جمعية أم المؤمنين في عجمان.. الدار الجامعة لبراعم العلم وجوائزه

واصلت جمعية أم المؤمنين منذ إنشائها عام 1974م، دورها الفاعل في الحراك النسائي في إمارة عجمان، حيث تقدم خدماتها وأنشطتها مستوعبة في ذلك كل الأعمار والفئات من أجل تنمية المرأة وتثقيفها وتدريبها على مختلف شؤون الحياة لتؤدي دورها سواء كانت ربة بيت أو عاملة أو دارسة، وهو ما جعلها في عرف المجتمع النسائي في عجمان داراً جامعة لكل الفئات وفي كل المناسبات لتكون بذلك حاملة للمعاني السامية،

وتستمد جمعية أم المؤمنين قيمها من تعاليم ديننا الاسلامي الحنيف، وقيمنا العربية الاصيلة وتراثنا الوطني المجيد إضافة إلى تطورات واقع المجتمع الإماراتي، وضرورات الانفتاح على العصر من اجل مواكبته، وهي بذلك تترجم ترجمة حية فلسفة الدولة الناجحة في تحقيق الموازنة بين الاصالة والمعاصرة.

وتركز الجمعية في عملها على عدة قيم لكي تتمكن من تحقيق رؤيتها ورسالتها في تنمية وتمكين المرأة الإماراتية وتطوير قدراتها فكريا وثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وفق منظومة متكاملة من الخدمات والأنشطة المتنوعة، ونذكر منها قيم الولاء والانتماء للوطن، والمسؤولية المجتمعية، والتميز والإبداع والابتكار، والجودة المهنية، والمنهجية في العمل، والمواكبة لأحدث المتغيرات المحلية منها والعربية والعالمية.

أقسام الجمعية

ـ مركز مودة الأسري وهو مركز يسعى إلى تقديم المساعدة والإرشاد الأسري والقانوني والاجتماعي والنفسي لأفراد الأسرة، بهدف تحقيق التوافق الأسري لحماية كيان الأسرة والمحافظة على قيمها الراسخة، كما يهدف إلى التوعية بأهمية الترابط والاستقرار الأسري، وتعزيز قيم التواد والتراحم والتكافل الاجتماعي في المجتمع.

ـ مركز التعليم المستمر وهو مركز يحرص على معالجة مشكلة الأمية لدى النساء في إمارة عجمان، ويساعد في خدمة مسيرة التنمية المستدامة للمرأة في الدولة، وتبعا لإحصاءات العام الدراسي المنصرم 2011 م، بلغ عدد الدارسات في مركز التعليم المستمر 282 دارسة.

ـ دار أسماء لتحفيظ القرآن، حيث تسهم هذه الدار في تعزيز وإثراء الوعي الديني وتعميق الصلة بالقرآن الكريم وعلومه. تشرف الدار على تعليم النساء المسلمات علوم القرآن الكريم من حفظ وتجويد وتفسير بالإضافة إلى الحديث والسنة النبوية الشريفة والفقه والسيرة، فضلاً عن اللغة العربية، كما توفر فصولاً خاصة للمسلمات الأجنبيات.

نادٍ للترفيه

أما عن الترفيه والفائدة فوُجد نادي الريان.

وعلى مدى 30 عاما وتحت رئاسة الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان والجمعية تنهض بدورها الكبير والمتميز في الإعداد والتنظيم لـ»يوم العلم» وهو من أهم وأبرز الفعاليات في إمارة عجمان وأكثرها شهرة في أوساط الباحثين والمبدعين فهو يهدف إلى تكريم بعض الفئات الفاعلة والمتميزة من الأفراد والمؤسسات التي لها الريادة والتميز في عمل الخير على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات