بمشاركة طلاب من 52 جنسية

عبدالله بن زايد وأنجاله يشهدون احتفالات مدرسة الخبيرات الخاصة

حضر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وأنجاله الشيخ محمد بن عبدالله بن زايد آل نهيان، والشيخة فاطمة بنت عبدالله بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن عبدالله بن زايد آل نهيان، الاحتفال الذي نظمته مدرسة الخبيرات الخاصة في أبوظبي بمناسبة اليوم الوطني الأربعين للدولة، حيث أقامت المدرسة بهذه المناسبة الوطنية فعاليات متنوعة لكافة مراحلها الدراسية من الروضة والتأسيسية وحتى الثانوية، عبر خلالها الطلبة من مختلف الجنسيات عن حبهم للإمارات.

وذكر بول كوكلي مدير مدرسة الخبيرات أن هذه مناسبة رائعة والمدرسة حريصة على المشاركة فيها وتعريف الطلبة بالإنجازات التي حققتها الإمارات، خاصة أن لديهم (52) جنسية في المدرسة وجميعهم يتفاعلون معا في الاحتفال الذي يفخرون به.

وقال مدير المدرسة انهم يحتفلون سنويا باليوم الوطني، ولكن لهذا العام خصوصية كونه الذكرى الأربعين لقيام الدولة، لهذا يتضمن فعاليات أكثر وأكبر عن الأعوام السابقة، مؤكدا أهمية هذه المشاركة لأن كل طالب يعيش على أرض الإمارات فهي تمثل له وطنه ولابد أن يشعر بالانتماء لها والمشاركة في مناسباتها الوطنية التي تعد فرصة للتعبير عن الشكر والامتنان للدولة وقيادتها الحكيمة.

ونوه كوكلي إلى أن المدرسة تضم 1800 طالب وطالبة من بينهم قرابة الـ (15%) من المواطنين، وأن الجميع يحتفل ويشارك في العيد الوطني للدولة بنشاط وحماسة كبيرين.

من جانبه عبر ستيفن روجرز رئيس معلمي المرحلتين الثانوية والإعدادية بالمدرسة عن سعادتهم الكبيرة وهم يحتفلون باليوم الوطني، مشيرا إلى تميز طبيعة الفعاليات والأنشطة هذا العام كونها الذكرى الأربعين لقيام الاتحاد، وأنهم حرصوا على أن تكون الفعاليات على مدى عدة أيام عبر خلالها الطلبة عن الانتماء وحب الإمارات بطرق وأساليب مختلفة.

هذا وتضمنت فعاليات طلبة المرحلة الابتدائية احتفالا كبيرا شمل عروضا فنية وأناشيد وطنية، واستعراضا لمهارات الطلبة بالإضافة لمعرض فني وخيمة تراثية وسط أجواء من الفرحة يزينها علم الإمارات وشعار روح الاتحاد. أما على مستوى المراحل العليا فذكرت ماجدة أبو حسون معلمة اللغة العربية في المدرسة أنها وزميلاتها عزة طه ونسرين بدوي وأماني مراد من قسم اللغة العربية قمن بتنظيم الاحتفال بالعيد الوطني والذي استمر على مدار أسبوع تضمن خلالها معرضا للكتابة خاصا بالامارات.

وعرض فيديو حول تاريخ وإنجازات الدولة، وكذلك بازار مصغر لبيع شعارات وقطع فنية صغيرة بلون علم الإمارات وشعار روح الاتحاد، بحيث يوجه ريعه لصالح الهلال الأحمر، مشيرة إلى أنهم اختتموا تلك الفعاليات باحتفال أمس والذي تضمن قصائد شعرية وكلمات وطنية ولوحات فنية تراثية، بالإضافة إلى عرض أزياء للملابس الوطنية للدولة وللدول الأخرى التي تمثل الجنسيات الموجودة في المدرسة، وقد شارك في تنظيم هذه الفعاليات نحو (30) طالبا من المرحلة الثانوية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات