مركز إحصاء أبوظبي يحقق أمنيات طلاب »زايد العليا«

نظم مركز "إحصاء أبوظبي" بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، يوماً مفتوحاً ومميزاً لأطفال المؤسسة في إطار مبادرة المركز "المسؤولية المجتمعية" وحرصاً على تفعيل دوره الإنساني في الإمارة وإيماناً بأهمية مساندة الأعمال الخيرية والإنسانية لغرس وتعزيز روح التضامن والتعاون مع هذه الفئة من الأطفال لما تمثله من شريحة مهمة في المجتمع.

وبدأت الفعالية باستقبال بطي أحمد القبيسي مدير عام مركز "إحصاء أبوظبي" يصاحبه قيادات المركز من المدراء التنفيذيين ومدراء القطاعات ورؤساء الأقسام وكافة الموظفين وفد مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة حيث ترأس الوفد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة والأمين العام للمؤسسة يرافقه المدراء والموظفون وأكثر من 170 شخصاً من المؤسسة منهم 104 طلاب يشرف عليهم أكثر من 60 مشرفاً ومترجماً للإشارة من مركزي التوحد والمعاقين بأبوظبي. وافتتح الأطفال الحدث المميز بالسلام الوطني على طريقتهم الخاصة بلغة الإشارة في حب وإتقان كبيرين يدلان على دقة التدريب وارتفاع مستوى التناغم والتفاهم بينهم. وألقى بطي القبيسي كلمة رحب فيها بالمؤسسة وثمن جهودها في رعاية هذه الفئة العزيزة على قلوب جميع أفراد المجتمع مؤكداً أهمية المسؤولية المجتمعية للجهات الحكومية والخاصة بل والأفراد.

كما أشاد بما لمسه خلال الفترة الماضية من جهود كافة أقسام المؤسسة في تعليم ورعاية وتنشئة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مشيراً إلى ضرورة العمل والتكاتف لدمجهم في الدراسة والعمل. وألقى محمد محمد فاضل الهاملي كلمة توجه فيها بالشكر الجزيل لمركز إحصاء أبوظبي على تلك المبادرة الطيبة بتنظيم فعاليات اليوم المفتوح لشريحة من الطلاب منتسبي المؤسسة بمركزي أبوظبي للرعاية والتأهيل وأبوظبي للتوحد التابعين للمؤسسة.

وقال إن مؤسسة زايد ترحب بالتعاون مع كافة المؤسسات والهيئات والشركات الحكومية والخاصة بهدف رسم البسمة على شفاه تلك الفئات العزيزة علينا جميعاً، والعمل على إدخال البهجة والسعادة إلى قلوبهم. وقال إن الهدف من تلك الفعاليات هو إتاحة المجال أمام أبنائنا وإخواننا من ذوي الإعاقة للتواصل مع المجتمع والتعبير عن الطاقات المكنونة في داخلهم والتواصل كذلك مع أقرانهم من الأسوياء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات