المكرمة تضاعف مسؤولية أهل التعليم

قالت عناصر تربوية أن حزمة القرارات التي أصدرها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة احتفالات الدولة باليوم الوطني تأتي نتيجة طبيعية من قائد يسهر دوماً على راحة شعبه ويعمل بفكر مستنير لتحقيق غاياتهم وتوفير حياة كريمة لهم، والمكرمة تضاعف مسؤولية العاملين في القطاع التربوي والتعليمي. وعبر سعيد مصبح الكعبي مدير منطقة الشارقة التعليمية عن اعتزازه بمكرمات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأكد أنها تعد وساماً على جبين أبناء الوطن، وأنها تمثل في الوقت ذاته تحدياً للنظام التربوي كونها تتطلب منه تطوير آلياتها وإعادة النظر في محتواها حتى تكون جديرة بحجم ما تقدمه القيادة الرشيدة، وهنأ الكعبي شعب الامارات بهذه المكرمات التي توجت احتفالات اليوم الوطني الاربعين، داعيا الله ان يعود الثاني من ديسمبر ونحن اكثر قوة وتلاحما وثباتا واتحادنا يزيد رسوخا. واضاف ان مكارم خليفة الخير كثيرة جدا وقد ورث هذا النهج من أبيه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، باني ومؤسس اتحاد دولتنا، فليس غريباً ان تصدر هذه القرارات من لدن سموه. واكد مدير تعليمية الشارقة ان هذه المكرمة تضاعف مسؤولياتنا كعاملين في القطاع التعليمي الذي يعد شريان التطور في أي دولة، وأدعو جميع العاملين كلاً في موقعه إلى أن يبذلوا ويخلصوا في العمل فكما تذكرهم قائدهم عليهم ان يجودوا الاداء ويعملوا بامانة. وقال: علينا العمل بجد لزيادة الإنتاجية ونثبت اننا أهل لهذه الثقة الغالية. وترى منى شهيل نائبة مدير منطقة الشارقة التعليمية أن القرارات التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تعتبر منهاج عمل للحكومة والشعب في المرحلة الحالية والمستقبلية، بما تضمنته من قرارات تكفل تحقيق المزيد من المكتسبات الوطنية وتلبية تطلعات المواطنين في تحسين وضعهم المعيشي وتقديم أكبر قدر من الرفاه للفرد والمجتمع. وتقدم الدكتور جمال السعيدي رئيس مجلس إدارة مركز القادة للتدريب في الشارقة بخالص الشكر وعظيم الامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على مكارم سموه الاصيلة لأبناء الدولة والمقيمين فيها والتي تحظى برعايته واهتمامه الخاص، وقال: "انت يا سيدي الاقرب الى نبض قلوب ابنائك، والاعرف بظروف حياتهم، والاقدر على تلمس احتياجاتهم وذويهم بما يعود بالنفع والطمأنينة والاستقرار على شريحة واسعة من ابناء المجتمع". بدروها تحدثت عائشة سيف أمين عام مجلس الشارقة للتعليم أن الفرحة تعمر قلبها بهذه القرارات الشاملة لكل قطاعات المجتمع وادخلت البسمة على شفاه الجميع لتضيف لليوم الوطني الاربعين رونقا وتميزا. واضافت: كل الكلمات تخجل وتتراجع امام عظيم مكارم سموه التي انصف فيها المعلم والطبيب والممرض وكل الشرائح التي كانت تنادي دوماً برفع مستوى معيشتهم. ورفعت عائشة سيف رسالة شكر الى صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، معتبرة ذلك ليس بغريب على من تربى وتتلمذ على يدي المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات