نادي دبي للصحافة يطلق مسابقة «الشباب يصنع منبره» - البيان

مبادرة

نادي دبي للصحافة يطلق مسابقة «الشباب يصنع منبره»

أطلق نادي دبي للصحافة مبادرة هي الأولى من نوعها بعنوانالشباب يصنع منبره وهي مسابقة طلابية تسعى لاستثمار واستكشاف المواهب المحلية وإبرازها على مستوى الوطن العربي؛ وتفتح المجال أمام الطلبة للمساهمة في إعداد برنامج الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي المزمع عقده في مايو 2012 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

حيث تمنح مبادرة الشباب يصنع منبره طلبة كلية الإعلام ومختلف تخصصات علوم الاتصال في جامعات دولة الإمارات العربية المتحدة، الفرصة للتنافس في إعداد محتوى ومحاور ورشة عمل رئيسية، تطرح فيها قضية إعلامية من وحي رؤيتهم ومواكبتهم لتطورات المشهد الإعلامي العربي والدولي، ليتم اختيار أفضل الموضوعات والأكفأ من بين الطلبة للتحدث ضمن الورشة إلى جانب الإعلاميين والخبراء المشاركين في المنتدى.

و قالت مريم بن فهد، المديرة التنفيذية لنادي دبي للصحافة: لقد تمكن الشباب العربي باستخدام الأدوات المبتكرة والحديثة من لعب دورٍ أساسي في تغيير ملامح ودفع عجلة التنمية والتطور، ونتطلع من خلال هذه المبادرة إلى حفز المواهب الشابة لتقديم ملاحظاتهم على التطورات الإعلامية وحول توقعاتهم حول كيفية خدمة الإعلام لقضاياهم، ولنتيح الفرصة للمبدعين للصعود لمنصة الحوار إلى جانب كبار الإعلاميين أصحاب الخبرة وصناع القرار وتبادل الأفكار معهم وإيصال رسالتهم، لتكون هذه المشاركة بمثابة تكريمٍ للموهوبين منهم.

وأضافت: بعد عشر سنوات من نجاح منتدى الإعلام العربي، سيلعب دوراً رئيسياً في إكمال ما بدأته جائزة الصحافة العربية باستكشاف المواهب الشابة، حيث لا توجد فئة مختصة في الصحافة الطلابية لتستهدف هذه الفئة العمرية وتحثها على الإبداع، وتسمح لها بالتواصل مع العالم المهني في وقت مبكر.

وأشارت: سيتعاون النادي مع إدارات جامعات وكليات الدولة والتي تعاونت معنا بشكل كبير من أجل حث الطلبة للتنافس فيما بينهم، مشيرة إلى أن الطلبة يلعبون دوراً أساسياً في المنتدى منذ انطلاقه أول مرة في العام 2000، فلقد بدأت تجربتنا من خلال إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في الإعداد والتنظيم كمتطوعين وانتقلنا في مرحلة أخرى لإشراكهم في إعداد محتوى إحدى ورش العمل والتحدث فيها، واليوم نتطلع لمنحهم الفرصة للمشاركة في تطوير محتوى البرنامج وقضاياه.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات