تشمل «العربية» و«الإسلامية» والعلوم والرياضيات

«التربية»: تطوير المناهج الدراسية في 2013

كشفت الشيخة خلود القاسمي مدير إدارة المناهج في وزارة التربية والتعليم، عن خطة الادارة في تطوير المناهج للعام الدراسي 2013-2014، والتي تأتي ضمن خطة وزارة التربية والتعليم الاستراتيجية 2013 -2016 ، والتي وضعت تطوير المناهج على قائمة أهدافها لتحقيق جودة عالية، وتشمل "العربية" و"الإسلامية" والعلوم والرياضيات.

وأوضحت أن الادارة ستعمل على استطلاع رأي الميدان التربوي حول ملامح الكتب التي سيتم تطويرها للعام الدراسي المقبل لمناهج اللغة العربية للصف الثاني والثالث من الحلقة الأولى، وهذا يأتي استكمالا للخطة التطويرية التي بدأتها الإدارة لهذا العام بتطبيق منهج اللغة العربية للصف الأول، بالإضافة إلى تطوير مناهج اللغة العربية للصف الثامن والتاسع للحلقة الثانية والمنهجين سيتم تطويرها وفقا للوثيقة المطورة والتي تم اعتمادها من المجلس الوزاري للخدمات.

وكان برنامج العلم نور الذي تعده وتقدمة وزارة التربية والتعليم على إذاعة نور دبي التابعة لمؤسسة دبي للإعلام، ناقش مع القاسمي من خلال المنبر التربوي الجهود المكثفة التي تبذلها إدارة المناهج لتقديم الأفضل في العام القادم، حيث تُمثل مبادرة الشيخ محمد بن راشد للتعلم الإلكتروني الذكي، منعطفًا هامًا في مسيرة التعليم، وأساسًا قويًا في مرحلة تطويره، إذ تهدف هذه المبادرة إلى إيجاد بيئة تعليمية جديدة من خلال التحرك على أربعة مسارات رئيسية هي تغيير البيئة الصفية وتطوير بنية تحتية إلكترونية متقدمة في المدارس، وتطوير مجموعة من المناهج التعليمية المساندة للمنهاج الأصلي، وأشراك أولياء الأمور في تطوير العملية التعليمية، فضلاً عن دور المركز الوطني للوثائق والبحوث بوزارة شؤون الرئاسة لتفعيل مشروع تطوير مناهج عدد من المواد الدراسية، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

وأفادت القاسمي، أن الادارة سوف تستكمل خطتها التطويرية التي بدأتها في تطوير منهاج التربية الإسلامية للصفوف (الأول والثاني والثالث) وستعمل على تطوير مناهج الصفوف الرابع والخامس والسادس، مشيرة إلى أنها لديها خطة لتطوير مناهج الرياضيات والعلوم للصفوف الأول والثاني والثالث.

سلاسل عالمية

وكشفت القاسمي عن دراسة الادارة لعدة سلاسل عالمية لمواكبة المستجدات العلمية وتعيد النظر في معايير المناهج العلمية بتنفيذ الشراكة الاستراتيجية بين الوزارة وبين مجلس أبوظبي للتعليم لنستفيد من خبرتهم ومن تجاربهم في تطبيق سلاسل عالمية لديهم في بعض المدارس التي يشرف عليها المجلس، وهناك تواصل وتنسيق بين الوزارة وبين المجلس بخصوص هذا الشأن وسوف يتم تشكيل فريق للمفاضلة بين السلاسل والوقوف على السلسلة الأمثل لتطبيقها في العام القادم.

وأكدت وجود عدة مبادرات أخرى لدى الادارة بالإضافة إلى نظام جديد سنطبقه في السنة القادمة وهو التدريس بمنحى المعايير على الصفوف الأول لمادة اللغة العربية والصف الثاني لمادة اللغة الانجليزية واستفدنا أيضا من التجارب والخبرة التي اكتسبتها الوزارة أو التي نفذها مجلس أبوظبي لتطبيق هذا المنحى في بعض المدارس مثل مدارس الغد لما لمسناه من نجاح هذه التجربة لنعممها بشكل تدريجي على مدارس التعليم العام، منوهة بأن نظام التدريس سيختلف بحيث إنه لم يقتصر على الكتاب فقط بل سوف يكون البحث من خلال عدة مصادر تعليمية لتحقيق المعايير المطلوبة من الطالب في نهاية الصف الثاني.

وأشارت إلى أن الوزارة تسعى لمواكبة كل ما هو جديد لأنه لا يجوز عزل الطالب عن مجريات العصر وعن ما يحدث في المحيط الخارجي، والآن أصبحت دولتنا تشهد انجازات تسابق الزمن للوصول للتنافسية العالمية فنحن نريد للطالب أن يصل لهذا المستوى ويطلع على كل انجازات الدولة وكل ما حققته من مراكز متقدمة على المستوى العربي والعالمي، فلذلك نحن دائما نحدث في معلومات المواد الدراسية بشكل عام سواء كان الاقتصاد أو المواد الإنسانية أو المواد العلمية بحيث دائما تحدث على مستوى البيانات والإحصائيات وحتى المعلومات ليكون الطالب على علم ووعي بما يجري حوله من انجازات ، مادة الاقتصاد مادة مهمة جدا ويدرسها الطالب في المرحلة الثانوية لذلك يجب أن تكون محدثة بشكل مستمر ودائم.

ولي الأمر عنصر رئيسي

 

قالت خلود القاسمي، إن ولي الأمر عنصر رئيسي ومباشر في العملية التعليمية، يهمنا رأي ولي الأمر ويهمنا بالدرجة الأولى رأي الطالب ورأي المعلم ومدير المدرسة لأنهم في النهاية هم أطراف معنيين يكملون المنظومة التعليمية، ستكون هناك ورش تعريفية بمخرجات كل حلقة من المرحلة الدراسية حتى يكون على علم ومعرفة بما سيحققه ابنه في كل مادة دراسية فهذا سوف يتم في الفصل الدراسي الثالث وحاليا نحن لا نبدأ بتطور أي منهج دراسي إلا بعد استطلاع رأي المعلمين والطلاب، فمثلا في منهج الثامن والتاسع أرسلنا استمارات وكانت هناك مقابلات مع الطلاب لمعرفة إلى ماذا يطمحون ورأيهم بالكتب الحالية وما هي النواقص التي توجد بالكتاب، رأي الطالب مهم لأن في النهاية سوف يكون الكتاب بين يديه وهو الذي سيوصله للتنافسية ورأي المعلم مهم أيضا، ومديرو المدارس سوف تكون لهم ورش خاصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات