشاد في حيزها التنظيري الجاف والتقليدي، فإن النتائج ستظل لا محالة عاجزة عن بلوغ الطموح، مؤكدا ان تلك المعارض تفي بالغرض من خلال فكرتها وآليتها التسويقية، وبرامجها التفاعلية، التي من شأنها أن تستثير اهتمام وميول الطلبة، وأن تجيب عن تساؤلات كثيرة ظلت تحير الطلبة لسنوات، وهنا تبدو المسؤولية مضاعفة في تقرير ما يجب أن يكون لتوجيه طموح ومستقبل الطالب وتأمين رسو خياراته في بر الأمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات